ليبيا.. هبوط طائرتين محملتين بعتاد عسكري في سرت



الأناضول - ليبيا/ وليد عبد الله - أعلن الجيش الليبي، الأربعاء، هبوط طائرتي شحن عسكريتين محملتين بعتاد عسكري بقاعدة جوية بمدينة سرت الواقعة تحت سيطرة مليشيات الجنرال الانقلابي المتقاعد خليفة حفتر.

جاء ذلك في تصريحات للناطق باسم غرفة عمليات تحرير سرت ـ الجفرة التابعة للجيش الليبي العميد عبدالهادي دراه، أدلى بها للأناضول.


وقال دراه: "منطقتي سرت والجفرة تشهدان تحشيدات عسكرية لمليشيا حفتر، والمرتزقة الروس، وهي لم تتوقف منذ فترة".

وأضاف: "قاعدة براك الشاطئ (جنوب) شهدت خلال اليومين الماضيين تدريبات عسكرية، استخدمت خلالها مختلف الأسلحة، وشارك فيها المرتزقة الروس".

ولفت دراه، إلى أن "هناك مجموعة من مليشيا حفتر، وصلت إلى قاعدة مصرية في المنطقة من أجل تدريبهم عسكريا".

وأشار دراه، إلى أن "منطقتي سرت والجفرة تشهدان أوضاعا إنسانية صعبة، من بينها عمليات سطو وسرقة وإطلاق للنار على المدنيين".

ومنذ سنوات يعاني البلد الغني بالنفط من صراع مسلح، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع مليشيا حفتر الحكومة الليبية، المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار مادي هائل.

ومنذ 21 أغسطس/ آب الماضي، يسود ليبيا وقف لإطلاق النار تنتهكه مليشيا حفتر من آن إلى آخر.

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 211956

Mandhouj  (France)  |Mercredi 30 Septembre 2020 à 21h 19m |           
معنى هذا أن السيسي و بن زايد يلعبوا على ورقتين !! ورقة سياسية مع عقيلة صالح و الورقة العسكرية مع حفتر و مليشيات الجنجويد و الفنغار الروسية ؟؟؟؟!!! لماذا ؟ في من يخادعون ؟ لماذا هذا النحشيد المتواصل ؟ هل هي الرسالة التي يريدون البعث بها لمجموعة الشرعية الدولية ؟ غريب ما يحصل ... لكن الذي يعرف طبيعة حفتر و النظام المصري و بن زايد لن يسغرب . انهاء الأزمة الليبية يكون عبر لم الشمل و ليس عبر المليشيات العابرة للحدود . في حالة أي حماقة كل تلك الأسلحة
ستدمر أو تكون غنيمة ... كما حصل في المنطقة الغربية .

عاشت ليبيا حرة منيعة آمنة موحدة .