قيس سعيّد ويوسف الشاهد يعودان بالمستشفى الجهوي بباجة جرحى حادث انقلاب الحافلة السياحية



وات - عاد رئيس الجمهورية، قيس سعيّد ورئيس حكومة تصريف الأعمال، يوسف الشاهد، مساء اليوم الأحد، جرحي حادث انقلاب الحافلة السياحية بمنطقة السنوسي بعمدون من ولاية باجة المقيمين بقسم الإستعجالي بالمستشفي الجهوى بباجة.

كما تحوّلا إلى موقع الحادث بالطريق الرابطة بين عمدون وعين دراهم على مستوى منطقة السنوسي بعمدون .


وإلى حدود الساعة السادسة والنصف من مساء الأحد، ما يزال يقيم بالمستشفي الجهوى بباجة، 5 جرحي فى قسم الإستعجالي، فى حين تم نقل 5 جرحى آخرين إلى مصحة خاصة بمدينة باجة ونقل بقية الجرحى إلى مستشفيات الرابطة وبن عروس وشارل نيكول.

وبهذه المناسبة الأليمة، عبّر كل من رئيس الدولة ورئيس حكومة تصريف الأعمال، عن مشاعر التعاطف والمواساة تجاه المصابين، دون الإدلاء بأي تصريح لوسائل الإعلام.




وقد احتج عدد من الإطار الطبي العامل بمستشفى باجة، على عدم توفر بعض الأجهزة الأساسية، مثل أجهزة التصوير بالمفراس (سكانير) وتعطّب المصعد وهو ضروري لنقل المرضى، مؤكدين أنه تم نقل بعض المصابين إلى مصحة خاصة، نظرا لعدم توفر عدد من التجهيزات.

يُذكر أن الحادث المروع المتمثل في انقلاب حافلة سياحية، أدى إلى وفاة 24 شابا، منهم 22 على عين المكان وتوفي شابان بالمستشفى الجهوى بباجة متأثرين بجراحهما.

كما أدى الحادث إلى إصابة أكثر من 20 شخصا، إصاباتهم خطيرة وتتراوح أعمار الضحايا بين قتلى وجرحى، بين 10 و30 سنة، حسب ما أكدته مصادر طبية وأمنية لصحفية "وات" بباجة.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 193632