أول حجاب ينزع عنوة بعد ثورة أربعطاش وبلطجية عبير موسي التجمعية في الإخراج

Mardi 01 Mai 2018



Mardi 01 Mai 2018
أيمن عبيد

جدت البارحة في أسواق المدينة العتيقة بسوسة، حادثة أليمة مستهجنة، تمثلت في تعرض المدونة و الناشطة الحقوقية هايدا الإمام، في وضح النهار و على مرأى العموم و مسمعهم، إلى التحرش الجنسي و التعنيف و الهرسلة، من قبل الموكب الإنتخابي "للتجمعيين الجدد" بقيادة عبير موسي. و قد كانت بضع كلمات حصيفة منمّقة، من السيدة هايدا ، لا يتجاوز عددها عدد أصابع اليد الواحدة، كفيلة بإسقاط ورقة التوت الممزقة، عن برامج عبير و جمعها و ما يحملون لتونس الحبيبة و حرائرها من مشروع حضاري. فما كادت المسكينة تنبس بلفظ "الإنتقال الديموقراطي" بعد أن سألت الأخيرة عن برنامجها، حتى حاوط قسم من الكوكبة النوفمبرية زعيمتهم، في حركة سريعة منظمة، أشبه بحركة فرق الحمايات الشخصية المحترفة منها بأناس مدنيين، لينفرد البقية بصاحبة السؤال، فيتداعون عليها كما تداعى الأكلة إلى قصعتها، فهذا بشتيمة و تلك بشدّة أو دفعة و بينهما كهل خمسيني، يلصق جسده النجس ببدنها الطاهر، سائلا بصفاقة: "هل تبحثين عن رجل؟"...


و بغض النظر عن ما آل إليه الأمر بعد ذلك، فإن هذا المشهد لوحده، حري منا بوقفة تأملية، لنطرح أكثر من سؤال، فبعض المشاهد كما يقول المرحوم حسنين هيكل، إن أحسنا قراءتها، قد تبوح لنا بخبايا حقب بأكملها.

فهل يمكن إعتبار ما صار مجرد حادثة منفردة؟ أو إنفلات مردّه الحماس الإنتخابي و اللهفة على السلطة؟ أم أن الأمر ينذر بخطر محدق، يتهدد ديموقراطيتنا الناشئة؟

في الحقيقة كان من الممكن التعامل مع ما سلف ذكره، على أنه حادثة عابرة أو إدراجه في خانة جريمة الحق العام، كالإعتداء أو حتى تبادل العنف بين شخص و مجموعة من الأفراد، فهي في الأخير نزعات متفشية في المجتمع، لو أن هذا العنف لم يكن ليجد له من مبررات في أرضية فكرية و بنية تنظيرية، تبنّاها على مدى سنوات الخطاب الإقصائي، الذي محورت عبير موسي، تنظيمها الحزبي حوله.

فبذلت وسعها منذ البدايات الأولى في تسميم الأجواء السياسية، بنشر الكراهية و تركيز القوالب المتصلّبة للأحكام المسبقة، لتقطع بذلك الطريق أمام إمكانية كل محاورة جادة مع أي طرف كان.

فقد تحصنت بعقلية المؤامرة، ليدور عالمها الصغير كله في فلك مفهوم واحد، ألا و هو "الأجندة الخارجية للربيع العربي" ، الذي يسهّل لها تخوين كل من جاءت بهم الثورة للمشهد السياسي أو المجتمعي أو من عارض المخلوع أيام حكمه، بل و حتى من جالسهم نفس الطاولة بعد الثورة ممن كانوا بالأمس القريب قادتها. فأخذ إنتشار هذا الشعور بتملّك الحقيقة المطلقة و التّسيّد على صكوك الوطنية، يغذي عند أنصارها عقيدة تؤمن بالترفّع و الإستعلاء، و يؤسس في مخيالهم الجمعي إلى نفي معنوي لكل من خالفهم الفكر و الرأي. لتصبح بذلك ترجمة ذاك النفي المعنوي إلى نفي مادي مسألة وقت فحسب.

فإتهام الكل بالعمالة لجهات أجنبية، أو ما يسمى بالخيانة العظمى، جرم جزاءه واحد و معروف في جل التشريعات و الأعراف البشرية. و بذلك يمهد هذا العنف الرمزي إلى عنف آخر مادي و يشرعن له، بل و يشجع عليه.

حتى أنها في قضية الحال، بعد سويعات من الحادثة، و في خطاب جماهيري أمام بضعة عشرات من مناصريها، لم يكن همها إلا دفع المسؤولية القانونية عن "بانديتها"، حتى تنسبه إلى مواطنين عاديين، أما الإعتداء في حد ذاته فلم تشجبه، بل تباهت به قائلة: "قام معاها المواطنون بالواجب".

