مصطفى بن أحمد: مطالبتنا بعقد جلسة حوار مع الغنوشي لم تكن دعما لاعتصام عبير موسي



باب نات - قال الجمعة 22 ماي، رئيس كتلة تحيا تونس بالبرلمان مصطفى بن أحمد إن مطالبة 4 كتل برلمانية (تحيا تونس، قلب تونس، المستقبل، الاصلاح) بعقد جلسة حوار مع رئيس البرلمان راشد الغنوشي ليس دعما لاعتصام الدستوري الحر.

وعبّر بن أحمد عن تضامنه مع كتلة الدستوري الحر خاصة على اثر تعكّر حالة النائب مجدي بوذينة مجددا نفيه أن يكون بيان الكتل الأربعة دعما لاعتصام عبير موسي وكتلتها.


وأشار بن أحمد إلى أن مكتب مجلس النواب استجاب لمطلب الكتل الأربعة في عقد جلسة حوار حول الديبلوماسية البرلمانية بعد الموقف الأخيرة لرئيس البرلمان المتعلق بتهنئة رئيس حكومة الوفاق الليبية باسترجاع قاعدة الوطية.

وقال بن أحمد "المشكلة مع الغنوشي ليس الاتصال بالرؤساء فله الحق في ذلك بل المشكلة في المواقف" موضّحا أن القضية هي الزج بالبرلمان في مواقف سياسية معينة قد تكون غير منسجمة مع الديبلوماسية التونسية.

وتابع بن أحمد قائلا " راشد الغنوشي يمثل اليوم كل النواب وليس له الحق في التصرف حسب وجهة نظره أو وجهة نظر حزبه في الملف الليبي وهذا سبب مطالبتنا بجلسة الحوار".




Commentaires


4 de 4 commentaires pour l'article 203750

Aziz75  (France)  |Vendredi 22 Mai 2020 à 19h 47m |           
إذا لماذا ت قبت إلى اليوم. هو هنأ الشخص الأق ب إلى اادبمقر اطية، ولم يهنأ حفتر الدموي الإنقلابي. أحنا نحبوا نعرفوا،أنتم مع الديمقراطية أو ضد. كونوا رجال ولو مرة واحدة في حياتكم.

Lazaro  (Tunisia)  |Vendredi 22 Mai 2020 à 16h 43m |           
Après une dècennie d'une expérience démocratique nous devrons obligatoirement évoluer vers le mieux surtout que nous affontons des défis et des circonstances jamais connus depuis l'indépendance .

Cartaginois2011  (Tunisia)  |Vendredi 22 Mai 2020 à 15h 40m |           
يجب عليكم كنواب ان تشكر الغنوشي على قيامه بالواجب بتهنئة السراج،ومطالبة رئيس الجمهورية الفعل بالمثل،استجابة لرغبة اغلبية التونييين

Karimyousef  (France)  |Vendredi 22 Mai 2020 à 13h 10m |           
Certes rached Ghannouchi doit être extrêmement prudent dans ses relations car il représente pas que lui-même.
Toutefois, j'aurais aimé qu'une séance exceptionnelle se tienne aussi pour demander au ministère de l'intérieur où on en est des enquêtes concernant les incendies survenus ces dernières jours notamment celle relative à l'incendie du train de transport de phosphate.