وزير الشؤون الثقافية: الوزارة حسّنت صياغة مشروع قانون الفنان والمهن الفنية وسيُرجع إلى لجنة الشؤون الثقافية

Mercredi 14 Février 2018



Mercredi 14 Février 2018
باب نات - قال وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين إن وزارة الشؤون الثقافية قد حسّنت من صياغة مشروع قانون الفنان والمهن الفنية ومضامينه، وذلك بعد أن أخذت بعين الاعتبار آراء الفنانين.
وأضاف محمد زين العابدين، في الجلسة العامة المخصصة للحوار في مجالات التربية والتعليم العالي والبحث العلمي والتكوين المهني والتشغيل وشؤون الشباب والرياضة والشؤون الثقافية مساء الأربعاء، أن مشروع قانون الفنان والمهن الفنية عرف اختلافا في وجهات النظر حتى بين الفنانين أنفسهم، وذكر من بين أوجه الاختلاف إسناد البطاقة المهنية ومسألة الدعم العمومي.

واستعرض الوزير بالمناسبة، إنجازات الوزارة على غرار إحداث 50 فضاء ثقافيا من ضمنها دور ثقافة ومكتبات عمومية، مشيرا إلى تدخل سلطة الإشراف في إسناد 256 فضاء ثقافيا خاصا، وذلك تكريسا للحق الدستوري في الثقافة.


وأفاد بأن الوزارة بصدد استكمال مشروع مدينة الثقافة التي ستحتوي على مسارح أوبرا وفضاءات للتمارين ومتحف للفنون المعاصرة للحفاظ على الذاكرة الوطنية في الفنون التشكيلية.
وتحدّث عن ميزانية وزارة الشؤون الثقافية ودخول الوزارة في شراكات دولية لمعاضدة موارد الدولة الموجهة للعمل الثقافي.
كما أشار إلى دعم ما يقارب ألف جمعية ثقافية خلال سنة 2017، وتقديم 8 آلاف نشاط ثقافي وتوفير 2000 فرصة عمل ظرفية، بالإضافة إلى تسجيل 22 ألف منخرط في مختلف النوادي بدور الثقافة. وأفاد بتقديم 700 نشاط في مواقع أثرية وتاريخية ومتاحف واكبها 700 ألف متفرج.
وأكد انفتاح الوزارة على جميع المقترحات، لافتا إلى تفعيل مقترح النائب عمار عمروسية بإحداث مهرجان الثقافة العمالية بالحوض المنجمي وتقديم 190 نشاطا في تظاهرة موسم الثقافة العمالية.
وأبرز أن موسم الثقافة الجزرية قد تضمن 225 نشاطا بالإضافة إلى تقديم 250 نشاطا في موسم الثقافة الحدودية و320 نشاطا في الأحياء الشعبية فضلا عن تنشيط السجون بعدد من العروض، و3195 نشاطا لفائدة تلامذة المؤسسات التربوية.

وفي معرض حديثه عن المشاريع التي تنكب الوزارة على إنجازها، قال محمد زين العابدين إن الوزارة ستقوم بإعادة تسييج المسرح الروماني بالجم بتكلفة تناهز 400 ألف دينار فضلا عن إعادة إنارته وتهيئة قاعة الاستقبال به.
كما سيعرف برج المهدية تدخلا في عملية تهيئته وإنارته.
وفي ما يتعلّق بمركز الفنون الدرامية والركحية بقابس، بيّن الوزير أن هذا المشروع في طور الدراسة وتبلغ كلفته 3 مليون دينار، وكذلك الأمر بالنسبة إلى متحف الحركة الوطنية بالحامة، وهو مشروع تبلغ كلفة إنجازه 4 مليون دينار في انتظار توفير بلدية المكان لأرض يشيّد عليها المشروع.
وكانت أسئلة نواب الشعب واستفساراتهم قد تعلّقت أساسا بمشروع القانون المتعلّق بالفنان والمهن الفنية بالأساس، إلى جانب تهيئة عدد من المؤسسات الثقافية بالجهات.

