ندوة: أهمية الخطاب الديني في تحصين الأسرة من الإدمان



باب نات - افتتح أحمد عظوم وزير الشؤون الدينية صباح اليوم الالأربعاء 13 جانفي 2021، ندوة علمية باعتماد تقنية التواصل عن بعد عنوانها: "أهمية الخطاب الديني في تحصين الأسرة من الإدمان" سيّر فعاليّتها الدكتور الهادي روشو مدير المعهد الأعلى للشريعة.

وتضمّنت الندوة جلستين علميتين، الأولى بعنوان: "المقاربة الدينيّة في معالجة ظاهرة الإدمان" وتدخّل خلالها كل من:
- د.عبد القادر النفاتي: "مُكافحــــــة الإدمــــــان وتعاطــــــي المخــــــدّرات وآثــــــاره على الأســــــرة من خــــــلال القرآن الكريم والسنّة النّبويّة الشّريفة"

- الأستاذ عز الدين ثامر: "دور الخطاب الدّيني في تحصيــــــن الأســــــرة من الإدمــــــان وتعاطــــــي المخــــــدّرات"
- الأستاذ سليم ابن الشيخ: "دور الإطارات الدينيّة في التوعية والتّحسيس بمخاطر الإدمان وتعاطي المخدّرات وآثاره على الأسرة: الواقع والآفاق"


أمّا الجلسة العلميّة الثانية فكانت بعنوان "المقاربة التّشاركيّة في مكافحة الإدمان وتعاطي المخدرات وحماية الأسرة من آثاره" وتدخّل خلالها كل من:
- ليلى بن ساسي: "المقاربة التربويّة في تشخيــــــص ومُعالجــــــة ظاهــــــــــــرة الإدمـــــــــان وتعاطي المخــــــدّرات وآثاره على الأسرة"
- مهيار حمادي: "مُقاربة وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار الســـــــــن في تشخيص ومعالجة ظاهرة الإدمان وتعاطي المخدّرات وآثـــــــــاره على الأسرة"
-حسام الطبايبي: "المقاربة الاجتماعيّة في تشخيص ومعالجة ظاهرة الإدمان وتعاطي المخدرات وآثاره على الأسرة"
- الأستاذة منية العرفاوي: "دور وسائـــــــــــل الإعـــــــــــلام في التّحسيس والتّوعيـــــــــــة بمخاطر الإدمان وتعاطي المخدّرات وآثاره على الأسرة".
وفُتح باب النقاش للمتابعين عن بعد في هذه الندوة ليتولى اختتامها أحمد عظوم وزير الشؤون الدينية.



Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 218626