تونس في مطبخ السياسة الدولية.. و تصاعد الضغط



بقلم الأستاذ بولبابه سالم


لا شك ان تنامي الاهتمام الدولي بتونس قد تزايد بعد 25 جويلية الماضي ،، و من النادر مثلا ان تهتم الولايات المتحدة الأمريكية بتونس بهذا الشكل فتصدر البيانات المتتالية و ترسل وفودا رفيعة المستوى الى الرئيس قيس سعيد الذي تلقى رسالة خطية من الرئيس بايدن .. الامريكان يطالبون بالعودة الى المسار الديمقراطي و عودة مؤسسات الدولة و الهيئات الدستورية للعمل مع احترام الدستور ، و لعل جلسة الكونغرس الأخيرة يوم 14 اكتوبر شكلت حدثا فارقا ،، فلاول مرة يتم تناول الموضوع التونسي في جدول الأعمال و يطالب وزارة خارجية بلاده بتقرير خلال 45 يوما حول مدى انخراط الجيش التونسي في ما بعد 25 جويلية للنظر في مواصلة الدعم .. و الاهتمام الامريكي ينبع من الأموال التي دفعتها الادارة الامريكية لمساعدة تونس خلال العشرية الماضية و التي قدرت ب 1200 مليار خصص جزء كبير منها لتطوير الجيش التونسي في مكافحة الارهاب خاصة ان تونس حليف من خارج حلف الناتو وفق الاتفاقية التي امضاها الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي و مستشارة محسن مرزوق سنة 2015 في واشنطن مع جون كيري وزير الخارجية الامريكي الاسبق.



اما الاتحاد الاوروبي فقد اعلن وزير خارجيته جوزيب بوريل منذ أسابيع ان مواصلة مساعدة تونس مرتبط بالعودة الى المسار الديمقراطي و كان اجتماع البرلمان الاوروبي يوم 19 اكتوبر الجاري قد اعلن صراحة مطالبته الرئيس قيس سعيد باحترام الدستور و عودة البرلمان لنشاطه و احترام الحقوق و الحريات و رفض محاكمة المدنيين امام المحاكم العسكرية مع ترحيبه بالحكومة الجديدة برئاسة نجلاء بودن .




طبعا تأتي هذه الضغوطات متزامنة مع زيارات نائبة وزير الخارجية الامريكي و نائب وزير الخارجية الألماني خلال الاسبوع الجاري لتونس للقاء مختلف الفاعلين السياسيين و المنظمات الوطنية ،، هذا الاهتمام الغربي بتونس يأتي اولا للحفاظ على مصالحهم لأن استقرار تونس مهم بالنظر الى موقعها الجغرافي في علاقة بليبيا و افريقيا و التصدي لأي اختراق صيني او روسي بعد استقبال الرئيس قيس سعيد لمدير العملاق الصيني "هواوي" و دراسة امكانية استثماره في تونس .. كما يهدف الغرب أيضا الى انجاح الديمقراطية الناشئة في تونس رغم الصعوبات الاقتصادية لذلك مازالت الولايات المتحدة هي الضامن الوحيد لتونس لدى صندوق النقد الدولي و تهدد اليوم بايقاف تمويلها .. كما رفض البرلمان الأوروبي في احد نقاطه محاولة بعض الدكتاتوريات العربية التدخل في الشأن التونسي.



لكن السؤال : هل سيرضخ قيس سعيد للضغوطات الخارجية ؟


اعتقد ان الضغط الداخلي و خاصة المظاهرة الضخمة يوم10 اكتوبر بشارع الحبيب بورقيبة اسقطت مقولة المشروعية الشعبية التي كثيرا ما استند إليها الرئيس بعد ان ظهر الشارع منقسما بين مؤيد و معارض ، و تلك المظاهرة تلاها قرار تأجيل عقد القمة الفرنكفونية في جربة كما كان لها تأثير على موقف الخارج من تطورات الأوضاع في تونس ، لكن الرئيس قيس سعيد لن يرضخ لهذه الضغوط و اعلن ذلك صراحة اكثر من مرة و قال ان موضوع السيادة و التدخل الخارجي غير قابل للنقاش ، و طبيعة شخصية قيس سعيد تختلف مع السياسيين التقليديين و لم يلاحظ عليه أحد انه تراجع خطوة واحدة الى الوراء فيما يؤمن به وهاهو اليوم يضع جميع الأحزاب بما فيها الأحزاب التي طبّلت له و تقدّم نفسها أنها حزامه السياسي في التسلل في موضوع الحوار الوطني حيث سيكون الحوار مع الشباب في الجهات عبر منصات التواصل ، و ذلك لأن قيس سعيد يعتبر ان دور الأحزاب انتهى و قال اثر اغتيال الشهيد محمد البراهمي سنة2013 " يجب ان يرحلوا جميعا سلطة ومعارضة" ..

المسألة الوحيدة التي قد يعلن عنها لطمانة الممولين الدوليين هي الاعلان عن حل البرلمان الحالي و تنظيم انتخابات مبكرة بعد عام لكن بعد تغيير القانون الانتخابي و تعديل الدستور لتغيير الدستور نحو نظام رئاسي ، و هذا وارد بشدة و قد يعلن عنه في الأيام القادمة .

* كاتب و محلل سياسي


Commentaires


2 de 2 commentaires pour l'article 234625

Sarramba  (Romania)  |Jeudi 21 Octobre 2021 à 12h 58m |           
سي بولبابة لم يعودنا على هذا الهذيان، الا في موقفه ضد الغنوشي؟؟؟
مقاله ومايعرض فيه، يضهر وكأنه "مملى عليه" أو "زفّرولو في وذنه" أو لنيّة في نفسه يقولها علنا؟؟؟

BenMoussa  (Tunisia)  |Jeudi 21 Octobre 2021 à 12h 12m |           
القول بانه لطمانة الممولين الدوليين سيعلن عن حل البرلمان الحالي و تنظيم انتخابات مبكرة بعد عام كلام غير منطقي ولا يصدر عن عاقل
فما هذا التخريف ومنذ متى كان حل البرلمان وانتظار سنة كاملة لايجاد برلمان بديل يمكن ان يطمئن ممول