"زغوان، التاريخ والذاكرة والديناميات" محور الأيام العلمية الأولى لتاريخ وجغرافية زغوان ومنطقتها يومي 25 و26 نوفمبر




يستضيف المركب الشابي بزغوان يومي 25 و26 نوفمبر الحالي الأيام العلمية الأولى لتاريخ وجغرافية زغوان ومنطقتها التي تقام تحت عنوان "زغوان، التاريخ والذاكرة والديناميات".
ويتضمن برنامج هذه الأيام التي تنظمها الجمعية الدولية للتعاون والتنمية المستدامة بزغوان ومخبر البحث حول الحوكمة والتنمية الترابية، بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بتونس، بالتعاون مع المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية، ست جلسات علمية تتضمن مجموعة من المداخلات لباحثين وجامعيين سيتم تقديم أغلبها باللغة الفرنسية، وفق ما ورد في برنامج التظاهرة.


ويتضمن برنامج اليوم الأول أربع جلسات علمية، تلتئم الأولى تحت عنوان "زغوان في الفترة القديمة والوسيطة" ويديرها الأستاذ عبد الواحد المكني (رئيس جامعة صفاقس)، وتتضمن مداخلات حول "الموروث الثقافي و الاجتماعي بزغوان خلال العهد الامبراطوري الأعلى" لمحمد شريف المرزوقي (جامعة جندوبة)، و"روما في زغوان" لصلاح السالمي (جامعة سوسة)، و" زغوان خلال العصر الوسيط" للباحث العربي الصغير (المعهد الوطني للتراث)، و"بلاد زغوان في العصرين الوسيط والحديث من خلال كتب الجغرافيا والمسالك الإسلاميّة ومصنّفات الرحّالة الأوروبيّين" لمحمد لطيف و"جغرافية المقدس والأسطوري وتشكل المجال بزغوان" لحبيب النهدي (جامعة تونس).
..

.


اما الجلسة الثانية فتقام تحت عنوان "زغوان في العصر الحديث" ويديرها بشير اليزيدي (جامعة منوبة)، ويحاضر فيها كل من حبيب الجموسي (جامعة صفاقس)، عن "زغوان في نظر الرحالة الأوروبيين في الفترة الحديثة: قرية محبذة نظرا لثرواتها الطبيعية وأهمية مواردها الثقافية" ويقدم الهواري غزالي (جامعة باريس8 )، مداخلة حول "موقع شمال إفريقيا من النَّظريَّة الأندلسيَّة لبلاص إينفانتي" وتقدم رجاء العبدلي (جامعة صفاقس)، مداخلة بعنوان "زهرة النسري في منطقة زغوان: بين المحافظة على موروث ثقافي لامادي و بين اخطار اندثارها" فيما تحاضر مها غريبي (جامعة تونس)، عن "الحمامات العمومية بزغوان ، مدينة اندلسية تونسية".

..
...

