الصندوق العالمي للطبيعة يسلم 150 مصيدة لسرطان البحر الأزرق لفائدة عدد من الصيادين ببحيرة غار الملح

Photo archives


وات - توّلى الصندوق العالمي للطبيعة، اليوم الاثنين، بمقر خلية الصيد البحري بغار الملح، تسليم 150 مصيدة " درينة" لصيد السرطان الأزرق ببحيرة غار الملح لفائدة الناشطين من بحارة المنطقة بالبحيرة، وفق ما أكدته رئيسة مشروع "الحفاظ والتنمية المستدامة للأراضي الرطبة الساحلية ذات القيمة الإيكولوجية العالية، غار الملح-تونس، مريم بن زاكور.

وأوضحت بن زاكور، في تصريح لمراسل (وات) بالجهة، أن هذه المبادرة تندرج ضمن برامج وأنشطة الصندوق العالمي للطبيعة بمعية شركائه الدوليين والمحليين، وذلك في إطار العنصر الخاص بمجال الصيد البحري ضمن مشروع "الحفاظ والتنمية المستدامة للأراضي الرطبة الساحلية ذات القيمة الإيكولوجية العالية، غار الملح - تونس".


وبيّنت أن توزيع مجموع المصائد الـ150 على 10 بحارة ممن استجابوا لبلاغ الصندوق في الغرض وبالتنسيق مع مختلف الأطراف المتداخلة وطنيا وجهويا ومحليا من مختلف المكونات الرسمية والمنظماتية، يهدف بالأساس الى تفعيل البحث العلمي بشأن "سرطان البحر الأزرق" قبل اتخاذ الاجراءات العملية الواجبة للتعامل المباشر مع الآثار السلبية التي بات يسببها هذا النوع من سرطان البحر الأزرق على المنظومة الطبيعية لبحيرة غار الملح وبالأخص على نشاط الصيد البحري ومصائد الأسماك، وخاصة موسم صيد ثعبان البحر المعروف باسم " الحنشة".

وأضافت، في ذات السياق، أن التقييم العلمي لهذا النوع من السرطان والذي ينطلق اليوم عقب تركيز المصائد (بكلفة 120 دينارا للواحدة) سيعهد لمصالح المعهد الوطني لتكنولوجيا البحار من أجل دراسة طبيعته ومحاولة فهمه علميا وأسباب تكاثره السريع ومن ثمة الحلول العملية الواجبة.
يشار إلى أن البحارة المشاركين في المشروع تلقوا اليوم دورة تدريبية في كيفية نصب ورفع تلك المصائد وذلك تحت إشراف خبراء في المجال.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 194069