رجاء بن سلامة

مديرة دار الكتب الوطنية: تاريخ تونس يتجاوز 10 آلاف سنة عكس ما هو شائع

Publié le Lundi 18 Novembre 2019 - 23:06
قراءة: 1 د, 19 ث

وات - قالت مديرة المكتبة الوطنية رجاء بن سلامة أن التاريخ التونسي يتجاوز 10 آلاف سنة بدل ماهو شائع بأنه ثلاثة آلاف سنة فقط، مبينة بأن هناك حضارة في تونس اسمها الحضارة الكابسية دامت مئات السنوات قبل التاريخ.

ودعت الاعلام الى ضرورة الاشتغال على التعريف بتاريخ تونس الذي يكتنز ثراء كبيرا بالمقارنة بالدول المتوسطية الأخرى، معتبرة أن الحضارة القرطاجية كانت منطلق الأفكار الكونية وأثرت على تاريخ الأمم على امتداد العصور.




وأضافت رجاء بن سلامة على هامش افتتاح معرض " تونس في قلب المتوسط" أنه سيتم خلال هذه التظاهرة عرض وثائق وصور وايضا الكتب المتعلقة بالمواقع الأثرية في كامل ربوع الوطن، مشيرة الى ان المعرض الذي سينطلق في قاعة الأخبار بالعاصمة سيقع نقله الى مقر المكتبة الوطنية بشارع 9 أفريل.

وأكدت بأن الكتب والوثائق المعروضة هي بالشراكة مع دار "نيرفانا" وتستهدف جمهور التونسيين وليس فقط النخب الأكاديمية والجامعية، داعية كل الأطراف المجتمعية الى تخصيص أيام للاحتفاء بالكتاب كمنبع أساسي للمعرفة.

من جانبه قال حافظ بوجميل مدير دار "نيرفانا" لوكالة تونس أفريقيا للأنباء أن هناك طلبا كبيرا على كتب التراث وأن الدار تهدف الى تعريف المواطنين ببلادهم، مشيرا الى أن تونس هي قلب المتوسط ومن الضروري تنظيم معرض على طول السنة للنبش في الجوانب المضيئة للموروث الاركيولوجي في مختلف المواقع.
وأوضح بأن المعرض سيسلط الضوء على المواقع الأثرية التقليدية كسبيطلة وقرطاج ودقة ولكنه في نفس الوقت سيعرض مواقع جديدة لا يعرفها التونسيين أنجزها 55 باحثًا ومشاركًا منهم 30 تونسيًا و 25 فرنسيًا.
ومثل المعرض فرصة للزائرين للاطلاع على الوثائق المعروضة والتي تفصل المواقع الأثرية وبعدها المتوسطي وعلاقة التاريخ التونسي بحيوية البحر الأبيض المتوسط.
  8 Réactions
---------------------

Par:  Humanoid  (Japan)  |20-11-2019 09:27|
للمعلومة فقط يا أخت: القرطاجيون ليسوا من أهل البلاد أصلا، وإنما قدموا من الشرق (أصلهم فينيقيون حيث لبنان الآن) جاؤوا و استقروا هناك (وربما استعبدوا أجدادك القدامى).
بعبارة أخرى، لو نظرنا للأمور بمنظورك الضيّق كضيق عقلك، فالفينيقيون لا يختلفون عن المسلمين كونهم جاؤوا من الأبعاد وأقاموا في البلاد وأسسوا الدول القوية فيها ونشّطوها اقتصاديا وسياسيا وعسكريا، بينما أجدادك كانوا رعاة إبل أو ماعز.
لذلك دعك من السخافات التي تروّجين لها، وحدّثينا عن تونس اليوم: ما هي ؟ ما موقعها من العالم ؟ ما تأثيرها فيه ؟

Par:  kerker  (France)  |19-11-2019 14:48|
L’histoire de la Tunisie commence à partir de la période carthaginoise. Elle est limitée sur les cotes maritimes. La période capsienne regroupe les parties centrales du nord d’Afrique ainsi qu’une grande partie du sahel. On rentre dans une grandeur préhistorique humaine africaine.

Par:  Hassen  (Tunisia)  |19-11-2019 14:25|
Mme Raja, je suis très déçu de votre citation.

En effet, après toute cette hibernation, tu fais une déclaration sans faire d'éloges cyniques (), comme d'habitude, au profil de ton idole "Ennahdha"

Par:  karimyousef  (France)  |19-11-2019 13:17|
C'est bien tout ça mais le peuple tunisien d'aujourd'hui veut manger à sa faim et trouver du travail,et être respecté dans ce qu'il est et pour ce qu'il est.

Par:  Nouri  (Switzerland)  |19-11-2019 08:56|
لازالت على قيد الحياة، لنا مدة ولم نسمع منها شيئا لعلها كانت في إيجازة طول مدة حكم السبسي.
الآن عادت للشغل ح

Par:  Fessi425  (Tunisia)  |19-11-2019 08:40|
أريد أن أذكرها أن تاريخ أصلكي كان منذ أكثر 100000 سنة و أنكي من أصل قردة


Par:  MOUSALIM  (Tunisia)  |19-11-2019 07:22|
ألف تحية وتحية صباحية إلى الجميع والبداية مع الطرافة وهذا الخبر الطريف عن حضارة تونس التي تفوق العشرة آلاف سنة .طبعا وواضح هو مجرد رد عن رئيس الجمهورية وطريقة كتابته لقرار التكليف لرئيس الحكومة وما يخفيه من رسائل لإحياء قيم اللغة العربية والثقافة الإسلامية وبداية أفول وتمدد الفريق المعادي لهوية هذا الشعب الذي بدأ تاريخ حضارته فعليا ببناء جامع القيروان وترسخ ببناء جامع الزيتونة
والمدينة المحيطة به .أما ما سبق الإسلام فهو ما قبل التاريخ . وما قبل الحضارة .ولولا خطأ بني أمية في قرار تمددهم لإسبانيا لكانت تونس هي الأندلس ولكانت مركز المعرفة والعلم التي تقود العالم نحو الحداثة بدل أن تسرق كل هذه المعارف من الأندلس وتترجم وتنسب لرموز أوروبية تعتبر اليوم هي المركز لدى الفئة المنبتة في حين أن علوم المسلمين هي المركز .

Par:  mandhouj  (France)  |19-11-2019 07:04|
شيء طبيعي تاريخ الحضارة في تونس عنده أكثر من 10 ألاف سنة ... هذا معروف للعديد من الناس. و كانت هناك قوانين و اعراف تدير شأن السكان و المجموعات السكانية ... و يروي المؤرخين أن تأهيل الحمار منذ أكثر من 110 قرون، حدث في تونس ... و كان يستعمل في التنقل ووووو ، و منذ ذلك الوقت لا يذبحونه و لا يأكلونه ... ليس مثل اليوم ... ثم علماء للأثار اثبتوا أن وجود الانسان ، يرجع لي 98 ألف عام ... بعد أن كانوا يعتقدون أن الدلاءل الأثرية التي اكتشفت، لملاحظة وجود
الإنسان، لي 50 ألف سنة فقط ... ال 3 ألاف عام المعهود الحديث عنها، هو تاريخ الدولة المركزية، على الشاكلة المعهودة، عبر المؤسسات و السياسات العامة.
و الكلام يطول.



En poursuivant votre navigation vous acceptez les CGU et par conséquent l'utilisation de cookies... Plus de details...