منوبة : تطورات جديدة في ملف قضية قتل رضيع والقاء جثته في بالوعة الصرف الصحي



نظرت هيئة الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بتونس في ملف قضية قتل رضيع عمره 6 أشهر والقاء جثته في بالوعة الصرف الصحي من قبل والده خلال سنة 2019 وقد قررت المحكمة اصدار بطاقة جلب في حق والدة الطفل الضحية التى لم تستجب للمحكمة ولم تحضر في أي جلسة.


يذكر ان القضية هزت الرأي العام لبشاعتها وقد اعترف حينها الأب القاتل انه قتل ابنه نتيجة خلافات مع زوجته حول توفير متطلبات الرضيع وبقية اشقائه الصغار.



وكان زوجين من منطقة "شبّاو" في معتمدية وادي الليل تقدما سنة 2019 إلى مركز الحرس الوطني في "شبّا" والتبليغ عن اختطاف ابنهما الرّضيع ذي السبعة اشهر عبر نافذة غرفة المنزل التي تركاه نائما بها ، تعهدت فرقة الابحاث فورا بالحادثة .

وبتحوّل الأعوان برفقة الوحدات الفنية لمعاينة المنزل والتأكّد من عملية الاختطاف من عدمها لم تتوفر عناصر جريمة الاختطاف على اعتبار عدم وجود آثار خلع أو غيرها .

وبمزيد التحرّي مع الابوين لوحظت عليهما مظاهر الارتباك وتضاربت أقوالهما الامر الذي دفع الاعوان الى مزيد تفتيش المنزل وبنزعهما غطاء إحدى بالوعات تصريف المياه المستعملة في وسط المنزل كانت المفاجاة بخروج يد الرضيع من المياه .

وتبيّن أن جثّة الرضيع تحمل آثار خنق بالرقبته ليتمّ فورا الإذن بالاحتفاظ بالزوج والزوجة ومباشرة قضية عدلية موضوعها " القتل العمد مع سابقية الإضمار" .

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 260492