و ذاك ما يبعث عن القلق، بأن ما كان ليس مجرد عنف عابر بقدر ما هو محصّلة طبيعية لواقع فكر تحريضي، محمول على دفقة متصاعدة.

فلو قيمنا هذه الظاهرة بالمعايير الأوروبية، لتماهت مع ما يسمى بأحزاب اليمين الشعبوي المتطرف او الصعود الثاني للنازيين. فهي تشاركها نفس المنطلقات، كنزعات مجروحة بمرارة الهزيمة (الحرب العالمية الثانية/ الثورة) و الطامحة لإستعادة البعض من سطوة الماضي و جاهه. كما تعتمد كلها نفس آليات الخطاب الشعبوي الدغمائي الذي يجعل من التنافي واقعا سياسيا، و يتخذ من الأزمات الإقتصادية و حظور الوافد الجديد(الأجانب/الثوريين) مسوغا لنقد التعددية البرلمانية و الديموقراطية. كما أن كليهما يحرص على التسويق لفكرة نفس العدو الخارجي الداخلي ( التيار الإسلامي) ليكون حافزا للإلتفاف حول شخصية رمزية شمولية في منزلة الأب الروحي( هتلر/الجنرال بن علي).

ففي ألمانيا مثلا، حزب "ن.ب.د" لا يعترف بدوره بالدستور القائم، لكنه يعمل وفقه ساعيا للوصول إلى البرلمان بهدف تغييره. و بسبب عدائه للقيم الدستورية، قام "البوندستاغ" مؤخرا بقطع التمويل الحكومي للأحزاب عنه، لكنه سمح له بمواصلة نشاطه لأنهم اعتبروا أنه لا يمثل بعد خطرا فعليا على الدستور.

لكن ما يقلق السلطات الألمانية، أن هذا الحزب تحوم حوله شبهات الإرتباط بجماعات النازيين الجدد، التي قد تكون بمثابة الأذرع السرية، التي تنتهج العنف كوسيلة للتغيير مثل منظمة "بيغيدا" او مجموعة "فريتال" المتورطة في أعمال حرق و تفجير إرهابية ضد اللاجئين المسلمين.
و في هذا الإطار كتبت صحيفة "هانوفرشه تسايتونغ" مثلا : "الإرهابيون سواء إسلاميين كانوا او من النازيين الجدد، لديهم ايديولوجيات متقاطعة."

كل هذا يجعل من دراسة هذه الظاهرة اليمينية المتطرفة الناشئة في بلادنا و بحث السبل المثلى لإستيعابها في المستقبل، حاجة ملحة على نخبنا و أرباب الدولة. فلإن نجحت الديموقراطيات الغربية العريقة في ذلك بأقدار، فإن ديموقراطيتنا الهشّة أحوج ما يكون إلى قيم التسامح و الوفاق و الأمل في غد أفضل، لا الإنتقام و التنافي و التخويف، بغية التيئيس من المستقبل. فهذه الشرذمة لا ترفع من أعلام الماضي إلّا لتقزيم أعلام الحاضر، و لا تشيد بالماضي إلا لقمع الحاضر، و لسان حالهم يقول؛ الحقيقة إكتملت في أمسنا فما حاجتكم في البحث عن جديد.
و لإن آل إليها الأمر يوما، لتعيدنّ إستنساخ الماضي بحذافيره، بل و بإيغال و شطط، بدافع الثأر و التشفي الذي يسكنها.

فلو كانت المنافسة السياسية محركهم الوحيد لأقتصر عداءهم على الحريات العامة التي سلبتهم جلّ نفوذهم، و لكن حادثة البارحة أظهرت مثلا، بالدليل و البرهان حنينهم الموصول للمنشور 108 و إلى قمع الحريات الفردية و نفي إرادة الأشخاص، و لا حائل اليوم دون رجوعهم إلى سالف عهدهم إلا موازين القوى القائمة.

فهاهم ما إن أتيحت لهم الفرصة ليستفردوا بمهيضة الجناح، و ما إن تأكدوا من إغلاق عدسة كاميرتها، حتى أنشبوا مخالبهم في رأسها لإقتلاع حجابها و رميه أرضا، هاتكين سترها، ليكشفوا حنينهم و إنشدادهم للعهد المقيت. و يعيدوا للأذهان صورا، خلناها أضحت حكرا على التاريخ و أرشيفات هيئة الحقيقة و الكرامة. تلك الممارسات التي كان زبانية بن علي يتفننون فيها، فيتلذذون بسحل المحجبات و صفعهن على وجوههن في الفضاءات العامة و يطربون للتنكيل بهن، و يضيقون عليهن في المؤسسات العمومية ليقايضنهن بأبسط حقوقهن المدنية كالتعليم و الشغل و الصحة. كوابيس خلناها قد ولّت دون رجعة، بعد ما أتى به الدستور من بنود، تكفل حرية الإنسان و ضميره و تضمن كرامته، حتى كانت البارحة الواقعة، حيث أطلت نفس أيادي الظلام، لتصبح هايدا الإمام، صاحبة أول حجاب ينزع عنوة بعد ثورة أربعطاش.

