مندوب ليبيا الأممي يدعو أمريكا وأوروبا لمعاقبة "فاغنر"

مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة، الطاهر السني


الأناضول - طرابلس -

على خلفية تدخلها في حقل الشرارة النفطي جنوبي ليبيا




دعا مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة، الطاهر السني، السبت، الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا لفرض عقوبات على مرتزقة "فاغنر" الروسية و"الجنجويد" السودانية.

جاء ذلك في تغريدة نشرها السني عبر تويتر على خلفية ظهور مرتزقة فاغنر والجنجويد في حقل الشرارة النفطي جنوبي ليبيا.

وحقل الشرارة هو الأكبر في البلاد بمتوسط إنتاج يومي 300 ألف برميل، من إجمالي الإنتاج البالغ مليون برميل يوميا في الوضع الطبيعي.

وقال السني إن مجلس الأمن عاجز عن معاقبة الأفراد ومجموعات المرتزقة مثل فاغنر، والجنجويد، إضافة إلى مليشيا خليفة حفتر، الذين خرقوا كل القرارت الدولية.

وأضاف أنه "حان الوقت على الولايات المتحدة وأوروبا أن تفرضا عقوبات مباشرة على هؤلاء وتجميد أرصدتهم ومن يمولهم، شأنهم شأن الكيانات الإرهابية".

وأوضح الدبلوماسي الليبي أن "ثمة حالات لأفراد أقل خطورة من هؤلاء المرتزقة شملتهم هكذا عقوبات"، دون تفاصيل.

والجمعة، أعربت واشنطن عن قلقها من تدخل فاغنر ومرتزقة أجانب، ضد مرافق المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا ومنها حقل الشرارة (جنوب).

كما أعربت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية، الجمعة، عن قلقها إزاء وجود "مرتزقة" روس ومن جنسيات أخرى، في حقل الشرارة جنوبي البلاد.

وقالت المؤسسة في بيان إن قافلة من عشرات السيارات العسكرية دخلت حقل الشرارة، الخميس، لمنع استئناف الصادرات بعد حصار دام أشهرا.

وفي 7 يونيو/ حزيران الجاري، استأنف حقل الشرارة عمله مجددا، بعد توقف قسري دام قرابة 5 أشهر، أدى إلى تأثر مالي سلبي ناتج عن الغلق.

وأغلق موالون لحفتر، في يناير/ كانون الثاني الماضي، ميناء الزويتينة (شرق)، بدعوى أن أموال بيع النفط تستخدمها الحكومة الليبية المعترف بها دوليا.

واستمر غلق قنوات إنتاج النفط في ليبيا، وأكبرها حقل الشرارة، 142 يوما، وكلفت الخزانة العامة خسائر تقدر بحوالي 5.269 مليارات دولار.

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 205979

Cartaginois2011  (Tunisia)  |Samedi 27 Juin 2020 à 17h 32m |           
يجب تصنيف هذه المنظمات بمنظمات ارهابية من طرف مختلف الدول..