تطوير منظومة حقوق الإنسان ودعم الحريات، محور لقاء الجرندي بمسؤول في المفوضية السامية لحقوق الإنسان



أكد وزير الشّؤون الخارجيّة والهجرة والتونسيين بالخارج، عثمان الجرندي، اليوم الجمعة، "الأهمية التي توليها تونس للتعاون مع المفوضية الأممية السامية لحقوق الإنسان، من أجل مواصلة مرافقتها في مسارها على درب تطوير منظومة حقوق الإنسان في جميع أبعادها، نصا وممارسة، وجعلها ثقافة مجتمعية".
وجاء في بلاغ للخارجية، نشرته مساء أمس، عقب لقاء جمع الجرندي بمدير العمليات الميدانيّة والتعاون الفني بالمفوضيّة، فولكمان كريستيان خورخي سالازا، أن وزير الخارجية أعرب عن "التزام تونس الثابت بحقوق الإنسان ومزيد دعم الحريات".

وأضاف الجرندي، في ذات السياق، أن تونس "حققت مكتسبات هامة، ولكن ذلك لا يحجب وجود نقائص"، قال إنه "هنالك وعي بها وسعي لتجاوزها، باعتبار أن تطوير منظومة حقوق الإنسان ،هو عمل يومي ومسار متكامل"، وفق ما نقل عنه البلاغ.

من ناحيته، أعرب المسؤول الأممي، عن شكره للسلطات التونسية وارتياحه لنتائج زيارته، ولما لقيه من حوار إيجابي وبناء ومثمر من جميع الجهات الحكومية التي التقاها.
وبيّن فولكمان أن مختلف هذه اللقاءات شكّلت مناسبة للتباحث حول عدد هام من المسائل الحيوية، ومكنت من استكشاف مجالات للتعاون الفني ستعمل المفوضية على متابعتها وترجمتها إلى برامج ملموسة.

واتفق الجانبان على أهمية الاستمرار في التحاور والتشاور باعتبار الدور الأساسي للمفوضية في معاضدة الجهود الوطنية لمزيد تعزيز منظومة حقوق الانسان وتطويرها.

ووفق البلاغ، يؤدي فولكمان زيارة لتونس من 22 الى 25 نوفمبر الجاري، من أجل بحث السبل الكفيلة بدعم التعاون الفني بين تونس والمفوضية السامية لحقوق الإنسان في عدد من المجالات، وبحث برامج بناء وتعزيز القدرات التشريعية والمؤسساتية والبشرية ذات الصلة بحقوق الإنسان.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 257408