و صدق من قال: التاريخ معلم، و لكن من أين التلاميذ.


  
  
     
  
festival-d7e7b8545f4261c25145d4c4e475d7fb-2018-05-01 20:47:59






8 de 8 commentaires pour l'article 160985

Ammar  ()  |Mercredi 02 Mai 2018 à 19h 41m | Par           
أستاذ جامعي "زبراط" لم تعمه الأيديولوجيا أو تجاوز المراهقة الجامعية... لست أدري... فاجأني في صائفة 2011 بأنه سينتخب النهضة... أمام دهشتي واستغرابي أجابني واثقا: "دعك من معارضات النخبة والصالونات! النهضة هي الماكينة الوحيدة القادرة على هزم النظام القديم وهي القوة السياسية الوحيدة التي يحسب لها "السيستام" أيما حساب لامتدادها الشعبي ولانضباط كوادرها وقواعدها..." نظرية "توازن الرعب" أو En quelque sorte, un "vote utile" avant l'heure et en sens inverse! بعد انتخابات2011 ثم 2014 الانتخابات البلدية تثبت لي الآن مجددا رجاحة رأي الرجل... مع التشبث المرضي لقيادات المعارضات الديمقراطية الاجتماعية بالتشتت والنرجسية وانعدام الحرفية، النهضة، أحببنا أم كرهنا، وأكانت في "توافق" أم في "تدافع" معها، هي السلطة المضادة القائمة الوحيدة لمنظومة الدولة العميقة في كامل أرجاء البلاد... إضعافها اليوم خطر على الانتقال الديمقراطي وفتح الباب مرة أخرى على مصراعيه للمتربصين من الداخل والخارج بالتجربة الديمقراطية التونسية والمبشرين من كل صوب وحدب بعودة الاستبداد أو بالفوضى الثورجية الخلاقة...

Tfouhrcd  (Finland)  |Mercredi 02 Mai 2018 à 15h 37m |           

جرذان التجمع هم كذلك و لن يتغيروا... لكن مثل هذه الحوادث تكشف عنهم القناع، و من حماقتهم أنهم لا يتركون مجالا للمواطن كي ينسى حقدهم على الهوية العربية الإسلامية للشعب، إلا و يذكرونه أنهم من أتعس سقط المتاع.

أما هذه الجرذه، فمآلها مزابل التاريخ ، كما كان الحال لسيدها البغل الهارب.

Mongi  (Tunisia)  |Mercredi 02 Mai 2018 à 12h 42m |           
كان من الأولى أن تمنع هذه التجمعية الحقيرة من المشاركة في الانتخابات لأنّها لم تعترف بالثورة

Mandhouj  (France)  |Mardi 01 Mai 2018 à 19h 53m | Par           
التجمع داءما مارس الغدر .. لكن دولته ماتت و إلی الأبد .. الفاشيۃ لن تعود يا عبير موسي و الجريوات إلي معاك .. إنتهی ذلك العهد .. بن علي تركها وصمۃ عار في تاريخ التجمع , هاك الهربۃ .. بن علي هرب . بن علي هرب . و العدالۃ الإنتقاليۃ في الطريق .. بن علي هرب .

Kamelnet  (Tunisia)  |Mardi 01 Mai 2018 à 15h 45m | Par           
صبرا جميلا يا اخت هائدا....هؤلاء يريدون جر البلاد للتقاتل ليعيدوا سيناريو الجزائر بتمويل إماراتي وايدي خونة باعوا البلاد بالمال والمناصب...نحن في الامتار الاخيرة لتتويج الديمقراطية بعد الثوره قليل من ضبط النفس مع الخونة...لا عاش في تونس من خانها....

Mandhouj  (France)  |Mardi 01 Mai 2018 à 14h 18m | Par           
مع الأسف لم تنشر فيديوهات توثق الجريمۃ .. ثم القضاء يجب أن يتعامل بجد مع هكذا أعمال .. هذا إجرام سياسي .. إعتداء جسدي و تفحش .. أين أبناء الديمقراطيۃ ؟ هذا حزب يجب أن يمر أمام القضاء .. بن علي هرب , يا أيتام .

MOUSALIM  (Tunisia)  |Mardi 01 Mai 2018 à 13h 45m |           
عبير على خطى السيسي وبشار وبرنامجها هو حكم الشعب بالبلطجة والبلطجية

MOUSALIM  (Tunisia)  |Mardi 01 Mai 2018 à 13h 41m |           
الحادثة صادمة وإطلاق زعيمة حزب لأنيابها من البلطجية لتفتك بفريسة سلاحها الوحيد الكلمة الحرة تتطلب التنديد من كل الأحرار وتقديم كل المذنبين والمحرضين إلى العدالة





En continu









Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires