الإعصار إيرما: تحذيرات من ''أزمة إنسانية''

Lundi 11 Septembre 2017



Lundi 11 Septembre 2017
وكالات - متابعة - بدأت عمليات الإنقاذ في ولاية فلوريدا بعدما أصبح واضحا مدى الدمار الذي خلفه إعصار إيرما.
وخفت العاصفة عندما اجتاحت السواحل الغربية لفلوريدا خلال الليل لكن مدينة ميامي ومناطق حضرية أخرى تضررت جدا إذ غمرتها المياه.
وانقطعت الكهرباء عن ستة ملايين منزل في فلوريدا أي 62% من مجمل أراضي الولاية.
وحذر مسؤولون أمريكيون من أن الولاية على شفا "أزمة إنسانية".


اقرأ أيضا: أسماء الأعاصير .. هكذا بدأت وهكذا تطورت

وقالت وسائل إعلام إن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا بسبب الإعصار الذي خُفض تصنيفه إلى عاصفة استوائية بعد أن صنف الأحد في الدرجة الرابعة.
وخلف الإعصار عندما اجتاح جزر الكاريبي 37 قتيلا على الأقل.
وقال حاكم فلوريدا، ريك سكوت، إن "عودة الناس إلى منازلهم سيستغرق بعض الوقت"، حسب موقع ميامي هيرالد.
وأضاف الحاكم بعد تفقد الأضرار التي خلفها الإعصار في جولة جوية "خطوط الكهرباء انهارت في جميع أرجاء الولاية. هناك طرق لا يمكن قيادة السيارات فيها، على الجميع أن يتحلى بالصبر ريثما ننهي عملنا".
ومر الإعصار إيرما حتى الآن بـ10 بلدان في منطقة الكاريبي، وأدى إلى قتل 28 شخصا على الأقل هناك.
ووافق الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على إعلان فلوريدا منطقة كوارث كبرى وإرسال إعانات فيدرالية طارئة لها، واصفا الإعصار بأنه "وحش كبير".



خسائر
يعتبر إعصار إيرما أشد إعصار في منطقة المحيط الأطلنطي منذ عشر سنوات، وأسفر عن وقوع خسائر فادحة بالفعل في عدد من جزر الكاريبي:
كوبا: ذكر مسؤولون أن الإعصار أسفر عن وقوع "خسائر جسيمة"، من دون الإسهاب بمزيد من التفاصيل، وقالوا إن عدد الضحايا لم يتأكد بعد، حسبما أشارت وكالة فرانس برس للأنباء.

جرز سان مارتن وسان بارثيلمي: قال مسؤولون فرنسيون إن ستة من عشرة منازل في سان مارتن، وهي جزيرة مملوكة لكل من فرنسا وهولندا، التي تضررت بشدة على نحو حال دون الإقامة فيها. كما ذكر المسؤولون أن تسعة أشخاص لقوا مصرعهم وفقد سبعة آخرون في الأراضي التابعة لفرنسا، في حين قتل اثنان في المنطقة التابعة لهولندا.



جزر توركس وكايكوس: ألحق الإعصار خسائر فادحة، على الرغم من عدم تحديدها بالفعل.
باربودا: يقال إن الجزيرة الصغيرة أصبحت خالية تقريبا من السكان، كما ألحق الإعصار دمارا بنحو 95 في المئة من الأبنية. وقدر غاستون براون، رئيس وزراء أنتيغوا و باربودا، تكلفة الإعمار بنحو 100 مليون دولار، مع تأكيد وفاة شخص.
أنغويلا: أسفر الإعصار عن حدوث خسائر فادحة ووفاة شخص.
بورتو ريكو: يعيش ما يربو على ستة آلاف شخص في مساكن إيواء فضلا عن انقطاع الكهرباء عن الكثيرين، وتأكد وفاة ثلاثة أشخاص.
جزر فرجين البريطانية: أشارت أنباء إلى وقوع خسائر فادحة ووفاة خمسة أشخاص.
جزر فرجين الأمريكية: خسائر فادحة في البنية التحتية، ووفاة أربعة أشخاص.
هايتي وجمهورية الدومينيكان: تضررا بالإعصار، غير أن الخسائر ليست بالشدة التي يثار مخاوف بشأنها.










  
  
  
  
festival-677b797f346f82493ecf994c93f89637-2017-09-11 21:06:54





25 de 25 commentaires pour l'article 147481

Mandhouj  (France)  |Lundi 11 Septembre 2017 à 21h 30m |           
نعم ، بعد مرور الاعصار ، يأتي وقت الأزمات ..
كل التضامن .

