نعم لحوار وطني تحت اشراف رئيس الجمهورية يفرز برنامجا و حكومة للانقاذ



مرتجى محجوب

الحكومة الحالية التي مرت رغم اعتراض رئيس الجمهورية على رئيسها و التي ارتكبت خطأ سياسيا فادحا أثر الاتفاق مع معتصمي الكامور قبل فتح الفانا مما انجر عنه توخي نفس أسلوب لي الذراع في عديد جهات الجمهورية ،
هذا من دون الحديث عن الفراغ المتواصل على رأس وزارة الثقافة و التعاطي العشوائي مع وباء الكورونا و فضيحة الميزانية التكميلية و كيفية التعاطي مع البنك المركزي التونسي ...


هاته الحكومة التي لا تملك برنامجا واضح المعالم يحظى باجماع واسع و التي لم تستطع أن تكسب ثقة الشعب و الرأي العام ، لا يمكنها بأي حال من الأحوال أن تواصل المشوار أملا في انقاذ الاقتصاد و البلاد و العباد .

لا مفر اليوم من حوار وطني جامع ، يفرز برنامجا توافقيا بين الأطراف و القوى السياسية الرئيسية و كذلك المنظمات الوطنية الكبرى ،
برنامج تطبقه حكومة تحظى باجماع واسع ، ترأسها شخصية سياسية و أكرر سياسية ، تملك من الثقافة و الرؤية و الحنكة السياسية و من الشجاعة و النزاهة و الجرأة ، ما يقطع مع الضبابية و التردد و الأيادي المرتعشة ،

حكومة تأخذ الحكم بقوة و تفرض الانضباط و سلطة القانون منذ اللحظة الأولى ،

حكومة الولاء للوطن لاغير ،

الآن و ليس غدا .

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 215356

MedTunisie  (Tunisia)  |Jeudi 19 Novembre 2020 à 21h 33m |           
لابدة ان نعطي للاحزاب الفائزة بالانتخابات فرصة الحكومة و نترك التلاعب و التأويل الذي يقصي روح الدستور المبني على الديمقراطية الحزبية