إيران تنفي مزاعم واشنطن بشأن إيوائها تنظيم "القاعدة"



الأناضول - طهران - رفض وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الثلاثاء، مزاعم نظيره الأمريكي مايك بومبيو، بأن إيران باتت "المأوى الجديد" لتنظيم القاعدة.

وقال ظريف عبر تويتر: "بدءا من تصنيف كوبا (دولة راعية للإرهاب) إلى عمليات رفع السرية الزائفة عن إيران وادعاءات القاعدة، فإن السيد "نحن نكذب، نغش، نسرق" (في إشارة إلى بومبيو) ينهي بشكل مثير للشفقة حياته المهنية الكارثية بمزيد من الأكاذيب المثيرة للحرب".


وتابع: "لا أحد ينخدع. إن جميع إرهابيي 11 سبتمبر (أيلول) جاؤوا من الوجهات المفضلة لدى بومبيو في الشرق الأوسط، ولا أحد جاء من إيران".

وسبق أن اعترف بومبيو أمام جمهور من جامعة تكساس "إيه آند إم"، في 15 أبريل 2019، بأن وكالة المخابرات المركزية "CIA"، تدرب الموظفين بشكل خاص على "الكذب والغش والسرقة".

وقال بومبيو: "كنت مدير وكالة المخابرات المركزية. لقد كذبنا، وغششنا، وسرقنا. كانت لدينا دورات تدريبية كاملة".

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلنت الخارجية الأمريكية، إدراج خمسة من قادة تنظيم "القاعدة" في إيران، على قائمة الإرهابيين العالميين.

وقال بومبيو، في بيان نشره الموقع الإلكتروني للوزارة، إن إيران باتت القاعدة الرئيسية الجديدة لـ"القاعدة".

واتهم البيان طهران بأنها توفر ملاذا لكبار قادة الجماعة الإرهابية، وهم يخططون لشن هجمات ضد أمريكا وحلفائنا.

واعتبر أن "محور تنظيم القاعدة في إيران يشكل تهديدا بالغا على أمن الدول وأمن الولايات المتحدة نفسها، لهذا نقوم باتخاذ إجراءات ضده".

وأوضح الوزير وفق البيان: "كشفت اليوم عن معلومات جديدة حول كيفية قيام إيران بإعطاء مقر عملياتي جديد للقاعدة".

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 218585