جامعة كرة القدم تنفي منع التلفزة الوطنية من بث المقابلات

Publié le Samedi 16 Octobre 2021 - 13:24
قراءة: 3 د, 22 ث
      
أعلنت التلفزة الوطنية اليوم السبت 16 أكتوبر 2021 أنها لن تنقل مباريات كرة القدم، بسبب عدم تفاعل الجامعة التونسية لكرة القدم.

ولتوضيح هذا القرار نشرت الجامعة بلاغا، أكدت من خلاله أنها لم تمنع التلفزة من بث المقابلات وبالتالي فإن خيار عدم بث المقابلات هو قرار وخيار من مؤسسة التلفزة التونسية بالرغم من الديون المتخلدة بذمة التلفزة والبالغة إلى حد الآن 4,9 مليون دينار ( 3,5 مليون دينار لحساب الموسم الفارط و 1,4 مليون دينار لحساب انطلاق الموسم الجديد ).


وأشارت إلى عدم التزام التلفزة التونسية للجدولة التي أعدتها بنفسها لخلاص ديونها السابقة ''ومع ذلك لم تُمنع التلفزة التونسية من بث المقابلات'' حسب نصّ البلاغ .

وشددت الجامعة على أن مؤسسة التلفزة التونسية تتحمل مسؤوليتها المطلقة في حرمان الجماهير الرياضية من متابعة المقابلات.

ولفتت إلى أنّ التلفزة التونسية قررت كذلك عدم بث مقابلات تصفيات كأس العالم لكرة القدم والتي تمتلك حقوقها الفيفا وليست الجامعة، حيث كان المنتخب التونسي المنتخب الوحيد الذي لم يقع بث مقابلاته على قناة محلية .




وكانت التلفزة التونسية أصدرت صباح اليوم السبت بلاغا أعربت من خلاله عن اسفها لفشل المحاولات المتكرّرة لمراجعة العلاقة التعاقدية مع الجامعة التونسية لكرة القدم بما يحفظ ديمومة نفاذ الجمهور الرياضي الوطني لمختلف المقابلات على قناتيها الوطنية الأولى والثانية ، وبما يحفظ حقوق التلفزة التونسية ومركزها القانوني في هذه العلاقة.
وجاء في البلاغ أن التلفزة الوطنية لم تحظى للأسف بأي تجاوب من طرف الجامعة التونسية لكرة القدم ,السبب الذي يتعذر عليها تـأمين نقل هذه المقابلات إلى حين رفع هذا الاشكال المبدئي حول المبادئ التي يجب ان تحكم هذه العلاقة التعاقدية وفق نص البلاغ .




وكانت الجامعة التونسية لكرة القدم افادت يوم الخميس ان " جلسة عمل عن بعد عبر تقنية زوم " جمعت يوم الثلاثاء بين رئيس الجامعة وديع الجريء والمكلفة بتسيير مؤسسة التلفزة التونسية عواطف الدالي بمشاركة ممثلين من الطرفين حول سبل سداد المبالغ المالية المدانة بها مؤسسة التلفزة التونسية لفائدة الجامعة التونسية لكرة القدم .

ونقلت الجامعة عبر صفحتها على "فايس بوك " ان المكلفة بتسيير مؤسسة التلفزة التونسية اقترحت على الجامعة التنازل عن مبلغ 5ر2 مليون دينار من الديون المتخلدة بذمة التلفزة لموسم 2020-2021 والبالغة 5ر3 مليون دينار مع التزامها بدفع كامل المبلغ المتعلق بموسم 2021-2022 .

وفي المقابل اعتبر وديع الجريء حسب ما نقلته الجامعة ان التلفزة التونسية اخلت بتعهداتها السابقة والتي تقدمت بها بتاريخ 18 جوان 2021 حيث التزمت بخلاص كامل ديونها تجاه الجامعة والمتعلقة بالموسم الماضي والبالغة 3,5 مليون دينار حسب جدولة أعدتها مؤسسة التلفزة ، ولكن الآجال انتهت دون ان تلتزم التلفزة بالجدولة المقترحة ولم يتم خلاص أي مليم من جملة الديون المشار إليها .
كما اشار رئيس الجامعة الى ان العقد الممضى بين الطرفين يحق للجامعة فسخ العقد من طرف واحد في صورة عدم خلاص مؤسسة التلفزة التونسية لإحدى الأقساط لمدة تتجاوز 30 يوما ، ومع ذلك لم تقم الجامعة بفسخ العقد .

كما لاحظ الجريء ان القبول بتنازل الجامعة عن مبلغ 2,5 مليون دينار يساوي التخفيض في حقوق أندية الرابطة المحترفة الأولى بمبلغ يناهز 110 ألف دينار و كذلك التخفيض في حقوق أندية الرابطة المحترفة الثانية بمبلغ يناهز 40 ألف دينار بما سيكون له تأثير سلبي مباشر على مداخيل هذه الجمعيات .

وللتعاطي مع مقترح مؤسسة التلفزة والتفاوض حول إمكانية التنازل على المبالغ المذكورة اقترح رئيس الجامعة عقد اجتماع موسع يضم أعضاء مجلس إدارة و رئاسة مؤسسة التلفزة التونسية والمكتب الجامعي ورؤساء نوادي الرابطة المحترفة الاولى و الثانية باعتبارهم أصحاب هذه الحقوق كما اقترح إعادة جدولة ديون مؤسسة التلفزة التونسية.

واشارت الجامعة من جهة اخرى الى ان بعض القنوات الاجنبية عبرت عن رغبتها في اقتناء حقوق بث مباريات البطولة التونسية وان الجامعة ترغب في مواصلة التعاون و التعامل مع مؤسسة التلفزة التونسية التي تبقى لها الاولوية المطلقة بصفتها شريكا تاريخيا .
واضافت الجامعة في بلاغها أنها قررت إعطاء مهلة إضافية للتلفزة التونسية قصد تسوية ديونها مع الجامعة والسماح لها بتصوير المقابلات مراعاة للعلاقة التاريخية التي تربط الطرفين .