أبرز الأسئلة الموجهة من نواب الشعب إلى وزير الشؤون الثقافية
تعلّقت الأسئلة الشفوية الموجهة من نواب الشعب إلى وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين بمشروع القانون المتعلّق بالفنان والمهن الفنية بالأساس، إلى جانب تهيئة عدد من المؤسسات الثقافية بالجهات.
جاء ذلك في جلسة عامة انعقدت اليوم الأربعاء بمقر مجلس نواب الشعب بباردو، خصّصت لإجراء حوار حول مجالات التربية والتعليم العالي والبحث العلمي والتكوين المهني والتشغيل وشؤون الشباب والرياضة والشؤون الثقافية، وذلك بحضور الوزراء المعنيين بهذه القطاعات.

ولئن أتت أغلب استفسارات النواب على مجالات التربية والتعليم العالي والتكوين المهني والرياضة، فإن عددا من النواب اهتموا بالشأن الثقافي في أسئلتهم الموجهة إلى وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين.

وقد أتت هذه الأسئلة على مشروع قانون الفنان والمهن الفنية الذي اعتبرته النائبة هدى سليم لا يتماشى مع متطلبات العمل الفني وانتظارات الفنانين اللذين عبّروا عن رفضهم في مناسبات عديدة لهذا المشروع في صيغته الأولى.

موقف النائبة هدى سليم من مشروع قانون الفنان والمهن الفنية، كان مطابقا لموقف النائبة هاجر بالشيخ أحمد التي أكدت في مداخلتها على أن هذا المشروع يتضمّن "أخطاء قانونية فادحة وجهل بأبجديات القانون"، وفق توصيفها، مضيفة أن بنود المشروع تفرض رقابة على الفنانين ومنافية لمبدأ الحرية التي جاء بها الدستور.

وتطرّق عدد من النواب إلى مسألة البنية التحتية لعدد من المؤسسات الثقافية في الجهات. ودعت النائبة الخنساء بن الحراث وزير الشؤون الثقافية إلى مزيد الاعتناء بالمؤسسات الثقافية بولاية الكاف.

واقترحت النائبة آمنة بن حميّد تجهيز دور الثقافة وصيانتها عوض التوجه لإحداث مؤسسات أخرى جديدة.

وتحدّثت النائبة منية إبراهيم، في كلمتها، عن افتقاد معتمدية الرياض بولاية سوسة لمركبات ثقافية ورياضية رغم وجود عدد كبير من التلاميذ والطلبة.

أما النائبة ليلى الوسلاتي بوصلاح فدعت إلى الإسراع بتوفير أرض لتشييد مركز للفنون الدرامية والركحية بالمهدية.

وتساءل النائب حسونة الناصفي، في السياق ذاته، عن تأخر إحداث مركز الفنون الدرامية والركحية بقابس، كما تساءل النائب الحبيب خضر عن مدى استجابة وزارة الشؤون الثقافية لإنجاز مشروع متحف الحركة الوطنية بالحامة بالجهة نفسها (قابس).

ونبّهت النائبة ريم الثايري مما وصفته بـ"تسييس العمل الثقافي" معتبرة أن الانتماءات الحزبية تؤثّر على الخارطة الثقافية و"تقتل" الإبداع الثقافي.
وشدّدت النائبة سلاف القسنطيني على ضرورة صياغة استراتيجية خاصة بدور الثقافة.

واستنكر النائب طارق البراق إغلاق دور الثقافة أيام العطل.
وأكدت النائبة شهيدة فرج على التعجيل بتفعيل الأنشطة الثقافية لتحصين الأطفال والشباب من الظواهر السلبية التي ذكرت من بينها العنف والانتحار.
لمح


  
  
     
  
cadre-fd74b92fb6dbea16a0910160a15fc656-2018-02-14 18:58:58






0 de 0 commentaires pour l'article 156055





En continu


25°
25° % 69 :الرطــوبة
تونــس 22°
5.1 كم/س
:الــرياح

الجمعةالسبتالأحدالاثنينالثلاثاء
25°-2224°-2025°-1730°-1721°-19













Derniers Commentaires