معز بن غربية للمنصف بن سعيد: حاج وكذاب ...



علّق الإعلامي معز بن غربية، على تصريح منصف بن سعيد، ناعتا اياه ب “حاج و كذاب” .

وكان منصف بن سعيد أكد يوم السبت 30 نوفمبر 2021 في رده على سؤال حول تبادل الاتهامات في الفترة الأخيرة بين المعد شهاب الرويسي والمحلل القار سامي العكريمي حول تلقيه رشوة من الرئيس السابق للنادي الرياضي الصفاقسي صلاح الدين الزحاف بمناسبة رحلة فريق عاصمة الجنوب إلى القاهرة خلال دوري أبطال إفريقيا سنة 2006 قال ''بكلنا خذينا رشوة وقتها'' ما يعني أن فريق البرنامج وهم بالإضافة للرويسي والعكريمي مقدم البرنامج معز بن غربية والمحللين القارين من بينهم المحامي فتحي المولدي.

وقال بن سعيد خلال حضوره في إذاعة إكسبرس أف أم "إن أساس خلافاته مع فريق البرنامج التي تواصلت في ما بعد تعود لرفضه مغادرة القناة صحبتهم من أجل هدف واضح وقتها وهو الاطاحة بقناة حنبعل التي كانت تتصدر المشهد الإعلامي وقتها بفضل برنامج بالمكشوف"، وفق تعبيره.


وردّ معز بن غربية على بن سعيد بالتدوينة التالية:

" حاج و كذاب.
دموع التماسيح مصطلح يُستخدم لوصف شخص منافق كذاب متباكٍ. هذا حال المنصف بن سعيد في كل حواراته وتدخلاته، حتى أني لا أكاد أذكر كم مرة في حياتي كنت شاهدا على مدى قدرة هذا الرجل على اصطناع البكاء وذرف الدموع الكاذبة.

صلاح الدين الزحاف لا يزال حيا و يذكر جيدا أن النادي الصفاقسي بمناسبة الدور النهائي لكأس رابطة الابطال في مصر سمح لحنبعل كغيرها من وسائل الإعلام السفر على متن الطائرة الخاصة بالفريق.
أنت كاذب وتعلم جيّدا أنك كاذب وتعرف أنّنا نعرف أنك كاذب.
لا الزحاف ولا غيره من رؤساء الأندية منّوا علينا بمليم واحد. وإن كنتَ بادرتَ وتصرّفت، وقطعًا تخفّيتَ وأخذتَ مصروف جيبك (وهي قطعًا رشوة) فلا تنطق إلّا باسمك ولا تصف بالارتشاء إلّا نفسك.
لا أذكر كم مرة طلبتُ من Chiheb Rouissi الاستغناء عن "خدماتك" من بالمكشوف فقد كاد يكون مطلبًا جماهيريّا لكونك الضلع الأضعف للبرنامج.
أطلب فقط من الله أن لا يضعك في طريقي حتى لا تضطرّ هذه المرة للبكاء الحقيقي عوض الدموع المعتادة، دموع التماسيح.
أخر نصيحة لي، و بما أنّك رجل كاذب، " اعمل حجة اخرى".








Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 235349