منظمة ''اليونيسيف'' تتابع بامتعاض حوادث العنف المسلط على الأطفال داخل الأسر بتونس



وات - تابعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" بامتعاض حوادث العنف الأخيرة المسلطة على الأطفال داخل أسرهم بتونس وذلك في اشارة الى حادثتين منفصليتين لتعنيف طفلين من قبل أحد الوالدين وحجزهما في ظروف قاسية كانت وسائل التواصل الاجتماعي قد تناولت فديوهات مصورة توثق الحادثتين.

وأفادت "اليونيسيف" في بلاغ لها على موقعها الرسمي على شبكة الانترنات أن أكثر من 80 بالمائة من الأطفال بتونس يعانون من العنف داخل أسرهم.


واعتبرت المنظمة أن تربية الطفل تقام أساسا على بث مشاعر الحنان دون اللجوء الى ارتكاب حوادث عنف التي تعتبر في جميع حالاتها غير مقبولة مشددة على أن لا شيء يبرر العنف المسلط على الاطفال بل يجب ان تكون العلاقات مبنية على أساس الاحترام.

واشارت "اليونيسيف" الى مصادقة تونس مؤخرا على الاستراتيجية الوطنية لمكافحة العنف المسلط على الاطفال داخل الأسرة داعية في هذا الصدد الأولياء الى الاستفادة من برامج التعليم المختصة حتى يتمكنوا من اعتماد طرق سليمة في التعامل مع الاطفال وحتى المراهقين.
ولفتت الى أن المجتمع الدولي يحتفل هذه السنة بالذكرى الـ30 لتوقيع الاتفاقية حول حقوق الطفل معتبرة أن كل طفل يجب أن يتمتع بحق الحماية خاصة الاطفال ضحايا العنف المسلط عليهم والاستغلال.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 191136