واشنطن تسلم طوكيو شخصين لعبا دورا في تهريب "كارلوس غصن"

كارلوس غصن


الأناضول - طوكيو-

تم توقيفهما في مايو 2020 بولاية ماساتشوستس، وفي أكتوبر من نفس العام وافقت الخارجية الأمريكية على تسليمهما للنيابة اليابانية..




سلمت الولايات المتحدة اثنين من مواطنيها، إلى اليابان من أجل التحقيق في تورطهما بتهريب المدير السابق لشركة نيسان كارلوس غصن، إلى لبنان.

وذكرت وكالة الأنباء اليابانية كيودو أن النيابة العامة بالبلاد تسلمت من السلطات الأمريكية، العسكري السابق في الجيش الأمريكي مايكل تايلور (60 عاما) وابنه بيتر (28 عاما).

وفي مايو/أيار 2020 أوقفت السلطات الأمريكية في ولاية ماساتشوستس، المشتبهين، وفي أكتوبر/تشرين الأول من نفس العام وافقت الخارجية على تسليمهما للنيابة اليابانية.

ورغم الطعن الذي قدمه مايكل وبيتر، على قرار إعادتهما إلى اليابان إلا أنّ القضاء الأمريكي رفضه، وأقر باستلامهما أكثر من مليون و300 ألف دولار من غصن.

وتم توقيف غصن، بالعاصمة اليابانية طوكيو، في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، بتهمة ارتكاب "مخالفات مالية" عندما كان رئيسا لشركة "نيسان"، التي سبق أن أنقذها من الإفلاس، وأُفرج عنه لاحقا بكفالة، لكنه كان موضوعا تحت المراقبة.

وفي 30 ديسمبر/ كانون الأول 2019، فرّ غصن من اليابان إلى بيروت على متن طائرة عبر مدينة إسطنبول التركية.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 221561