وبعد الظهر سيكون محور "زغوان في الفترة الاستعمارية" مركز اهتمام الجلسة الثالثة التي يديرها حبيب الجموسي ويتابع خلالها الحاضرون مداخلات لكل من علي الطيب (جامعة منوبة)، "الاستيطان الأوروبي بمدينة زغوان وظهيرها زمن الحماية (1881-1956): التحولات الاقتصادية والاجتماعيّة" و عبدالستار بن احمد (جامعة تونس)، "زغوان و اقليمها في بداية القرن العشرين من خلال حولية قيادة زغوان: الجغرافيا التاريخية لمجال تدخل كثيف للاستعمار" ومروان العجيلي (جامعة منوبة)، "الاستعمار الفرنسي و المسالة العقارية و الفلاحية بزغوان (1881 – 1939)". ويقدم الدكتور محمد الحبيب بوعلاق (طبيب رئيس الجمعية الدولية للتعاون و التنمية المستدامة بزغوان)، مداخلة حول "أحداث مستشفى محلي بزغوان في نهاية القرن التاسع عشر: تركيز اول وحدة علاج جهوية في البلاد التونسية (1899- 1914).
اما الجلسة الرابعة والأخيرة لليوم الأول فستتمحور حول "زغوان: ذاكرة متقاطعة" ويديرها مروان العجيلي. وتتحدث خلالها مارينات باندولا (كاتبة- ايطاليا)، عن "ركن من صقلية في زغوان: بئر حليمة" وخديجة دربال (جامعة القيروان)، عن "المدارس القديمة في مدينة زغوان: ارث معماري استعماري نموذجي" وسمية بورقعاوي (جامعة القيروان)، عن "ذكريات زغوان من خلال رواية "الشاطئ البعيد" لمارينات باندولا".
وبداية من السابعة مساء سيكون المهتمون بهذه المحاور على موعد بدار الشباب بزغوان مع محاضرة يقدمها الأستاذ عبد الواحد المكني وتحمل عنوان " الوافدون على مدينة زغوان: الاسهامات الحضارية والاندماج الاجتماعي".
أما اليوم الثاني والأخير من هذه التظاهرة العلمية والثقافية فسيخصص لجلستين تتمحور الأولى حول "زغوان وإقليمها: الإرث الطبيعي والمجتمع المحلي" ويديرها فوزي الزارعي. ويحاضر فيها كل من خالد عبازة (جامعة تونس)، عن "التراث النباتي في كتلة جبل زغوان: الهياكل الفلاحية والغابية والرعوية" والهادي عبدالله (جامعة منوبة) عن "غابة جبل زغوان: من التزود بالمواد الغابية المتنوعة الى التحول الى مجال استراحة" وفتحي عياش و فتحي رجيبة، (جامعة سوسة) عن "جبل زغوان: نقطة ساخنة للتنوع البيولوجي للبلاد التونسية".
كما يتطرق أحمد بوجرة وسليم عليوات (جامعة سوسة)، إلى "المشاهد الجيومرفولوجية لجبل زغوان: مساهمات أدوات التحليل المتعدد المصادر والمقاييس في مقاربتها" وتتناول هاجر شقرون (كلية الحقوق والعلوم السياسية بتونس)، موضوع "النسري: الحماية والتثمين".
أما الجلسة الثانية والأخيرة لليوم الثاني فتحمل عنوان "زغوان ضمن ديناميات الحوضرة" ويديرها مراد بن جلول (جامعة تونس، مدير مخبر البحث الحوكمة والتنمية الترابية)، ويقدم خلالها فوزي الزارعي مداخلة عن "آثار الحوضرة بالمدن الصغيرة شبه الحضرية بأطراف تونس العاصمة:
مثال بير مشارقة-جبل الوسط" وتقدم أمل بن حميدة (جامعة تونس) مداخلة بعنوان "تأثير ظاهرة الحوضرة لتونس الكبرى على المدن المجاورة :مثال مدينة زغوان بالشمال الشرقي التونسي" وتقدم حياة البدراني (جامعة قرطاج)، مداخلة بعنوان "زغوان : مجال ترابي متنوع و متحول. نحو مقاربة هوليستية للتنمية المحلية المستدامة (المجالات، الرهانات والفاعلون المحليون)". فيما تحاضر ليلى الحاج عيسى (مدرس باحث)، حول "التراث والسياحة البديلة في مدينة زغوان: الإمكانات، الرهانات والافاق" ويبحث محمد هلال (جامعة سوسة)، "آفاق إعادة الهيكلة الترابية للمحطة السياحية ياسمين-الحمامات في علاقة بظهيرها: منطقة زغوان".
وتختتم فعاليات هذه الأيام العلمية الأولى بتنظيم زيارة للمشاركين إلى المدينة العتيقة بزغوان للاطلاع على مخزونها الحضاري والتراثي العريق.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 256957