قطر 2019 - الترجي التونسي يسعى لتحقيق نتائج افضل من مشاركتيه في دورتي 2011 و2018



وات - يفتتح الترجي التونسي غدا في الدوحة مغامرته الثالثة من نوعها في مونديال الاندية لكرة القدم في سعي من اجل تحقيق نتائج افضل من مشاركتيه السابقتين عامي 2011 في اليابان و2018 في الامارات.

ويعول الترجي على فريق جاهز على كل الاصعدة وخبر كبرى المنافسات حيث توج بلقبي كاس رابطة ابطال افريقيا 2017 و2018 على التوالي خلال 6 اشهر وبلغ دور المجموعات في النسخة الجديدة 2019 من مسابقة رابطة الابطال وحقق فوزين اثنين على حساب الرجاء البيضاوي بهدفين لصفر في الدار البيضاء كما تفوق على فريق شبيبة القبائل الجزائري في ملعب رادس بهدف لصفر وسيكون الترجي للمرة الثالثة في مواجهة عربية عربية في أول لقاء بمونديال الأندية وبعد ان واجه السد القطري في اول مباراة له في دروة اليابان 2011 تبارى في افتتاح مشاركته في مونديال 2008 مع نادي العين الاماراتي . وسيكون هذه المرة الهلال السعودي المتوج مؤخرًا بلقب دوري أبطال آسيا منافس الترجي غدا .

وفي مونديال الاندية 2011 انهزم الترجي الرياضي امام نادي السّدّ القطري بنتجة 2 - 1 في ربع نهائي كأس العالم للأندية باليابان.
اما في دورة 2018 فان الترجي انهزم امام العين الاماراتي في ربع النهائي 0-3 ثم فاز المباراة الترتيبية على غوادلاخارا المكسيكي بركلات الرجيح 6-5 بعد التعادل 1/1 وتحصل على المركز الخامس .

ويعول الترجي في رهانه يوم غد امام الهلال السعودي على خبرة اطاره الفني بقيادة المدرب معين الشعباني الذي قاد فريق باب سويقة للمشاركة في المونديال الثاني على التوالي وتوج معه بلقبي كاس رابطة ابطال افريقيا وكذلك على رصيد بشري ثري تم تعزيزه في الموسم الجديد باللاعبين الجزائريين عبد الرؤوف بن غيث وعبد القادر بدران والياس الشتي وكوامي بونصو من غانا والايفواري ابراهيم واتارا الى جانب لاعبي الخبرة الذين خاضوا مونديال الاندية 2018 على غرار الحارس معز بنشريفية وطه ياسين الخنيسي وسامح الدربالي وفوسيني كوليبالي.

واذا كانت التشكيلة تبقى رهينة جاهزية اللاعبين بدنيا وذهنيا واختيارات الاطارالفني حتى اللحظات الاخيرة فانه من المرجح ان يجدد معين الشعباني ثقته في التشكيلة التي برزت في الاسابيع الاخيرة .

ورغم عودة القائد خليل شمام الى التدريبات بشكل طبيعي فان ذلك لا يعني التحاقه بفريق الاساسيين في وقت يعرف فيه خط الدفاع الاسقرار اللازم وبدا فيه الثنائي بدران واليعقوبي في انسجام تام وشكلا صمام امان امام مرمى الحارس معز بن شريفية وينتظر ان يتم التعويل على معز بن شريفية / سامح الدربالي / الياس الشتي/ عبد القادر بدران / محمد علي اليعقوبي/ فوسيني كوليبالي / كوامي بونصو/ عبد الرؤق بن غيث / حمدو الهوني / انيس البدري/ ابراهيما واتارا بينما سيكون الثلاثي المتكون من طه ياسين الخنيسي و محمد علي بن رمضان الاقرب الى تعزيز الصفوف وذلك حسب مجريات اللعب وفي ظروف عادية بعيدا عن التعويضات الاضطرارية.


ومن منطلق المقارنة فان التشكيلة المحتملة للترجي يوم غد ستضم ثلاثة عناصر فقط مقارنة بالتشيكيلة التي خاضت المباراة الترتيبية امام غوادلاخارا المكسيكي يوم 18 ديسمبر الماضي وهم سامح الدربالي وفوسيني كوليبالي وانيس البدري وطه ياسين الخنيسي اذا نزل اساسيا ويشار الى ان 10 لاعبين وحارسين من القائمة الحالية خاضوا مونديال 2018 ومن جهته يشارك الهلال السعودي، لأول مرة في تاريخه في مونديال الاندية ، بعد ان توج بلقب دوري أبطال آسيا على حساب أوراوا الياباني.

ويدخل الفريق السعودي الملقب بال"زعيم" مباراة الغد بمعنويات مرتفعة وإصرار كبير على الفوز بعد ان توج بكاس رابطة ابطال اسيا بقيادة مدربه رازفان لوشيسكو.
وأجرى لاعبو فريق الهلال مساء امس الخميس حصتهم التدريبية الاولى في الدوحة، استعدادًا لخوض منافسات البطولة وركّز المدرب الروماني "رازفان لوشيسكو" في الحصة التدريبية على الجوانب الفنية قبل ان يخوض اليوم حصة تدريبية مغلقة اخيرة قبل موعد السبت.

ويخوض فريق الهلال المباراة غدا منقوصا من لاعبه سلمان الفرج الذي تعرض الى اصابة تمثلت في تمزق في عضلة الفخذ الخلفية أثناء مشاركته مع المنتخب السعودي في كاس الخليج وهو يحتاج لفترة علاجية لا تقل عن أربعة أسابيع وينتظر ان يعوضه في قائمة "الـ23" المسجلة لدى "فيفا" اللاعب نواف العابد وسيعول لوشيسكو على الحارس عبدالله المعيوف فيما يضم دفاع الهلال كل من محمد البريك وعلي البليهي والكوري جانغ هيون سو وياسر الشهراني بينما يتكون خط الوسط عادة من عبدالله عطيف وسلمان الفرج و سالم الدوسري و سيباستيان جيوفينكو الا ان المدرب سيكون مدعوا لتعويض سلمان الفرج المصاب.

وفي خط الهجوم ينتظر ان يلعب كالعادة الثنائي أندرية كاريلو وبافيتمبي جوميز ويذكر انه سبق للترجي ملاقاة الهلال 5 مرات من قبل وسجل الترجي انتصارين فيما كسب الهلال فوزا واحدا مقابل التعادل في مباراتين.
ومن أبرز المواجهات التي جمعت الفريقين، نهائي الكأس العربية للأندية عام 1995، وفاز الهلال 1-0 .
أما المباراة الثانية فقد جرت في 1996 في إطار كأس السوبر العربي وفاز الترجي 2-0 .

وجرت اخر مباراة بين الفريقين منذ عامين في دور المجموعات للبطولة العربية للأندية 2017، وانتهت بفوز الترجي 3-2 .
وكان الترجي التونسي توج بلقب البطولة تحت اشراف المدرب فوزي البنزرتي بمساعدة معين الشعباني ومجدي التراوي.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 194342