الإتحاد التونسي للمرفق العام وحياد الإدارة يستنكر تعرض موظفين سامين بالدولة إلى معاملات ''غير لائقة'' من قبل سياسيين

Jeudi 05 Decembre 2019



Jeudi 05 Decembre 2019
قراءة: 2 د, 2 ث

وات - استنكر الإتحاد التونسي للمرفق العام وحياد الإدارة تعرض موظفين سامين في الدولة لمعاملات غير لائقة من طرف بعض السياسيين، على غرار ما أتاه رئيس اللجنة الوقتية للمالية بمجلس نواب الشعب إزاء الإطارات العليا لوزارة المالية بمناسبة مناقشة فصول مشروع قانون المالية لسنة 2020.

وأعلن الإتحاد، في بيان له مساء اليوم الأربعاء عن شجبه المبدئي لمثل هذه السلوكات، مؤكّدا دعمه المطلق وغير المشروط لكافة الإداريين الأكفاء والنزهاء وإستعداده المتواصل لحمايتهم والذود عنهم ضد الممارسات الممجوجة والحملات الممنهجة التي تبعث على القلق والشك والإرتياب لا سيما وأنها صادرة عن مسؤولين بالأحزاب السياسية وعن بعض من نواب الشعب.


وأشار إلى أن تعمد إهانة الإدارة والتنقيص من شأن كفاءاتها ومحاولة تحقيرهم أو النيل منهم بأي شكل كان، لا يعدو إلا أن يكون محاولة يائسة للبحث عن شماعة يعلّق عليها الفشل السياسي الذريع في رسم برامج وإيجاد مقاربات تنموية تستجيب لتطلعات وإنتظارات الفئات الهشة والجهات المهمشة الأقل حظا في التنمية والتشغيل، وفق ما جاء في نص البيان.

وفي هذا الصدد دعا رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة ومجلس نواب الشعب والأحزاب السياسية ومكونات المجتمع المدني وكافة الإعلاميين والمواطنين، إلى تحمل مسؤولياتهم إزاء الإدارة التي أجمعت كافة الأطراف على أنها قد أمّنت إستمرارية الدولة في ظرف غابت فيه كافة السلط والمؤسسات .

ودعا إلى عدم الوقوع في الخلط العفوي أو المقصود بين التعقيدات الناجمة عن القوانين والتراتيب المنظمة للعمل الإداري والملزمة للإداريين، من ناحية وبين الإدارة والإداريين من ناحية ثانية.

كما طالب بتجنب كافة السياسيين التعرض للإدارة والإداريين على خلفية مصالحهم الشخصية أو حساباتهم السياسية أو الفئوية والإمتناع عن الإنسياق وراء الحملات والإدعاءات المغرضة والعمل على صون الجهاز الإداري المؤتمن على تنفيذ السياسة العامة للدولة مع حرص نواب الشعب على تفادي الشعبوية والحفاظ على علاقة تكاملية مع الإدارة يسودها الإحترام المتبادل والإمتناع عن إطلاق الأحكام والتقييمات الجزافية على الإدارة في إطار حسابات سياسية ضيّقة.

وتوجه البيان بدعوة إلى رئيس الجمهورية للإضطلاع بمسؤولياته الدستورية في الحفاظ على الإدارة كضامن أساسي لهيبة الشعب والدولة، مهيبا في الآن نفسه بكافة السلط العمومية والأحزاب السياسية والقوى الحيّة للإلتفاف يدا واحدة حول الإدارة التونسية والعمل على تطويرها بإعتماد مقاربة تشاركية على أساس من الحوكمة المفتوحة، بعيدا عن حملات التحقير والتشكيك والشيطنة.

يذكر انّ رئيس لجنة المالية الوقتية عياض اللومي، قد طرد امس الوفد الممثل لوزارة المالية أثناء مناقشة اللجنة لفصول مشروع قانون المالية لسنة 2020 مبرّرا ذلك بأنه اضطر للقيام بهذا التصرف بسبب مقاطعة ممثلة وفد الوزارة لمداخلته "وحتى يتمكن النواب من التصويت دون ضغط من الإدارة.


  
  
  

cadre-2e0ea21d4fa8a62a8ed891f2a5846a34-2019-12-05 01:04:51






3 de 3 commentaires pour l'article 193821

Essoltan  (France)  |Jeudi 05 Decembre 2019 à 21h 23m |           
On doit le GRAND RESPECT à nos HAUTS FONCTIONNAIRES .
L'exemple le plus frappant , l'Administration Tunisienne n'a pas cessé de travailler depuis l'éclatement de la Révolution .

Lechef  (Tunisia)  |Jeudi 05 Decembre 2019 à 13h 31m |           
Lorsque l'un des éminents professeurs Derbel se trouve sur le banc de l'ARP en face de quelques uns de ses élèves, l'affaire de ces derniers sera extrêmement difficile . Même s'ils s'en sortent , ça va être dure .

Lechef  (Tunisia)  |Jeudi 05 Decembre 2019 à 08h 04m |           
C'et un peu ce qui se passe quotidiennement entre le citoyen et l'administration . Les employés de cette dernière croient qu'ils détiennent toute la vérité , ce qui n'est pas vraie du tout !!!! Donc, attention, ce qui s'est passé à l'ARP , c'était un très bon signe que nous encourageons de démocratie .






En continu


الخميس 23 جانفي 2020 | 28 جمادي الأول 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
19:06 17:36 15:14 12:38 07:28 05:58

15°
15° % 77 :الرطــوبة
تونــس 12°
4.6 كم/س
:الــرياح

الخميسالجمعةالسبتالأحدالاثنين
15°-1219°-1018°-917°-1016°-9







Derniers Commentaires