صفاقس: المعهد الوطني لعلوم وتكنلوجيا البحار يؤكد أن ظاهرة المد الأحمر طبيعية والبحارة يحملون المسؤولية للشركات البترولية

Mercredi 20 Novembre 2019



Mercredi 20 Novembre 2019
وات - تم الاتفاق، خلال جلسة تقييمية انعقدت اليوم الأربعاء بمقر ولاية صفاقس، خصصت لظاهرة المد الأحمر ونفوق الأسماك التي شهدتها شواطئ الجهة مؤخرا، على ضرورة التقليص من التلوث العضوي والمراقبة المستمرة واعتماد التحليل الجيني وتطوير منظومة مراقبة مناطق انتاج القوقعية او ما يعرف بـ"الكلوفيس" للحد من هذه الظاهرة.

وأوضحت الباحثة بالمعهد الوطني لعلوم وتكنلوجيا البحار فرع صفاقس، أسماء حمزة، في هذا الصدد، أن هذه الظاهرة عادية وطبيعية وغير ناتجة عن تلوث كيميائي بل تتمثل في تكاثف نوع من النباتات المجهرية أو ما يعرف بـ"العلق النباتي"، تتسبب في تغيير لون البحر وفي هلاك الاسماك عبر تكسر خلاياها الدموية، مضيفة أن هذه الظاهرة متواجدة منذ سنة 1988 وانها محل متابعة من قبل المعهد.


وذكرت الخبيرة في علوم البحار، أن ظاهرة "العلق النباتي" او ما يعرف بـ"المد الأحمر"، لا تخص شواطئ صفاقس فحسب بل تم تسجيل تواجدها كذلك بشواطئ خليج قابس، لتواجد مادتي المازوط والفسفاط، فضلا عن أنها موجودة في بلدان أجنبية على غرار اسبانيا وفلوريدا وايزلاندا، مشيرة إلى أن العوامل المناخية والفيزيائية يمكن أن تكون سببا في هذه الظاهرة التي من شأنها أن تتكاثر في أشهر سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر.
من جهته، أكد المدير العام للمعهد الوطني لعلوم وتكنلوجيا البحار، الهاشمي الميساوي، على أن هذه الظاهرة ليست مسؤولية المعهد الوطني لعلوم وتكنلوجيا البحار فحسب بل كل الأطراف المتداخلة.

ودعا رئيس جامعة صفاقس، عبد الواحد المكني من ناحيته، إلى ضرورة حرص الأطراف المسؤولة على عدم توفير وعرض الأسماك النافقة في السوق لضمان عدم استهلاكها من قبل المواطن والحفاظ على سلامة السواحل وتواصل نشاط الصيد البحري والحد من الاعتداء على مكوّنات البيئة وتشديد الرقابة على بعض البواخر التي ترسو بميناء صفاقس التجاري، فضلا عن ضرورة معالجة عقلانية لهذه الظاهرة البيئية.
وأعرب عدد من البحارة والمجهزين البحريين بجزيرة قرقنة ومنطقتي اللوزة واللاواتة عن تخوفهم، لما لمثل هذه الكوارث البيئية والطبيعية والصيد العشوائي أو ما يعرف الصيد بـ"الكيس"، من تأثير على مصادر رزقهم جرّاء هلاك الثروة السمكية، داعين أصحاب القرار إلى ضرورة تحمل مسؤولياتهم في ردع الشركات البترولية المنتصبة في جزيرة قرقنة والمتسببة، وفقهم، في تسريب المواد الملوثة في البحر وهلاك الثروة السمكية.


  
  
     
  

cadre-0a6cb8b9c17a5162d757773c4ec0359b-2019-11-20 16:46:47






1 de 1 commentaires pour l'article 193026

Radhiradhouan  (Tunisia)  |Mercredi 20 Novembre 2019 à 20h 52m |           
الفوسفوجيبس هو السبب الرئيسي لظاهرة المياه الحمراء بخليج قابس






En continu


الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 | 13 ربيع الثاني 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:37 17:05 14:45 12:19 07:21 05:48

13°
14° % 76 :الرطــوبة
تونــس 12°
7.2 كم/س
:الــرياح

الثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
14°-1216°-1216°-1216°-1018°-14







Derniers Commentaires