محمد عبو يصدر كتابا بعنوان "ضد التيار " حول تشكيل حكومة الفخفاخ، انجازاتها وسقوطها



أعلن مساء الأربعاء 9 جوان، الوزير السابق والأمين العام السابق لحزب التيار الديمقراطي محمّد عبّو عن إصدار كتاب يحمل عنوان "ضد التيار.. تجربة من داخل الحكم".
ويتناول الكتاب حسب تدوينة لمحمد عبو تجربة حكومة إلياس الفخفاخ التي شغل فيها منصب وزير دولة مكلفا بالوظيفة العمومية والحوكمة ومكافحة الفساد ويسلط الضوء على ظروف تشكيلها، انجازاتها وسقوطها.




وأثار عنوان كتاب عبو عديد التعليقات الساخرة وخاطب بعض النشطاء عبو بالقول " عيب عليك تسرق عنوان برنامج الاعلامي الياس القرقوري على قناة الزيتونة".

فيما علق اخرون بالقول "شكون بش يشري كتاب ب 30 دينار لوزير فاشل في حكومة فاشلة سقطت بسبب شبهات فساد".

فيما دافع اخرون عن محمد عبو واستغربوا من التهجم عليه وانتقاد كتابه حتى دون قراءته وعلقوا قائلين "شعب ما يقراش ما زعيم كان في التنبير".

Commentaires


7 de 7 commentaires pour l'article 227274

Sly  (Tunisia)  |Vendredi 11 Juin 2021 à 08h 37m |           
حتى ببلاش ما نقراش
كتاب لوزير فشل مرتين ... قمة الفشل
يا فاشل

Mongi  (Tunisia)  |Jeudi 10 Juin 2021 à 14h 20m |           
@Lazaro
هو استقال وهرب من حكومة الترويكا باش يخلّيها في التسلّل
وركش في حكومة الثورة المضادة حكومة الرئيس يعملوا في الاجتماعات لوحدهم من دون وزراء النهضة.
شوية جاتو الضربة من عند ربّي
وزيد يحب يحيّر اسمه طالعلنا بكتاب. كتاب وكان تزيد معاه الفلوس الناس ما تاخذوش

Lazaro  (Tunisia)  |Jeudi 10 Juin 2021 à 11h 11m |           
Pas grand chose à ajouter je suppose .En tout cas c'est un avis personnelle avant même de le lire .J'aurai aimé que Monsieur Abbou nous parle dans on livre de sa première expérience dans le gouvernement Troïka .C'est là le fonds des problèmes et c'est là où la responsabilité de l'ancien régime et la manière d'aborder les grandes difficultés fondamentales de dégageaient .Il demeure responsable devant dieu et le peuple d'avoir observé le
silence .L'Essentiel se tramait durant cette période délicate .

Artiz  (United States)  |Jeudi 10 Juin 2021 à 10h 13m |           
قوة لربي مابين مدان وجهه في البلاتوات و في الاذاعات و تفكيك القضاء و سبان النهضة و لقاءات الرئيس و قضيات داره ، وجد الوقت باش يكتب كتاب؟ لا تخرج قبل قول سبحان الله .

Bannour  (Tunisia)  |Jeudi 10 Juin 2021 à 09h 02m |           
السؤال المطروح و بدون تهكمات.
لماذا لم تأتي فكرة الكتاب بعد الإستقالة من حكم الترويكا و التي كانت فترة الحكم فيها أطول ربما.

BenMoussa  (Tunisia)  |Jeudi 10 Juin 2021 à 08h 36m |           
الذين دافعوا عن عبو هاجموا الشعب
والصحيح هو "شعب ما يقراش لزعيم في التنبير"

Aziz75  (France)  |Jeudi 10 Juin 2021 à 08h 26m |           
رغم أني مقيم في الخارج، و لا يمكن لي حاليا قرأته، فأني أوافق الكثير من التونسيين الذين إنتقدوا كتابه عن غير علم، لم عرفتهم الدقيقة لهذا الشخص الذي يقول كل شيئ و ضده في كل وقت وحين. هذا ألم اهق في السياسة، كلامه كله كذب في كذب دون مبرر. همه الوحيد إقصاء خصومه الإسلاميين لحقد داخل قلبه. ينادي بالديمقراطية دون إحترام قواعدها و الإلتزام بقليل من النزاهة و المسؤولية.