9 آلاف عائلة في ولاية توزر ستستفيد من مشاريع الطاقات المتجددة نهاية 2019



باب نات - قال المدير العام للوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة، حمادي حروش، إن هناك قرابة 9 آلاف عائلة تونسية في ولاية توزر ستستفيد من مشاريع إنتاج الطاقات المتجددة المدرجة ضمن برنامج "توزر ولاية صديقة للبيئة" والمقرر انتهاء أشغاله موفى عام 2019.

وتم إطلاق هذا البرنامج رسميا في نوفمبر 2018 حيث تم اختيار ولاية توزر كمدينة نموذجية لتركيز مشاريع الطاقات المتجددة من أجل خفض كلفة استهلاك الكهرباء إضافة إلى إنتاج الكهرباء من الطاقات البديلة لفائدة الشركة التونسية للكهرباء والغاز.


وسيتم بعد تقييم هذه التجربة الأولى في ولاية توزر تعميمها على بقية المدن التونسية على المستوى الوطني من أجل ترشيد استهلاك الطاقة والترفيع في إنتاج طاقة الكهرباء وذلك بالاعتماد على الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

وقال المدير العام للوكالة الوطنية للتحكم لـ(وات) إنه تم تحديد نحو 9 آلاف عائلة بولاية توزر تعاني من الهشاشة الطاقية جراء ارتفاع الكلفة الطاقية في نفقاتها من أجل الاستفادة ببرنامج الطاقات المتجددة ضمن برنامج "توزر ولاية صديقة للبيئة".
وكشف حمادي حروش بأنه سيتم تركيز نحو 9 آلاف نظام فوطوضوئي فوق منازل تلك العائلات.
وتبلغ كلفة الواحد منه نحو 800 دينار.

وسيتم تمويل تركيز هذه الأنظمة عبر صندوق الانتقال الطاقي على أن تساهم كل عائلة بمساهمة رمزية تقل عن 5 بالمائة، وفق حروش.
وقال المدير العام للوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة، إن تركيز هذه الأنظمة سيساعد تلك العائلات على خفض استهلاك الطاقة الكهربائية بنسبة 70 بالمائة وإنتاج الكهرباء.

كما سيتم توزيع 27 ألف فانوس مقتصد للطاقة (ليد) على 9 آلاف عائلة فضلا عن توزيع منح لعزل أسطح منازلهم لمزيد التحكم في الطاقة، حسب حروش.
وقال إن برنامج "توزر ولاية صديقة للبيئة" سيشمل أيضا تركيز أنظمة الطاقة الشمسية بأسطح الإدارات المتمركزة في الولاية من أجل خفض كلفة استهلاك الطاقة الكهربائية وتوفير موارد إضافية لخدمة المواطنين هناك.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 176171