MOUSALIM  (Tunisia)  |Lundi 11 Septembre 2017 à 06h 06m |           
Mah20 (France) أخي الكريم تحية صباحية لك ولكل المتابعين للصفحة . والموضوع يتعلق بفهم القضاء والقدر عبر أمثلة بسيطة .فالكون يتماسك عبر سنن وقوانين صارمة وهي قدر الله عز وجل ومنها النار الحارقة والإنسان يتفرد عن بقية الكائنات بالأمانة أي حرية الإختيار بين إحتمالات لا حصر لها وهذه الحرية ترتبط بالعلم والمعرفة وهذا يدفع نحو ابتكار ملابس واقية تجعل النار بردا وسلاما
لمن يتجول داخلها والموت هو نتيجة تجمع مجموعة من العناصر وكل نجاح في استبعاد إحدى تلك العناصر أفلت الإنسان من الموت وأجل وقوعها -{وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاَّ بِإِذْنِ الله كِتَاباً مُّؤَجَّلاً} (آل عمران 145) فالقدر هو كتاب الله والقضاء هو الانتقال من كتاب لكتاب آخر مغاير فالإعصار يجرف كل ما يعترض طريقه وهو قدر وكتاب وإجلاء كل الناس والحيوانات وحتى ممتلكاتهم بعيدا عن طريقه هو قضاء وانتقال من كتاب الهلاك الحتمي لكتاب النجاة والشعب
السوري مثلا أعمار أفراده متفاوتة من شخص لآخر وهو القدر والكتاب وهجرتهم هو المحافظة على هذا الكتاب وهو قضاء وبقاءهم ليحصدهم الموت هو أيضا قضاء أي إختيار واعي وعن قصد عكس الحيوانات أو البشر الشبيهة بهم - {إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ} (الأنفال 22){إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ} (الرعد 11) وحين ندعو الله سبحانه وتعالى بأن يجنبنا إحدى الكوارث فإنه لا
يغير ثوابت الكون بل يمنحنا فرصة إتخاذ قرار لأحد الإحتمالات التي تنقلنا لملعب آخر بعيدا عن الكارثة .وكلما ارتفع منسوب المعرفة كلما زادت حريتنا في تجنب الكوارث والتوقي من آثارها .تحياتي أخي الكريم .

Mah20  (France)  |Lundi 11 Septembre 2017 à 02h 29m |           
Manjhouj
Reçu 5/5, frere...c est toujours un grand plaisir de discuter avec toi!
J espère qu on en reparlera à Paris,très bientot!
Irma à fait beaucoup de dégâts et semé la desolation! Le seul point positif,c est que les gens réapprennent à cette occasion la fraternité,la solidarité,l,entraide....surtout parmis les humbles!
St Martin,c est une île à peu près de la taille de jerba,faisant partie jusqu à peu de l archipel de la guadeloupe,partagée entre la France et les pays bas mais sans frontières matérialisée ! Il y a un peu moins de 100000 habitants ,composées de 130 groupes ethniques ou les st martinis de souche sont minoritaires!j y étais en 1982 ou la partie hollandaise avec la capitale philisbourg aux deux avenues qui ferait pâlir d envie les Champs Elysées
mais aux environs desquels se dresse un quasi ghetto fait de case en bois serres les unes contre les autres.....mais les choses ont changées depuis le passage de l ouragan Louis en 1995 ou tout à du être reconstruit! C était une île ou les milliardaires américains venaient en villégiature et c est presque un paradis fiscal ! À part le tourisme,l,île vit un peu d élevage et de pêche...les trafics illicites de tout genre sont importants et la
criminalité développe!
St bath,elle ,est une vraie destination pour milliardaire ou la chambre d hôtel peut coûter plus de 3000a 4000dollars la nuit
Mais la richesse crée est beaucoup mieux redistribuée qu à st Martin et la population est d origine suédoise et bretonne pour partie je crois
Et tout ça est à reconstruire maintenant !
Bonne journee

Mah20  (France)  |Dimanche 10 Septembre 2017 à 22h 39m |           
Moussalim
Cher frere
Les voies que tu empruntes peuvent mener très loin,peut être la ou tu veux pas!
D abord merci pour ton érudition,la profondeur de ton analyse et la pertinence de tes idées ..et j avoue avoir mal à te suivre!
Donc tu opposes panthéisme avec la transcendance de dieu,n est ce pas!
D autre part,on se pose la question de l intervention de dieu dans les affaires des hommes,en opposition avec le libre arbitre et la responsabilité de l homme dans la direction de leur destinées !
D autre part certaines contingences de l univers fait qui il y a forcément une intervention divine " automatique" dans certains cas et une neutralité absolue dans d autre !quelle est la règle ou le point d équilibre!
D autre part,un peu de science éloigné de dieu,et beaucoup de sciences rapproche dedieu...alors que nous sommes bien loin de comprendre le monde!
Moi je pense que l homme est limité et sauf à tendre vers la divinité,on ne peut appréhender l œuvre et les desseins de dieu qui nous dépassent de très loin ....essayer de comprendre dieu,c est prétendre en revendiquer une part de son pouvoir ou de son entendement sinon ,c est tendre à devenir son égal! Est ce le but de dieu? J en doute et tu connais frere,la maxime chrethienne que les voies de dieu sont impénétrables!
Donc ,aides moi suscintevement à voir plus clair...et de déroger à ton sacro saint principe d écrire en arabe de façon exceptionnelle,pour pouvoir te comprendre...merci d avance

Mandhouj  (France)  |Dimanche 10 Septembre 2017 à 21h 01m |           
@Mah20 (France)
et bien évidement sans oublier la loi 72 ! qui a fait des employés esclaves ...

de toute manière on se comprend .. le reste ce des choses à la marge !
هوامش !


و تبقى القضية الأم هي تونس للجميع !

Mah20  (France)  |Dimanche 10 Septembre 2017 à 20h 54m |           
Mandhouj
Frere
Quel densité dans tes propos!
Faudrait en discuter des heures à bâtons rompus!
Et pas de chance pour toi,je ne suis plus bijoutier....!!!!🤣
Effectivement,l opinion est orienté et on ne parle pas de ceux qui souffrent vraiment ,les opprimés ,les sacrifiés comme ceux que tu as cité et auxquels je rajouterai certains amérindiens,les tibétains,les aborigènes d Australie,les minorités musulmanes de la fédération de Russie,est....
Et qu il est réconfortant d entendre quelqu un prônait l humanisme.au moment où les doctrines " prêts à penser" du libéralisme,de l écologie faussement idéaliste,de l islamisme politique déviant ,s imposent avec tous les subterfuges possibles!
Bien sûr que le développement économique à ses facettes négatives comme la pénurie d eau et sa pollution....mais n est ce pas aussi en partie la faute de nuira qui n a prévu dans ses schémas d aménagement du territoire et de gestion des ressources hydrauliques cette carence!
Bien que je salue très respectueusement la mémoire de cette homme qui a fait du problème de développement de la la Tunisie son affaire personnelle.....quoique les orientations de sa politique furent trop marqués par le libéralisme échevelé ...qui avait donné la mesure a l époque de la compétition sans merci pour la conquête des monopoles ou du moins des filons et des créneaux porteurs !cette dite vision de l économie nourrisse qui fait défaut à
nombre de nos politiciens plus préoccupés à se faire une place dans la scène politique!
On en reparlera de vive voix,frere!
Pour le reste j assume l étalage partielde ma vie privée ,seul moyen pour marquer l esprit des simplets d esprits qui interprète très mal la volonté divine ainsi que les desseins de dieu!!!
Et merci du fond depu cœur pour toutes tes attentions et gentillesses ainsi que pour la subtilité et la profondeur de tes analyses quasi philosophiques
Salam frere

Mandhouj  (France)  |Dimanche 10 Septembre 2017 à 18h 03m |           
@Mah20 (France)
Coucou frère ,
tu n'as pas besoin d'exposer ta vie ! nous avons tous des moments particuliers en gravité , en émotion, dans notre vie,... Et puis je ne pensera jamais te taxer de quoi ce soit ... mais surtout pas.

Et tout ce que j'ai écris ce ni vrai ni juste ni faut ... ce du khouzaabalettes pour ce moquer de certains et certaines, ou plutôt les taquiner ...

et puis dans le porc , tout est bon ! donc laissons nos modes de vie à côté et le plus important c l'humain .. l'humain d'abord ...

et quand je passerai dans ta bijouterie j'espère que tu me fera un prix !

soit fort , nous sommes tous en Sursis , et c'est là le charme de la vie .. s'il n'a pas une fin, la vie n'aura aucun sens.

le plus important:
- les américains signeront la COP 21,
- le 17 décembre jour d'élection municipale en Tunisie ,
que le monde s'occupe des causes humaines tragiques, la cause de yéménites avec le choléra , la cause de la famine au soudan du sud et que personne n'en parle, la cause du peuple Rouhengya, la cause palestinienne et surtout la vie Gazaouis enfermés dans une prison à ciel ouvert,

voila quelques causes qui touchent tous ceux et celles qui croient en l'humain de son droit d'avoir une vie en dignité.

et puis au niveau national en Tunisie, regardons , rien que l'affaire de l'eau potable.. les années 1970, j'ai entendu Hedi Nouira parlait, que dans 30 ans l'eau va devenir salée et non propre à la consommation, ... Aujourd'hui l'eau est surtout spoliée par certains usines qui polluent et par une bourgeoisie qui gaspille, et puis des populations dans des populations entières dans des villes dans certaines régions souffrent en plein été de
la non arrivée de l'eau potable, ... Avec Nouira au moins il y avait l’esprit du projet futur... depuis son départ nous avons eu une expansion de la mafia organisée au sein de l'état, ... Et l'actualité tunisienne montre bien que la Tunisie va mal , très mal.

à frère.

Chebbonatome  (Tunisia)  |Dimanche 10 Septembre 2017 à 17h 47m |           
الدكتور طارق الشابي للمصداقيّة

Chebbonatome  (Tunisia)  |Dimanche 10 Septembre 2017 à 17h 45m |           
الدنيا كلها مجرد رسم بياني لمعادلة رياضيّة ربانيّة
وفي رواية أخري إسقاط لواقع موجود في الخلود او الملإ الأعلى

Chebbonatome  (Tunisia)  |Dimanche 10 Septembre 2017 à 17h 32m |           
العقل الذي لا يدرك الحضور اللسيق الملح للخالق في محيطنا المباشر هو عقل ناقص

MOUSALIM  (Tunisia)  |Dimanche 10 Septembre 2017 à 17h 05m |           
السؤال -هل أن الله يتدخل في شؤون الدنيا السؤال فيه خطأ منطقي دفين وهو القول بأنَّ الله تعالى يتدخل أو لا يتدخل في أمور الدنيا. والخطأ ناجم عن الامور التالية:
1. ان الدنيا في حقيقتها وبرمتها قائمة على التدخل الإلهي والقانون الالهي! فكلُّ ما يقع في الدنيا إنَّما يقع طبقا لقانون الله تعالى فكيف يمكن القول بأنَّه تعالى لايتدخل؟
2. ليس هناك من فصل بين الله تعالى والكون برمَّته، لأنَّ الفصل يعني الاستقلال للكون والوجود والاستقلال يعني وجود كيان أو إله آخر غير الله تعالى قادر على الإستقلال والعيش لوحده! بينما كلُّ الوجود هو تجلٍ بسيط من تجليات الله تعالى، فكيف توصف العلاقة بينه وبين الكون بالتدخل أو عدم التدخل؟
3. التجلي الربوبي لله تعالى يعني أنَّ الله تعالى بصفته الربوبية يخلق ويُنشأ ويتابع ويطور ويوسع ويزيد في الكون فكيف يمكن القول بإنَّه لا يتدخل؟.
عليه فإنَّ المقصود بالسؤال ينبغي أن يكون شيئاً آخر غير الذي نفيناه في أعلاه. ويمكن أن يكون السؤال هو عن: كيفية رعاية وربوبية الله تعالى لهذا الكون؟ كيف يكون له تدخُّل إضافي غير تدخله الماضي بشكل طبيعي عبر القوانين والسنن؟ هكذا يكون السؤال أدقُّ.
وللإجابة عليه ينبغي أولاً وضع النقاط التالية في الحسبان:
o تدخُّل الله تعالى ومباشرته للكون كإله، يكون عن طريق قوانين المشيئة التي تسري بشكل قسري على الجميع. وهو تعالى المختصُّ بالمشيئة. وهذه القوانين ثابتة ونمطية وسارية لا تتغير بل لا يمكن تغيرها لانها هي الله تعالى، فهي كقوانين سارية كشف لنا عن الله تعالى، والكلام تبيسطاً وليس دقيقاً لأنَّه تعالى ليس كمثله شيئ.
o الله تعالى كرب يمكن أن يتدخل في مناسبات معيَّنة ولأهدتاف معيَّنة عبر نقل المخلوق من سلطة قانون مشيئي معيَّن الى قانون مشيئي آخر. وهو المختصُّ بالإرادة، فمثلاً تمَّ خلق عيسى بمشيئة إليهَّة أخرى غير المشيئة التي تنتج الوليد عن طريق إقتران حيمن ذكري ببويضة أنثوية وذلك بعملية يمكن ان تكون أشبه بعمليات الإستنسال (ما يُسمى بالإستنساخ) ودون الحاجة الى ذكر وهو ما أثبت العلم انَّه ممكن بمشيئة الله تعالى وذلك عبر نقل عملية التلقيح من مشيئة إليهة الى
مشيئة إلهية أخرى.
عليه فإنَّ الله تعالى إذا أراد أن يتدخل كربٍّ في بعض الأمور فإنَّ ما يمكن أن ينسجم مع جلال وجه الكريم هو أن ينقل المخلوق من سطوة قانون مشيئي إلى سطوة قانون مشيئي آخر وبإرادة فاعلة منه تعالى.
وهو ما أشرتم اليه من قضية تمكن الانسان من ارتداء ملابس واقية خاصة تحول بين مرتديها وبين أن يحترق بالنار إشتعالاً، بمعنى انَّه اكتشف طريقة تنقله من مشيئة إلهية خاصة إلى مشيئة إلهيَّة أخرى. وهكذا كلّ ما تمكَّن الانسان من فعله عبر تسخير القوانين الالهية كتطيير الطائرات واطلاق الاقمار الصناعية الى الفضاء او عمليات زراعة الأعضاء .. وما إلى ذلك.
ولكنَّ هذا لا يعني أنَّه يمكن تحويل النار إلى نار غير محرقة للإنسان وإنَّما تعني وضع قانون مشيئي آخر لتعطيل إحراق النار وللحيلولة بينها وبين ما هو من طبيعته الاحتراق بها.
دعنا إذن نتناول بالشرح والتوضيح ما حصل مع إبراهيم والذي وردت الإشارة إلى ما حصل معه في موردين ولكن بتوظيف المشتقَّة (حَرِّقوه)، واحدة في سورة العنكبوت وهي تدلُّ دلالة قاطعة على أنَّ التحريق هنا ليس فيه إماته ولا إلقاء في النار المشتعلة بوقود. لأنَّ الآيات أشارت إلى التحريق وإلى القتل، وتمَّ تقديم القتل على التحريق، فضلاً عن أنَّ توظيف التصريف (حَرِّقُوهُ) لا يشير إلى إلإلقاء في النار مباشرة وإنَّما على الأقل توظيفها في الإشعار بالحريق النفسي ولكن
دون أن يؤدي ذلك إلى الإحتراق الكامل بالنار إشتعالاً.
فالقضية على ما يبدو هي عملية تعذيب وليس إلقاء مباشر في النار المشتعلة من أجل الإماتة.
والآية مورد البحث تنتهي بالإشارة أنَّ السماء أنقذت إبراهيم من التحريق بالنار، فتمَّت الإشارة إلى النار كوسيلة للتعذيب. كما هو ظاهر في النص:
• وَإِبْرَاهِيمَ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا وَتَخْلُقُونَ إِفْكًا إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقًا فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ * وَإِنْ تُكَذِّبُوا فَقَدْ كَذَّبَ أُمَمٌ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا
الْبَلَاغُ الْمُبِينُ * أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * يُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَيَرْحَمُ مَنْ يَشَاءُ وَإِلَيْهِ تُقْلَبُونَ * وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ
مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ * وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَلِقَائِهِ أُولَئِكَ يَئِسُوا مِنْ رَحْمَتِي وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ * فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا اقْتُلُوهُ أَوْ حَرِّقُوهُ فَأَنْجَاهُ اللَّهُ مِنَ النَّارِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (16- 24العنكبوت29).

MOUSALIM  (Tunisia)  |Dimanche 10 Septembre 2017 à 17h 02m |           
وفي النصِّ التالي:
• قَالُوا أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ * قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنْطِقُونَ * فَرَجَعُوا إِلَى أَنْفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ * ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُءُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاءِ يَنْطِقُونَ * قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُكُمْ شَيْئًا وَلَا يَضُرُّكُمْ * أُفٍّ لَكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَفَلَا
تَعْقِلُونَ * قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ * قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ * وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ (63- 70الأنبياء21).
وهو عن إبراهيم أيضا وعن نفس الحادثة على ما يبدو ولكن العرض هنا يختلف، المهم أنَّ عناصر التحريق هي ذاتها والنتيجة أنَّ كيدهم لم يفلح في تعريضه للتعذيب بالنار.
وفي الحقيقة لو كان الامر هو إلقاءاً بالنار المشتعلة لما تمَّ وصف الأمر بأنَّه (كيد) بل لوصِفَ الامر على أنَّه محاولة قتل وإماتة.
في العموم فإنَّ الآيتين تتحدثان عن الأثر النفسي وليس عن عملية الإحراق المادي مباشرةً.
لنُحرِّقنَّهُ: مرَّة واحدة. وقد وردت في قصة إعفاء السامري من القتل وتحريق الإله الذي ابتدعه. يقول النصُّ:
• قَالَ فَمَا خَطْبُكَ يَا سَامِرِيُّ * قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا وَكَذَلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي * قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَنْ تَقُولَ لَا مِسَاسَ وَإِنَّ لَكَ مَوْعِدًا لَنْ تُخْلَفَهُ وَانْظُرْ إِلَى إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا * إِنَّمَا إِلَهُكُمُ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ
إِلَّا هُوَ وَسِعَ كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا (95- 98طه).
وهنا التحريق هو نوع من الإذابة الفيزيائية لما صُنع منه بدنُ الإله من الحُلي وتبديد ما وراءه من فكرةٍ، فهو لا يخدش بالمعنى الذي نريد إثباته للجذر (حَرَقَ) فهو بالنتيجة مادة يتمُّ تحريقها تدريجياً.
الحريق: 5 مرات. وهي التي تشير إلى (عذاب الحريق) في الآخرة. دعنا عزيزي القارئ نتأمل الآيات التي وردت فيها هذه المشتقة وهي التالية:
• لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا وَقَتْلَهُمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ (181آل عمران3).
• وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ (50الأنفال8).
• ثَانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيقِ (9الحج22).
• كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ (22الحج22).
• إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ (10البروج85).
وما دامت هذه المشتقة قد إقترنت بلفظة (عذاب) فهذا يعني أنَّ المقصود من التركيب (عَذَابَ الْحَرِيقِ) هو الأثر النفسي لأن الحرق هنا لا ينتهي بالإشتعال والإتلاف وإنَّما يراد منه عملية إذاقة للأثر المقصود من العملية. فقد وردت الإشارة إلى عملية التذويق في أربعة من الموارد الخمسة أعلاه. والله اعلم.
وحتى نتأكد أكثر من هذه القضية دعنا نقارن ما اوردنا من المشتقة (حرَّقَ) مع ما يوصف بأنَّه (إحتراق) ونشاهد الفرق الذي يتجلي في الآية التالية:
إحترقت: وفيها كان الفعل دالاً على الحريق الفيزيائي، تقول الآية:
• أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَنْ تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ لَهُ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاءُ فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ (266البقرة2).
فهنا الحريق واضح والنار مشتعلة والتهمت البستان بكامله.
وعلى أساس ما تقدَّم فإنَّ إنقاذ الله تعالى لإبراهيم من التحريق كان عن طريق تعزيز علاقته بالله تعالى وبتقوية مقاومته للتعذيب وهو ما نعلم عنه اليوم الشيئ الكثير ونرى له تطبيقات مختلفة بين الصوفية مثلاً أو عند بعض المناضلين من أجل القيم السامية والذين يتحملون العذاب بمختلف صنوفه وانواعه ولا يشون باتباعهم او اقرانهم. والله أعلم.
قصي هاشم فاخر

Mah20  (France)  |Dimanche 10 Septembre 2017 à 17h 00m |           
Mandhouj
Rectificatif:...moi qui ne priait jamais...moi qui mangeait de la charcuterie de porc...

Mah20  (France)  |Dimanche 10 Septembre 2017 à 16h 56m |           
Mandhouj
Frere
Je suppose que ton commentaire m étais destiné,meme si je n ai pas la prétention d être le seul frere de l idéaliste Tarek à babnet😀
Et au risque que tu me taxe de simpliste,superficiel et de naïf! Versant aussi dans l émotivité !
En nov 2004,un séisme frappe la Guadeloupe ,fait des dégâts sérieux et fait 1seule victime: 1 enfant de 3ans! Cet enfant serait il la seule cible de dieu,elle que nous considérons nous tous musulman dans notre conscient comme une mlaïka?
En 1986,je roulais sur une voie rapide à 120klm/h en Guadeloupe quand le pneu de ma kadett explosa!la voiture fit une tête à queue ,poursuivra dans la même direction,frappa la rambarde de sécurité vers la gauche,se dirigea à l opposé en traversant toute la voie rapide de gauche à droite,évita les autres véhicules,les arbres immense bordant la route,et je me retrouva dans un champ de canne dans un silence de mort!entre temps,j ai hurlé de toutes
mes forces,allah ouakbar,besmallah al rahmen al rahim!etdieu m épargne,moi le mauvais musulman qui ne paraît jamais,qui ne donnait rien aux pauvres( zakat), qui mangeait de la charchetreie de porcs,qui vivait en concubinage,qui faisait le commerce de la bijouterie avec des marges indécentes réprouvées par l islam! ( mais qui ne buvait jamais😜).dieu donc m à sauvè ,moi qui devait rejoindre direct l enfer dans cette expérience!
Au vu de ces deux anecdotes,à quel occasion dieu s est il vraiment manifeste: en tuant la petite fille innocente,ou en épargnant un grand kaffir comme moi,m accordant une rallonge de 40ans jusqu à maintenant? On verra bien à la fin de ma vie si dieu à t il eu raison de m accorder ce sursis🤔
Salam frere

Laabed  (Tunisia)  |Dimanche 10 Septembre 2017 à 16h 31m |           
الامريكان من الشعوب التي تحسن ادارة الكوارث،فلا خوف عليهم و لا شماتة فيهم،و شخصيا افضل الاعاصير بخسائرها و لا هذا المناخ الجاف القاحط الي يجثم على منطقتنا بطبيعته الجرداء و عطشه القاتل

NOURMAHMOUD  (Tunisia)  |Dimanche 10 Septembre 2017 à 14h 50m |           
الإعصار لم يصل فلوريدا بعد والإعلام في حالة طوارئ في حين لم نسمع شيئا عن كوبا التي مر بها هذا الإعصار. سبحان الله كيف يضخم الإعلام بعض الأحداث ويقزم أحداثا أخرى. والإعلام التونسي -خاصة في السياسة - متفوق عالميا في هذا المضمار.

IndependentMen  (Tunisia)  |Dimanche 10 Septembre 2017 à 13h 39m |           
ردا على بعض التعليقات :
هل الكوارث الطبيعية ناتجة عن ذنوب الناس أم هي سنن كونية؟
من الواجب أولا الإقرار بالتجاوز الذي قد يحدث من قبل بعض المتدينين عند مقارعة العلمانيين بالحجج في هذه المسألة، فبعضهم اعتاد عند نزول المصائب والكوارث على ترويع الناس وتقريعهم.
تقوم النظرية المادية منذ عصر نيوتن على أساس نفي البعد الغيبي عن كل الظواهر الطبيعية، ومن ثم فلا علاقة للكوارث البيئية بذنوب العباد لأنها ليست أكثر من نتائج طبيعية لسلسلة مقدمات تحدث باستمرار أثناء تفاعل بعض مكونات الطبيعة مع البعض الآخر. وقد يتعجب العلماني المادي من "القصور العقلي" لدى المتدين متهما إياه بالعجز عن فهم علاقة الأسباب بالنتائج، فمعظم الكوارث قابلة للرصد والتفسير، وربما للتنبؤ أيضاً وحتى الوقاية والمنع.
وعليه، يتساءل العلماني في دهشة: كيف يمكن لهذه الحوادث التي نرى أنها تجري في طبيعة صماء جامدة أن تُنسب إلى أعمال الناس؟ وكيف يحق لنا أن نفسر أحداث الطبيعة بتفسيرات دينية طالما كان لكل منهما عالمه الخاص، مما يؤدي بنا حسب رأيه إلى الإغراق في التفسير "الأسطوري"؟ ثم كيف تُنسب هذه الكوارث إلى ذنوب المؤمنين في بلد ما بينما يتنعم الكفار في مكان آخر؟
أما الجواب فيمكن إجماله بما يلي:

1 ـ إن الإقرار مسبقاً بوجود خالق ومدبر وقيوم على هذا الكون، سيصل بنا إلى نصف الطريق، فإذا كان العلمانيون يقرون عقلاً وقلباً بوجود الله تعالى وبخلقه لهذا الكون وباستمرار قيامه على شؤونه، فمن السهل جداً أن يُنسب إليه تعالى التصرف في خلقه، وذلك على النحو الذي لا يرفض فيه العقل نسبة إرادة ما يحدث في الكون إلى الله تعالى، سواء من استمرار للحركات والتفاعلات المنظمة، مثل دوران الأرض أو ما يطرأ من كوارث غير منظمة وغير دورية كالزلازل. ويمكن للمتابع أن
يدرك إقرار كثير من العلمانيين بوجود الله في سياق كلامهم، ما يعني إلزامهم بما ينشأ عنه.
2 ـ إن الإيمان بالله تعالى وبصحة الوحي والسنة، يلزم المؤمنين بالإقرار بأن لله سنناً كونية، فدلالة النصوص على ذلك لا جدال فيها، ولكن هذا الإيمان لا يعني بالضرورة أنها سنن لا يمكن خرقها، بل إن هذا الإيمان يُلزم العلمانيين في المقابل بالإقرار بأن الله قادر على خرق هذه السنن متى شاء ولأي سبب شاء، وهذا الإيمان يُلزمهم أيضاً بالتسليم عندما يقرؤون: {فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ
مُفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُجْرِمِينَ وَلَمَّا وَقَعَ عَلَيْهِمُ الرِّجْزُ قَالُوا يَا مُوسَى ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِنْدَكَ لَئِنْ كَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ لَكَ وَلَنُرْسِلَنَّ مَعَكَ بَنِي إِسْرَائِيلَ فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ الرِّجْزَ إِلَى أَجَلٍ هُمْ بَالِغُوهُ إِذَا هُمْ يَنْكُثُونَ}.
3 ـ عندما يرفض العلمانيون نسبة الكوارث الطبيعية إلى ذنوب الناس وعدّها عقاباً إلهياً، فإن رفضهم لا يقوم على أكثر من النظر إلى الأسباب الطبيعية والعجز عن فهم أي سبب آخر، فقولنا بأن كارثة ما هي جند من جنود الله التي يرسلها للعقاب أو التذكير، لا يعني أن تكون هذه الكوارث غير قابلة للدراسة العلمية، بل لا يتعارض ذلك حتى مع إمكانية التنبؤ بحدوثها مسبقاً، فالأمر لا يعدو أن يكون شدة وقعت بعد رخاء، مما يدعو الإنسان إلى التأمل في حاله مع الناس ومع الله
تعالى، فمعظم البشر -حتى المشككين بوجود الله- يلجؤون إلى الله لاشعوريا عندما يشعرون بالحاجة إليه، وهذه هي الحكمة الإلهية من الابتلاء الذي يتعرض له الناس، لذا كان الصالحون يستبشرون بالمرض دون أن يتمنوه، لعلمهم بأنه يقربهم إلى الله تعالى ويرقق قلوبهم ويذكرهم بضعفهم وبزوال الدنيا.
4 ـ يتفق العلمانيون على مقولة "عقلية" -وهي جدلية بامتياز وليست برهانية بحسب تصنيف ابن رشد- في سياق مناقشتهم لهذا الموضوع، وهي "إذا كانت ذنوب المسلمين في بلد ما هي السبب الكامن وراء كارثة حلت بهم، فإن سكان المدن الغارقة في اللهو مثل لاس فيغاس أولى منهم بالعذاب".
وهي مقولة يمكن ردها منطقيا إلى الصيغة التالية "إن (أ) تؤدي دائماً إلى (ب)"، وهذا أمر لم يقل به أحد من علماء الدين، فالقول بأن كارثة ما -سواء كانت فردية مثل المرض والفقر أو جماعية كالزلازل- هي رسالة إلهية إلى البشر لتذكيرهم بحقيقة الدنيا وتحذيرهم من مغبة الإسراف في المعاصي، فإن هذا القول لا يعني أن الله تعالى قد ألزم نفسه بإرسال هذه الرسائل إلى كل العصاة.
5 ـ أما الدليل القطعي الذي أختتم بوضعه جليا واضحا بين أيدي المجادلين، فهو قوله تعالى {وما أرسلنا في قرية من نبي إلا أخذنا أهلها بالبأساء والضراء لعلهم يضّرعون * ثم بدلنا مكان السيئة الحسنة حتى عفوا وقالوا قد مس آباءنا الضراء والسراء فأخذناهم بغتة وهم لا يشعرون}، [الأعراف: 94- 95]، فهاتان الآيتان تقطعان بأن الله تعالى يبتلي الأمم على مر التاريخ، وأنه في كل عصر وبعد كل ابتلاء يبدل بالشدة رخاءً، فيأتي الجيل التالي ويقول "لقد مر آباؤنا بالرخاء حيناً
وبالشدة حيناً آخر، وهذه من عادة الطبيعة ولا علاقة لها بعقاب الله"، وهكذا إلى أن يأتيهم العذاب كما أتى الذين من قبلهم، ثم يأتي الجيل التالي ليغفل عن الحقيقة دون أن يتعظ
وأعتقد أن هاتين الآيتين -اللتين لم أر أحدا من المجادلين يذكرهما- كافيتين للبت في الأمر، فللّه الأمر من قبل ومن بعد، إن شاء عفى، وإن شاء أمهل، وإن شاء عاقب بما يشاء ولمن يشاء.

Mandhouj  (France)  |Dimanche 10 Septembre 2017 à 09h 23m |           
@ موح فرنسا :

و كما يفسر إبن خلدون ظواهر الطبيعة (الفياضانات ، ... ) ، بأنها الشر الذي يدفع للتطور ... فتبنى الجسور ، ... و تكون ابنية أكثر صلابة ،... و نفكر في حماية النفس و المزارع ، ... و من آليات الحماية أمام ظواهر الطبيعة ، الهروب (الإجلاء للمناطق المهددة )، ... لكنه ليس هروب كهروب بن علي و ليلى السارقة من غضب الشعب ...
فالهروب ثلاثة أنواع كما جاء في فقه الأحناف و ذهب لذلك الشافعية أيضا :
- هروب الخوف ، و الأمثلة كثيرة ، يجتمع تحتها هروب الخوف من الحاكم الظالم ، وهو مشروع ، هروب السارق من القضاء و هذا وارد في حياة الأفراد ولو يكونوا أمراء ،
- هروب الاحتماء ، (الإجلاء للمناطق الحدادة بالكوارث و الأخطار) كما غلق الأبواب في وجه الكلاب المسعورة أو المريضة بمرض الكلب ، ...
- هروب النفي ، و معناه عدم الاعتراف بتعدد الطباع ، الثقافات في إطار مجتمع واحد ... و هذا نجده كثيرا عند التطرفين من الخلق ، منهم من يعيش في البوادي ، منهم من لا يخرجون من القصور العاجية ، و منهم من تجدهم يشاركون الناس أو البعض من الناس في حياة المدينة ، لكن يبرزون في الحياة العامة و الاحتفالات ، حيث يحضر الناس ، بسلوك يختلف من حين لآخر ... مثلا رجاء بن سلامة في المحافل ، أو كذلك بعد رجال الدين ذا الشطحات الغريبة عن العقل ، منهم ذلك الذي أراد أن
يزيل النجاسة عن حزب نداء تونس ، و منهم أيضا طوائف ركيكة التفكير غريبة السلوك تنافق حيث وجب النفاق ، و كثير منهم يعيشون في أرض الحجاز و البحرين و الامارات و ينتمون للعائلات المتسلطة و الناهبة و يتدثرون بمذهب إبن عبد الوهاب ... فيجمعون بين التطرف الديني و الموالاة للصهيونية ...

في أرض إفريقية ، نجد مجموعة من المتطفلين على مذهب المالكية ، يعتقدون بهروب النفي .. و مجموعة أخرى ينتمون لمذهب العلمانية المتطرفة "إقرأ مقال فتوى غريبة تحرّم مصافحة بن سلامة للغنوشي.. !!!"، وقاكم الله شرورها البشعة .. و كلا الطائفتان يتحالفان في وجه عموم الناس و في وجه الوسطية التي تجمع بين العقل و المدنية و الذوق السليم و إحترام الآخر .

و في تفسير أنواع الهروب على مذاهب الحنبلية و الجعفرية سيكون لنا موعد آخر إنشاء الخالق .. أما مذاهب الزيدية فهو يقترب من من مذاهب المالكية الوسطية (مذهب السواد الأعظم في لدى شعوب الشمال الإفريقي ).. و الفرق بين بذهب الحنابلة و الجعافرة ، أن مذاهب الجعافرة مكن العقول من إنشاء حركات تجديد ، لكن الحاملين للإقطاع الديني و للسلطة الروحية للمذهب قمعوهم.. و لحد الآن لم أعرف للحنابلة حركات تجديد (ربما قد تكون نادرة ) و تباشر بالقضاء عليها في المهد ، لقوة
إرتباط السلطة الدينية العميقة بآل صهيون ، الذين هم من كل الأطياف و المذاهب .. و لهم قوة إختراق السيادات للدول ، و قوة إختراق إقتصادية عالمية و لهم وجود قوي في مراكز التأثير ... الكوليرا التي يعني منها اليوم شعب اليمن هي من صناعتهم .. ثم يجب أن نفهم أن كثير من هؤلاء المتطرفين (بإسم ألدين أو إسم العلمانية يجمعون في نوادي الصوفية الخبيثة ، و لهم مهرجنات سنوية يناقشون فيها مشاريعهم الجهنمية بغطاء الحياة الروحية و الروحانيات التي تجمع لابس العمامة
و الملحد و الكاهن ).. وهم معلومون لكل الناس .

تحياتي إليك و كفاني خزعبلات ..
شبعة ضحك



في الأخير :
نتمنى من العقلاء في الادارة الأمريكية أن يؤثروا على الرئيس ترامب حتى يمضي على الكوب 21 (COP21)، حتى نقلص من تدهور كوكب التعايش المشترك (الأرض ) و من تدهور المناخ عامة .

اتمنى لسلامة لكل أبناء الكوكب ، من الزلازل و غيرها من الأنشطة الطبيعية الخارجة عن السيطرة .. و نظرة مواساة و تضامن لكل المتضررين في كوبا و في تكساس ، ... و نتمنى رحمة الخالق و اللطف بأهل فلوريدا . و أن يستيقض العالم لينصر أبناء اليمن و الروهينغا في ماينمار.

مرة أخرى تحياتي إليك .

Mandhouj  (France)  |Dimanche 10 Septembre 2017 à 09h 17m |           
Salut frère,
Il ne faut pas prendre au sérieux ce que disent certains… les gens ont besoin des explications sur naturelles aux phénomènes naturels… ont peut discuter beaucoup sur ce besoin … mais bon ! je te laisse lire le commentaire en arabe, et rigole un coup ! et laissons la terre vivre son cycle.. et espérons que l’administration américaine pousse Trump à signer le traité de la COP 21.

Bonne journée.

Jjjcc  (Tunisia)  |Dimanche 10 Septembre 2017 à 07h 09m |           
« Atlantic hurricane season » La saison des ouragans (cyclones tropicaux dans l'océan Atlantique) devait s'étendre officiellement du 1er juin au 30 novembre
Si on applique ce genre de penser primitive, il serait très claire que le pouvoir devine n’a pas arrêter de punir les Muslmina depuis des siècles, hhh, pas de pluies pas d’eau des taux de pauvretés extrêmes des maladies partout et surtouts mentales hhhh.

Mah20  (France)  |Dimanche 10 Septembre 2017 à 06h 55m |           
Juste pour ceux qui pensent que les cyclones est une punition divine,je rappelle que ce phénomène se répète 15 à 20 fois par an dans cette région ,depuis la nuit des temps! Imitée aussi au large de l océan indien d ouest en est,et dans le pacifique egalenent( typhon)
Pour avoir vécu le passage d Irma dans la nuit de mardi à mercredi,ou ce cyclone de catégorie 5, le plus puissant de tous les temps paraît il,à tout de même épargne la Guadeloupe ou je vis,il serait quand même curieux de concevoir qu une punition collective divine puisse sanctionner un peuple ou une partie d un peuple sans raison objective et épargner le reste!!!!!
Et avec les progrès de la science,l'on peut prévoir les cyclones et leur trajectoire depuis un peu moins d un siecle !mais qu jusqu au début du 20 siecle,ces phénomènes climatiques imprévisibles soudains et imprévisibles faisait des hécatombes et semait la desolation a une échelle bien plus importante que maintenant! Les populations et les nations n était pas plus méchantes que maintenant et l homogénéité est inconcevable surtout en matière de
jugement de dieu!

Elmejri  (Switzerland)  |Samedi 09 Septembre 2017 à 20h 17m | Par           
فلوس الحجيج المسلمين عادت على ترامب باللعنة الإلاهية الجبارة....لا شماتة في الشعوب الغلبانة والمغفرة من الله وحده

IndependentMen  (Tunisia)  |Samedi 09 Septembre 2017 à 20h 01m | Par           
كلف إعصار هانفي الولايات المتخذة 450 مليار ، و هذا الإعصار كلف حتى الحين خسائر ب 120 مليار دولار، الحمد لله ضمننا ان أموال آل سلول ذهبت هباءا منثورا، سبحانك يارب ما أعظمك ، فقد صدق بقوله كلما أوقدوا نارا للحرب الا و أطفئها اللّٰه.....

Elmejri  (Switzerland)  |Samedi 09 Septembre 2017 à 17h 22m | Par           
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ { 1 } وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ { 2 } وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ { 3 } وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ { 4 } وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ { 5 } وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ { 6 } وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ { 7 } وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ { 8 } بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ { 9 } وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ { 10 } وَإِذَا السَّمَاءُ كُشِطَتْ { 11 } وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ { 12 } وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ { 13 } عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا أَحْضَرَتْ { 14 } صدق الله العظيم-سورة التكوير آية 1-1

MENZLY  ()  |Samedi 09 Septembre 2017 à 14h 56m |           
(وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلاَّ هُو وما هي إلا ذكرَى للبشر)





En continu









Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires