حركة غانم المفتاح ومورغان فريمان... ما المقصود بها؟!




شارك الشاب القطري الملهم غانم المفتاح برفقة الفنان العالمي مورغان فريمان في حفل افتتاح مونديال كأس العالم في قطر، حيث قدما عرضا رائعا يدعو للتآلف والحوار بين الشرق والغرب.


واختتم الملهمان حوارهما الشيق الذي أبهر الجميع بمد أيديهما لبعضهما البعض دون أن يتلامسا، وهي حركة أثارت فضول الكثيرين، عن مغزاها ومعناها.

..

.

واعتبر بعض المغردين بأن هذه الحركة تجسد لوحة “خلق آدم” للرسام الإيطالي مايكل آنجلو، متسائلين إن كانت مقصودة أم لا؟.


..
...

لوحة خلق آدم

يشار إلى ان لوحة “خلق آدم” للفنان الإيطالي مايكل أنجلو واحدة من أشهر اللوحات، وتوصف باللوحة الأجمل في مدرسة الفن الغربي، وهي جزء من فريسكو مصور على سقف كنيسة سيستينا في الفاتيكان، تم رسمها عام 1511، وتجسد حسب الإنجيل القصة الواردة في سفر التكوين حين قام الله الآب بنفخ الحياة في آدم أول إنسان.



وتعدّ لوحة “خلق آدم” اللوحة الرابعة بالترتيب بين اللوحات الموجودة في سقف الكنيسة في الفاتيكان، واللوحات جميعها من رسم مايكل آنجلو، وقد قام برسمها في المدّة بين عامي (1508م -1512م)، ولكنّ لوحة خلق آدم هي اللوحة الأبرز بين اللوحات التسع الموجودة في السقف.

وبحسب ما هو متعارف عليه في تفسير اللوحة، فإنها تنقسم إلى جزئين: الجزء الأيسر يمثل الأرض حيث يظهر آدم ممدًا باسترخاء، في حين يمثل الجزء الأيمن السماء حيث يظهر “الخالق” محاطا بملائكة يمد بيده نحو يد آدم وأصابعهما تكاد تتلامسان،وحوله مجموعة من الملائكة لا يملكون الأجنحة، ولكن تبدو حركتهم الطائرة واضحة بسبب حركة ما حولهم من أقمشة،كما صور الإله على صورة رجل طاعن في السن ذو لحية متموجة وطويلة، وشعر رمادي اللون وقد بدت عضلاته واضحة، وهذا التصوير يختلف عن صورة الإله النمطية التي عُرفت حتى مراحل متأخرة من العصور القديمة.

أما آدم الموجود على يسار اللوحة فصورته مخالفة لصورة الإله بصورة متكاسلة غير مبالي باللمسة التي ستعطي له الحياة بل للبشرية بأكملها، فتلك تجسيد للحظة ولادة الجنس البشري عموماً، أثارت المعاني الفنية والروحية والرموز التي تحملها اللوحة الإعجاب ولكن الأكثر اعجاباً أن لوحة رُسمت عام 1511 تحمل دلالات علمية، يبدو أن مايكل انجلو افترض من خلالها أن الدماغ البشري هو امتداد للإله، أو في رواية أخرى أن الإله هو ابتكار من العقل البشري.


حوار غانم المفتاح ومورغان فريمان


وخلال حفل الافتتاح وف حوار مثل الشرق والغرب، قال مورغان فريمان موجهًا حديثه لـ”المفتاح”: “نداء احتفال! هذا شيء جديد لم أعهده من قبل”.

وأردف: “أتذكر بعد سماع النداء.. أننا كنا نبحث عن طريق مغاير، حتى بدا العالم أكثر انقسامًا، كيف يمكن أن نجتمع إذا كان لكل واحد طريق خاص”.

ومن ثم، رد عليه “المفتاح” بتلاوة آية سورة الحجرات، التي قال الله تعالى فيها: “يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ”.

وأكمل فريمان: “أرى الآن أن ما يجمعنا أكثر مما يفرقنا. كيف يمكن أن نطيل التوافق أكثر؟”، وهنا أجابه الشاب القطري: “بالتسامح والاحترام يمكن أن نحيا معًا تحت سقف واحد.. بالعربي هي خيمة البدوية لأن تكون بيتًا للجميع، وحينما ندعوك يكون بيتك.. أنت مرحب بك والكل مرحب به”.


المصدر : وطن

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 257080

BenMoussa  (Tunisia)  |Lundi 21 Novembre 2022 à 16h 40m |           
كل ما جاء في المقال عن لوحة خلق آدم هو افتراء سخيف وادعاء مشين
فكيف يكون الجانب الايسر من للوحة ولونه ازرق سماوي يمثل الارض
وكيف يمثل الجانب الايمن بلونه البني الاحمر السماء
ثم ما هي الدلالات العلمية التي تحملها للوحة ،