باجة: ثروات طبيعية هامة مقابل ضعف لمؤشرات التنمية وتحديات اجتماعية واقتصادية بمختلف الدوائر الانتخابية




تتوفر ولاية باجة على ثروات طبيعية وامكانيات فلاحية هامة، حيث انها تحتل المرتبة الاولى وطنيا في انتاج الحبوب )25 بالمائة( والمرتبة الأولى على الصعيد الوطني في إنتاج اسماك المياه العذبة )قرابة 70 بالمائة( الا انها تاتي في المراتب القريبة من الاخيرة )المرتبة 18( بالنسبة لمؤشر التنمية الجهوية على الصعيد الوطني، كما تواجه تحديات اجتماعية واقتصادية متعددة بالدوائر الانتخابية الاربع للجهة.


وحسب حوارات لصحفية" وات" مع عدد من المختصين والمواطنيين بالدائرة الانتخابية بباجة الشمالية، وبالدائرة الانتخابية باجة الجنوبية-تيبار-تبرسق، وبالدائرة الانتخابية مجاز الباب- قبلاط -تستور، وبدائرة عمدون-نفزة، حسب التقسيم الذى اقرته الهيئة المستقلة للانتخابات فى الانتخابات التشريعية ليوم 17 ديسمبر 2022، فانه من الضروري التعاون بين جميع الأطراف المتدخلة في التنمية الجهوية لدعم الفلاحة وتحسين مناخ الاستثمار وتحفيز الباعثين والعناية بالمناطق الصناعية المهملة ودعم الاستثمار الخاص وضبط خطة و إستراتيجية واضحة ودعم الاستثمارات العمومية الكبرى .

..

.

وابرز تقرير صادر عن ادارة التنمية الجهوية، خصص لرصد المشاغل التنموية بالجهة، ضعف تنوع النسيج الاقتصادي بسبب غياب الاستثمارات ذات الطاقة التشغيلية الكبرى في القطاعين الصناعي والخدماتي، وغياب المقاسم الموجهة لأصحاب المشاريع الصغرى، وتدهور البنية الأساسية بالمناطق الصناعية، وتشعب الإجراءات الإدارية الذى يعيق الاستثمار، كما ابرز هشاشة الاقتصاد الجهوي نتيجة ضعف الاندماج الاقتصادي والتكامل بين القطاعات وارتهان القطاع الفلاحي للعوامل المناخية نتيجة ضعف استغلال وتوظيف مياه السيلان.

كما سجل التقرير ارتفاع تكلفة الإنتاج الفلاحي لكل المنتوجات وتزايد تهديدات الكوارث والجوائح للأوساط والثروات الطبيعية في ظل أنماط اسغلال غير مستدامة ، وسجل ايضا ارتفاع نسب البطالة والفقر وارتفاع عدد العائلات المعوزة وعدم قدرة المنظومة الصحية الحالية على تلبية حاجيات المتساكنين جراء نقص اطباء الاختصاص والاطارات شبه الطبية والتجهيزات، وكان لجائحة "كورونا" وحادثة انقلاب حافلة بعمدون سنة 2019 دور في ابراز واقع المنظومة الصحية بالجهة بصفة جلية .
..
...


ومن بين الصعوبات التى تواجهها الولاية الحالة المتردية لشبكة المسالك الريفية وعدد هام من الطرقات وصعوبة توفير الماء الصالح للشراب لبعض التجمعات الريفية بسبب ندرة الموارد المائية الباطنية وصعوبة التضاريس، الى جانب تشتت المساكن ومديونية المجامع المائية، اضافة الى اشكاليات تصريف المياه المستعملة بالوسط الريفي، ويعرف عدد هام من المشاريع العمومية بالجهة تعطلا لاسباب مالية وعقارية وفنية متعددة .

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 257300