حركة الشعب تفتتح مؤتمرها الوطني الأول



باب نات - افتتحت حركة الشعب بعد ظهر اليوم الخميس بقصر الرياضة المنزه ، مؤتمرها الوطني الأول، الذي تتواصل أشغاله يومي 3 و4 مارس بالحمامات.

وفي كلمته الافتتاحية، قال أمين عام حركة الشعب زهير المغزاوي " إن مناضلي الحركة وأنصارها يأملون أن تخرج الحركة أكثر نضجا وقوة وتوحدا بعد انتهاء أشغال هذا المؤتمر".
وأكد أن هذا المؤتمر يأتي في ظل تواصل الأزمتين الاقتصادية والاجتماعية بالبلاد، وظهور بوادر أزمة سياسية بعد الاعلان عن التحوير الوزاري الجزئي نهاية الأسبوع المنقضي.

وأضاف أمين عام الحركة، وقوف حركة الشعب "العروبية" الى جانب القضايا العربية الحارقة، وعملها على صد "مؤامرة الربيع العربي التي تستهدف الأمة العربية" ، حسب رأيه.

وفي تصريحه ل"وات" على هامش افتتاح المؤتمر، أكد القيادي بحركة الشعب وعضو مجلس نواب الشعب سالم الأبيض أن" 660 مؤتمرا سيواكبون تواصل أشغال المؤتمر". وأضاف أن " المؤتمرين سيناقشون عددا من اللوائح والورقات التي تعنى بمختلف القضايا الوطنية والعربية الحارقة اضافة الى ورقة تنظيمية تتعلق بهيكلة الحزب".
وأفاد لبيض بأن هذا المؤتمر انتخابي، وأن عددا كبيرا من مناضلي الحركة ترشحوا لعضوية المكتب السياسي واللجنة المركزية للحزب، وأنه سيفرز قيادة جديدة للحركة".

وعبر القيادي بالحركة عن أن رهانات الحركة بعد مؤتمرها هذا ، لا تختلف عن رهانات الشعب التونسي المتمثلة في مقاومة الفساد والارهاب وبناء دولة الشفافية والمواطنة القائمة على الديمقراطية والتعددية. وقال "حركة الشعب خرجت من طابعها الأيديولوجي، وتتحول شيئا فشيئا الى حركة سياسية تقوم على العقلانية السياسية ، معبرة عن خط عروبي وطني وسطي ".
تجدر الاشارة الى أكثر من 3000 شخص، حضورا الافتتاح ورفعوا الشعارات القومية والأهازيج النصيرة للقضية الفلسطينة.
كما حضر عدد من ممثلي الأحزاب والمنظمات الوطنية، وضيوف عرب معروفين بميولاتهم الناصرية.
وأثثت حفل الافتتاح "فرقة الكرامة" الملتزمة المعروفة بالأوساط الطلابية والعروبية، وتخلله ترحيب بضيوف حركة الشعب، وتكريم لكل من الشاعر جمال الصليعي والأمين العام السابق للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي والشهداء محمد البراهمي وشكري بلعيد ومحمد الزواري.
يذكر أن حركة الشعب كانت، عقدت مؤتمرها التأسيسي في 2012، بعد تجميع مختلف التيارات العروبية والناصرية، قبل أن تنقسم الى كل من حركة الشعب والتيار الشعبي الذي تزعمه الشهيد محمد البراهمي قبل اغتياله.
أيمن


Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 139231

MOUSALIM  (Tunisia)  |Jeudi 02 Mars 2017 à 19h 00m |           
يذكرني بكوثر البشراوي وحكايتها مع حذاء جندي السفاح ؟