القصرين : العثور عن جثة إرهابي ثان بالمنطقة العسكرية المغلقة بجبل السلوم



(وات) - أسفرت عمليات التمشيط والبحث عن المجموعة الإرهابية التي إشتبكت معها ، مساء أمس الثلاثاء ، وحدات مشتركة من الحرس والجيش الوطنيين بالمنطقة العسكرية المغلقة بجبل السلوم بالقصرين ، عن العثور عن جثة إرهابي ثان ( لم يتم بعد التعرف على هويته ) تم القضاء عليه ليلة البارحة بعد القضاء على العنصر الإرهابي بسام الغنيمي المنتمي إلى كتيبة جند الخلافة التابعة الى تنظيم " داعش " الارهابي وفق مصدر أمني بالجهة .

كما أسفرت عمليات التمشيط وفق ذات المصدر عن حجز سلاح كلاشينكوف وذخيرة ومنظار ، وفي الأثناء ما تزال عمليات التمشيط متواصلة الى حد الان لتعقب آثار بقية المجموعة الإرهابية والقضاء عليها علما وأن تعزيزات أمنية وعسكرية تحولت مساء أمس إلى المرتفع المذكور للمشاركة في عمليات التمشيط .



وفي ما يلي هوية الإرهابي الذي تم القضاء عليه مساء أمس بجبل السلوم بالقصرين وفق ما ورد صباح اليوم بالصفحة الرسمية للناطق الرسمي باسم الحرس الوطني حسام الجبابلي :

بسام بن مبروك بن محمد صالح الغنيمي الكنية:ابو صخر الزقموط التحق بالمجموعات الارهابية بالجبال التونسية خلال سنة 2014 ،حيث انضم لكتيبة عقبة ابن نافع الارهابية لينشق عنها و يلتحق بكتيبة جند الخلافة الارهابية خلال سنة 2015 العمليات التي شارك فيها : تورط خلال2013 في دعم العناصر الارهابية التابعة لتنظيم عقبة ابن نافع( الارهابيان مروان المحمدي و طلال السعيدي) من خلال إيصال المؤونة.
كمين استهدف تشكيلة عسكرية بجبل المغيلة يوم 2015/04/07 ( خلف 05 شهداء في صفوف العسكريين) و إصابة آخرين.
كمين استهدف تشكيلة عسكرية بجبل المغيلة يوم 2015/11/15 خلف شهيدا و إصابة آخرين في صفوف الوحدات العسكرية

ذبح مبروك السلطاني بتاريخ 2015/11/13
السطو على معصرة بجهة سيدي علي بن عون خلال سنة 2016 .
ذبح العسكري الشهيد سعيد الغزالني بتاريخ 5 نوفمبر 2016
ذبح خليفة السلطاني بتاريخ 2017/06/03 ذبح خالد الغزالني بتاريخ 2018/12/14
عمليات السطو علي البنوك بولاية القصرين بتاريخي 2018/02/08 و 2018/12/14
ذبح محمد الاخضر المخلوفي بتاريخ 2019/02/21
مداهمة المنازل المتاخمة لجبال القصرين و الاستيلاء على المؤومنة.
زرع الالغام التي استهدفت الوحدات األمنية والعسكرية.
صناعة المتفجرات و العبوات الناسفة.

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 198667

Ahmed01  (France)  |Mercredi 26 Février 2020 à 18h 32m |           
تحية لقواتنا الأمنية الباسلة
أما الإرهاب في تونسنا فلم يُفتحْ ـ وربّما لن يُفتحَ ـ صندوقه الأسود
ولكن الشعب يعرف جيّدا من حضن الأفعى ! وسيُحاكمون آجلا أو عاجلا