المنستير: تظاهرة ''الفن أينما أكون'' في قصيبة المديوني من 26 إلى 29 فيفري الجاري



وات - تنطلق يوم 26 فيفري الجاري وتتواصل إلى يوم 29 منه تظاهرة "الفن أينما أكون" التي تنظمها دار الثقافة عبد الحكيم عبد الجواد بقصيبة المديوني بولاية المنستير، بالتعاون مع جمعية المسرح بالجهة، وذلك ضمن برنامج "قصيبة المديوني مدينة الفنون".

وأفادت مديرة دار الثقافة، ربح السهيلي، في تصريح ل(وات) أن التظاهرة تنطلق بروضة الرياحين بداية من الساعة الثالثة بعد الزوال بإقامة ورشات الخزف الفني مع الأستاذ ناجح بوجناح، والرسم الطفولي مع الأستاذة جهاد بوسريح، والحكايات والقصص القصيرة مع الأستاذة وصال عمر، والتنشيط والالعاب مع الأستاذ حمزة بن عمار.
ويحتضن، ضمن نفس التظاهرة، مقهى الخال بقصيبة المديوني بداية من الثالثة بعد الزوال يوم الجمعة 28 فيفري ورشة "البهلول" بإشراف الأستاذ سليم عمر.

وتتواصل مختلف الورشات يوم السبت 29 فيفري على الساعة الثالثة بعد الزوال بفضاءات دار الثقافة قصيبة المديوني.

وانطلقت تظاهرة "الفنّ أينما أكون" التي تنظمها دار الثقافة بالتعاون مع مؤسسات عمومية وخاصة خلال شهر جانفي 2020 وتتواصل إلى أفريل المقبل وتشمل تنظيم ورشات متنوعة ومسرح وتنشيط وموسيقى، وهي تستهدف الخروج بالفعل الثقافي من الفضاء المغلق لدار الثقافة وتقريبه من كلّ تونسي وتونسية مهما كان سنه وأين ما يكون، وفق ما بينته مديرة دار الثقافة.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 198561