لجنة بالكونغرس الأمريكي: الديمقراطية في تونس مهددة



وكالات - حذرت اللجنة الفرعية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمجلس النواب الأمريكي، الخميس، من وضع الديمقراطية في تونس وقالت إنها "مهددة وفي خطر".

جاء ذلك خلال جلسة استماع افتراضية عقدت بمشاركة عدد من النواب والخبراء السياسيين.

وحملت الجلسة عنوان "وضع الديمقراطية في تونس والخطوات المقبلة للإدارة الأمريكية تجاه في البلاد".

وفي مداخلته قال رئيس اللجنة النائب الديمقراطي، تيد دويتش إن "الديمقراطية التونسية في خطر بعد شروع الرئيس قيس سعيد في فرض سلطات تنفيذية، مع استمرار تعليق عمل البرلمان".

وأضاف "قلقون بشكل بالغ من الإجراءات التي اتخذها الرئيس سعيد رغم التحركات الإيجابية خلال الأسابيع الماضية".

كما أشار أنه لايزال هناك عدد من البرلمانيين" قيد الاحتجاز في تونس بتهم ذات طابع سياسي وبدون أي مؤشرات على موعد إعادة فتح البرلمان وإطلاق سراحهم".

وأردف "تونس حققت مكتسبات كبيرة خلال السنوات الـ11 الأخيرة وعلى شعبها وقادتها مواصلة العمل على إقامة الحكومة التي يستحقون ويريدون".

كما شدد على استعداد واشنطن "لدعم الانتقال الديمقراطي في تونس وعملية الإصلاح الدستوري"، لافتا أن الحزبين الأمريكيين الجمهوري والديمقراطي "يريدان الاستقرار لتونس".

والثلاثاء، هنأت الولايات المتحدة ، على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس تونس على تشكيل حكومة جديدة، معبرة عن تطلعها "لإرساء مسار يشمل الجميع من أجل عودة سريعة إلى النظام الدستوري."

من جهته، عبر الرئيس التونسي قيس سعيد، عن استياء بلاده من إدراج الأوضاع بها على أجندة الكونغرس الأمريكي للمناقشة.

جاء ذلك خلال استقباله السفير الأمريكي لدى بلاده دونالد بلوم ، في قصر قرطاج، مساء الخميس، وفق بيان للرئاسة التونسية.

ومنذ 25 جويلية الماضي، تعاني تونس أزمة سياسية حادة، حيث بدأ الرئيس التونسي قيس سعيد سلسلة قرارات استثنائية، منها تجميد اختصاصات البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وترؤسه للنيابة العامة، وإقالة رئيس الحكومة، هشام المشيسي.




Commentaires


4 de 4 commentaires pour l'article 234268

Oceanus  ()  |Samedi 16 Octobre 2021 à 17h 15m |           
Mais de quelle democratie parlent ils

Hindir  (Tunisia)  |Vendredi 15 Octobre 2021 à 22h 25m |           
Ksiia ahmed
أنا نبندر لتونس وشعبها، إبكي على همك عامل ترامك بندير لسيدك الشيخ يا مي.. ون

Lechef  (Tunisia)  |Vendredi 15 Octobre 2021 à 15h 18m |           
Et après ?
Est-ce que cette démocratie si elle existait réellement après 2011 a résolu les problèmes financiers et économiques ?
Pourquoi cette vision bornée qui s'intéresse plutôt à la politique au lieu de l'économie ?

Hindir  (Tunisia)  |Vendredi 15 Octobre 2021 à 12h 28m |           
تونس حققت مكتسبات خلال ال11 سنة الفارطة. حتى هي مكتسبات، ارتفاع نسبة الفقر و البطالة، تدهور المالية العمومية، عجز في الميزانية و في الميزان التجاري، ارتفاع نسبة المديونية إلى 120% من الناتج الوطني الخام. إذا هاذي مكتسبات نتمنالكم تحققو في العامين الجايين نفس المكتسبات. دخلتو أفغانستان دمرتوها و خرجتو منها مذلولين، دخلتو العراق وفتقتوها من بعضها و خليتوها بياس ديتاشي، و عملتو نفس الشيء في سوريا. توة تكمبصو لتونس و من وراها المغرب العربي تحبو
تخليوهم قطايع. خسرنا كرامتنا في الداخل خلال العشرة سنين الأخيرة، توة تحبو تجردونا من شوية الكرامة اللي بقات لينا في الخارج و تحبو تسطرولنا مستقبل على مقاس مصالحكم، و تستعملو في كمشة خونة يبيعوا أمهم و بوهم بنصف دولار، خليو الدعم متاكم عندكم و امسحوا بيه ترامكم، ما بقى عنا ما نخسروا، و كانكم ع الأذناب متاعكم في ها البلاد، توة إن شاء الله نقطعولهم دابرهم و نعملوهم علفة للحوت. فلا عاش في تونس من خانها