أما آن الوقت لإيقاف الاستثمار القذر للإعلام ''المكرون'' في النفايات و القاذورات؟

Mardi 25 Février 2020



Mardi 25 Février 2020
قراءة: 2 د, 41 ث

حياة بن يادم

اتصلت بي جمعية "تونسيات" لتحضير ورقة حول الحضور الكمي و الكيفي الباهت للمرأة التونسية في الحكومة.
و تطرقت في الورقة إلى عدة محاور منها نبذة عن تاريخ المرأة التونسية و إسهاماتها في النضال منذ معركة الاستقلال إلى غاية معركة الحرية و الكرامة. كما أشرت الى وجودها في المشهد السياسي بلغة الارقام في كل المحطات السياسية بعد الثورة. و حاولت قراءة وجودها في حكومة الجملي و الفخفاخ. ثم ختمت بأسباب وجودها الباهت في الحكومة و اقترحت الحلول المناسبة لتعزيز حضورها في مواقع صنع القرار.


و من بين الأسباب التي جعلت المرأة مستثناة من مواقع القرار في الحكومات المتعاقبة هو:
* نتيجة ضعف حضورها في المشهد السياسي بصفة عامة، لأن الوزارة ليست وظيفة بل مهمة سياسية، و الاصل في الوزير زيادة على كفاءته أن يكون سياسي بامتياز.

*التجربة مازالت فتية.
* غيابها على مجالات الفعل السياسي. فالسياسة مغالبة و صراعات و إيديولوجيا.
*مشاركة المرأة في الصفوف الامامية للاحزاب مازالت محتشمة نتيجة للوقت الطويل الذي يصرفه الساسة في العمل الحزبي و لا تقدر عليه المرأة لانها مكبّلة.
*السياسة في تونس تعتمد السجال و الجدال و المرأة مازال ينقصها هذا.
*الاجواء التي ترافق النشاطات السياسية لا تتلائم مع خصوصية المرأة مثل الاجتماعات التي تعقد الى وقت متأخر من الليل.
* التراكمات التاريخية و الثقافية والعقلية الذكورية في المجتمع التونسي .
* عقلية المرأة في حد ذاتها.
* كذلك هناك وجوه نسائية تقلدت مناصب هامة في الدولة كنّ النسخة الرديئة للمرأة.


أما الحلول المقترحة:

*شن حرب على أدلجة الساحة السياسية و على الكراهية و على التناحر الحزبي و الثقافي و الاعلامي. لان تجفيف منابع التناحر و كل انواع التوتر يجعل من بيئة التنافس صحيّة. و عندما تنزل المرأة مع الرجل في مواجهة الكفاءة يعني كفاءة لكفاءة تستطيع ان تثبت جدارتها. و الدليل سيطرة الاناث في الجامعات و في مختلف المهام التي لا تناطح و لا صراع فيه. لكن ما دامت الساحة السياسية لا تتنافس وفق الكفاءات لكن وفق القدرة على البطش و الكراهية و الغدر فلن تنتزع المرأة حظها.

*النشاط السياسي يجب ملاءمته لخصوصية المرأة. على سبيل المثال في بلد اوروبي الاجتماعات لا تتجاوز الساعة السادسة مساءا لتشجيع المرأة على النشاط.

*الجانب القانوني و التشريعي لدعم المرأة في هذا المجال. لكن مع تقييم التشريعات السابقة التي غايتها دعم المرأة للوقوف على نقاط الضعف فيها و العمل على تحسينها.

اقرأ أيضا: بعد معجزة البقرتيْن وإنزال الأمطار، ضحى الحداد تؤكّد قدرتها على انقاذ تونس بمساعدة سليم الرياحي وشفيق الجراية

و بعد هذا التشخيص لمكانة المرأة في المشهد السياسي و الحلول المقترحة أتفاجأ بالاستثمار القذر للإعلام، بإعطاء مساحة للظهور لنكرة تدعى ضحى الحداد و تقدمها على أساس إمرأة أعمال، أقل ما يقال فيها أنها عينة رديئة للمرأة التونسية. حيث تحدثت على "العمايل" و ليس على الأعمال بنشرها الخزعبلات و الوقاحة و التفاهات. و بذلك يكون الاعلام قد استثمر في النفايات و القاذورات لتحويلها إلى أحد المشاهير و هي أصلا لا تصلح للتحويل و مآلها مزبلة التاريخ. و يقوم الإعلام "المكرون" بنسف كل المجهودات لتقديم النسخة الحسنة للمرأة التونسية.

أما آن الوقت لإيقاف الاستثمار القذر للإعلام "المكرون" في النفايات و القاذورات؟


  
  
  

festival-ef394c74574a21526251359e7b3b23d0-2020-02-25 12:31:41






0 de 0 commentaires pour l'article 198623






En continu


الأحد 29 مارس 2020 | 4 شعبان 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
20:09 18:41 15:56 12:31 06:09 04:41

14°
18° % 67 :الرطــوبة
تونــس 10°
1.5 كم/س
:الــرياح

الأحدالاثنينالثلاثاءالأربعاءالخميس
18°-1017°-1021°-1221°-1418°-14