المنستير: نتائج إيجابية لتنفيذ برنامج التدخل النوعي لدعم السلوك الإيجابي في الوسط المدرسي بإبتدائية غرة جوان




عاين، اليوم الاربعاء، وفد عن برنامج التدخل النوعي لدعم السلوك الإيجابي في الوسط المدرسي، مدى تقدم تنفيذ هذا البرنامج على مستوى المدرسة الإبتدائية غرة جوان بالمنستير، وفق ما ذكره مدير التقييم والجودة وتكنولوجيات المعلومات والاتصال بالمندوبية الجهوية للتربية، الحبيب بلحاج يوسف.


وعاين الوفد، حسب ما بيّنه لـ(وات)، بلحاج يوسف، مدى تحسن المناخ العلائقي داخل هذه المؤسسة التي سجلت تحسنا نوعيا في العلاقات مقارنة بالسنوات الفارطة، مشيرا إلى أنّ الوفد سيزور خلال يومي 19 و20 جانفى الجاري، كذلك معهد بني حسان، والمدرسة الإعدادية شارع بورقيبة بطبلبة، والمدرسة الإعدادية 2 مارس بالوردانين، وهي المؤسسات المنخرطة من الجهة في برنامج التدخل النوعي لدعم السلوك الإيجابي في الوسط المدرسي.

من جهته، أفاد رئيس البعثة المكلفة ببرنامج التدخل النوعي ضمن برنامج تعصير المؤسسات التربوية في تونس، جوستان ازنبو، لـ(وات)، بأنّ برنامج تعصير المؤسسات التربوية في تونس، تنفذه وزارة التربية بتمويل يقارب 300 مليون أورو من البنك الأوروبي للاستثمار وبمساهمة من بنوك أخرى.

وقد انطلق المشروع سنة 2017، وكان يفترض أن ينتهي سنة 2020 ، غير أنّه سجل بعض التأخير الناتج عن تأثيرات جائحة "كورونا". وينتظر موفي جوان 2022، انتهاء هذا المشروع، الذي يشمل جانبا يتعلق بتأهيل عدد من المؤسسات التربوية وبإحداثات، وجانب ثان يتعلق بالتدخل النوعي الذي سيمكن من تحسين المناخ التربوي، حيث ليست هناك أية جدوى من البناء وإحداث مؤسسات تربوية أو تأهيلها في حال لا يقع تأطير التلاميذ، وبالتالي يتواصل تخريب ما يقع إنجازه.
وأَضاف، أنّ عملية تأهيل المؤسسات والإحداث، تهم مؤسسة تربوية بين معاهد ومدارس إعدادية فقط، في حين أنّ تحسين المناخ المدرسي يهم على السواء المعاهد والمدارس الإعدادية والإبتدائية، وذلك على مستوى مختلف المندوبيات الجهوية للتربية بالبلاد، حيث تعدّ كل مندوبية بين 3 و7 مؤسسات تربوية منخرطة في هذا المشروع.
وأفاد الخبير في برنامج التدخل النوعي لدعم السلوك الإيجابي في الوسط المدرسي، احْميدة الشاوش، أنّ زيارتهم اليوم إلى الجهة، تتنزل ضمن سلسلة من الزيارات التي يقومون بها منذ انطلاق البرنامج موفي 2018 ، لمرافقة المؤسسات التربوية المعنية والبالغ عددها 100 مؤسسة بين معاهد ومدارس إعداديات وإبتدائية، مشيرا الى ان كلّ مؤسسة تنفذ مشروعها الخاص لتعزيز السلوك الإيجابي والحضاري داخل المؤسسة، والى نجاح هذه التجربة.
وأكد مدير مدرسة غرة جوان بالمنستير، محرز بن خليفة، أنّهم مع تنفيذ برنامج التدخل النوعي لدعم السلوك الإيجابي في الوسط المدرسي، نجحوا على مستوى المدرسة الإبتدائية غرة جوان التي تعدّ 1300 تلميذ وتلميذة ، في ترسيخ سلوكيات إيجابية، من ذلك تقلص نسبة العنف وتدخل الأولياء في عمل المدرسة.


Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 239761