Partis

مهدي جمعة: عدم استكمال تركيز الهيئات الدستورية وهشاشة الأوضاع، أكبر خطر على استقرار البلاد



Dimanche 18 Juin 2017
بــاب نــات - أكد رئيس حزب البديل التونسي، مهدي جمعة، اليوم الأحد، أنّ عدم استكمال تركيز الهيئات الدستورية وهشاشة الوضع الاقتصادي والاجتماعي، أكبر خطر يهدد استقرار البلاد والديمقراطية والحريات بتونس.

واعتبر، في تصريح صحفي، على هامش اختتام أشغال الملتقى الشبابي الذي نظمته أكاديمية القيادة السياسية لحزب البديل التونسي، أيام 16 و17 و18 جوان الجاري بالمنستير، أنّ المحاصصة الحزبية وتقاسم السلطة غير القائم على رؤية وعلى البناء، مسألة لا تخدم البلاد ومرفوضة في حزبه الذي يدعم مسار مقاومة الفساد في حال كان دون توظيف سياسي أو انتقاء معتبرا أنّ نجاح هذا المسار يستوجب الوضوح والمشاركة مع الآخرين.

وبين المهدي جمعة، من ناحية أخرى، أنّ من أسباب الأزمات الكبرى التي تمر بها البلاد، تغييب الشباب عن مراكز اتخاذ القرار مؤكدا أن حل هذه الأزمات المتراكمة وتجاوزها يتطلب القيام بإصلاحات جدية وبناء رؤية شاملة لمستقبل البلاد يحملها شباب مكوّن ومنظم وواع وله مسؤولية المحافظة على مكاسب الدولة التونسية.

وقدّر، أنّ الأزمات التي تمر بها تونس اليوم عميقة وهيكلية وغير عابرة وتتطلب مقاربة جديدة للدولة وللشأن العام ووجود وجوه جديدة، مفيدا أنّ حزبه قد انطلق بعد في تكوين جيل قيادي من الشباب في خدمة الدولة الديمقراطية وله مسؤولية المحافظة على استقلال البلاد وترسيخ الديمقراطية.
وأبرز وجوب ممارسة الشباب العمل السياسي بمشروع وبرؤية للمستقبل ليحتل المناصب التي هو بها جدير باستحقاق منتقدا الجيل الحالي من السياسيين الذي قال إنّه "جيل يستعمل الدولة".

وكان مهدي جمعة أكد خلال اختتام أشغال الملتقى، أنّ الشباب مدعو لبذل مجهود كبير لاحتلال مكانته عن جدارة مؤكدا أنّ المجال مفتوح في حزبه أمام الشباب ليحتل مكانة قيادية نظرا لقدرته على البناء وتقديم الإضافة وأنّ ديمومة " البديل التونسي" مرتبطة بتواجد الشباب به.
وأكد جمعة لشباب حزبه أنّ المكتب السياسي سيأخذ المقترحات التي تمخضت عن ورشات الملتقى الشبابي بكلّ جدية،إذا سيتمقريبا إصدار نسخة أولى من منصة افتراضية للحزب تقدم انجازها.
وكان الملتقى الشبابي لحزب البديل التونسي خصص للتفكير في تكوين منظمة شبابية للحزب وطبيعتها ومهامها وحقوق وواجبات منخرطيها، الخ.
عبر تنظيم ثلاثة ورشات بمشاركة شباب من مختلف الولايات.

Publié le:2017-06-18 17:51:43


cadre-8ded63687a01dfcf15e35b028f38af1d-2017-06-18 17:51:43

    
    
    
    
    





3 de 3 commentaires pour l'article 144241

Azzah  (France)  |Mardi 27 Juin 2017 à 23h 00m |           
Généré par qui est ce monsieur ? par Total.

Qui l'a nommé homme politique ?

"génération spontanée" venant d'où et pour les intérêts de qui ? sauf les intérêts de la Tunisie .

Individu extrêmement dangereux.

Lechef  (Tunisia)  |Dimanche 18 Juin 2017 à 23h 00m | Par           
Malheureusement , il y a beaucoup plus de théorie que de la pratique. L'expérience montre que nombreux qui ont occupé des pistes de responsabilité et n'ont pas réussi leurs fonctions et leurs métiers dans la gestion des deniers publics. Il n'y avaient pas d'avancement et des décisions de nature à améliorer les choses. Ceci ne concerne pas uniquement Jomaa mais pratiquement c'est généralisés à toutes les personnalités qui ont occupées des postes importants Et pourtant ils continuent à présenter des théories. La question posée : A quoi ceci peut servir? A mon avis : Arien du tout !!!!! L'intégrité d'un responsable est beaucoup plus importante que ses compétences techniques scientifiques et manageriales!

Almokh  (Tunisia)  |Dimanche 18 Juin 2017 à 19h 04m |           
سيبك من الرويقات أرجع لتوتال إخدم جيب دفيز أجدى لتونس




En continu
Indicateurs Banque Centrale


  




Où nous suivre



Radio Babnet Live: 100% Tarab
NOS PARTENAIRES


Derniers Commentaires