الأورو على قاب قوسين او ادنى من عتبة 3 دنانير تونسية

Samedi 13 Janvier 2018



Samedi 13 Janvier 2018
بــاب نــات - (تحرير وات) - يواصل الدينار التونسي تدحرجه إزاء العملات الأجنبيّة الرئيسية بعد أن تراجع بنسبة تناهز 21 بالمائة مقابل الأورو، سنة 2017، وبنسبة 6 بالمائة مقابل الدولار الأمريكي.
وبات الأورو، اليوم، على قاب قوسين او ادنى من عتبة الثلاث دنانير (3 د)، حتى ان بعض البنوك قامت، بعد، بصرف الأورو بسعر يناهز 3 د.
وقال الرئيس المدير العام لـ"كاب بنك"، الحبيب كراولي، الذي دعته "وات" لإبداء رأيه بشأن هذا التدحرج الخطير للدّينار، "إنّ قيمة الدينار انخفضت، حتى الآن، إزاء الأورو بنسبة 22 بالمائة وبنسبة 7 بالمائة مقابل الدولار". وتابع مفسرا، "هذا الإنزلاق هو نتيجة تحكيم وخيار أقرّه البنك المركزي التونسي لتعويم الدينار دون تدخل مفرط لتعديل سعر صرفه علاوة على جوانب ذات علاقة بالإقتصاد الكلي، المسؤولة في جزء كبير عن هذا الوضع. وأضاف "البعض، يفضّل تحميل المسؤولية لاملاءات وشروط صندوق النقد الدولي في الوصول الى هذا الوضع. لكن هل للبنك المركزي التونسي خيار آخر؟ ".


وتابع كراولي بقوله، على المستوى النظري "كان بالإمكان ان يستفيد التصدير من انزلاق الدينار، بيد ان العكس هو ما حصل، بسبب عدم الإستقرار على جميع المستويات ونقص استعداد جهاز الإنتاج الذي تضرر من عدة ضغوطات طيلة السنوات السبع الفارطة إلى جانب عدم توفر عرض فعلي للسلع والخدمات القابلة للتصدير، في المقابل عرفت الواردات قفزة لتصل الى 40 مليار دينار".
وكانت النتيجة الحتمية لذلك، وصول العجز التجاري الى قيمة 15 مليار دينار والعجز الجاري إلى 10 مليارات من الدنانير مع النزول الى ما أقل من 100 يوم من التوريد (93 يوما) مضيفا "ان هذه الواردات، تعد السبب الاهم لبلوغ نسبة تضخم قياسية في حدود 4ر6 بالمائة".

واعتبر كراولي "أن انزلاق الدينار قد يستمر في ضوء الأحداث الأخيرة" مبرزا "انه تم يوم 11 جانفي 2018، تداول الاورو بسعر 922ر2 دينار عند الشراء و002ر3 دينار عند البيع. وكذلك الشأن بالنسبة للدولار الأمريكي الذي تم صرفه بسعر 447ر2 دينار عند الشراء و514ر2 عند البيع".

وردا على سؤال حول انعكاسات هذا الوضع، قال: "على مستوى المالية العمومية، فإن انخفاض قيمة الدينار يمكن ان يولد إرتفاعا للمبالغ المستوجب سدادها على مستوى خدمة واصل الدين وزيادة المديونية من خلال تعديل آلي. وبالتالي استغلال رشيد للموارد.
وقد يؤدي ذلك، على مستوى المؤسسات، إلى ارتفاع أسعار الواردات من المدخلات وغيرها من مواد التجهيز مع تأثير محتمل على الاسعار التي ستفضي إلى زيادة التضخم. أما بالنسبة للأفراد، فإن انخفاض قيمة الدينار سيؤثر مباشرة على منحة السفر ومنحة الدراسة بالنسبة للطلبة".
وتطرق كراولي، أيضا، إلى "خطر مزيد توسع السوق الموازية للعملة الصعبة. مثل هذا الظرف، بما يوفره من فرص اثراء غير مشروعة، ملائم لازدهار الوسطاء غير المعتمدين للمضاربة".


انخفاض قيمة الدينار ليس أمرا حتميا
وشاطرته الرأي، الأستاذة الجامعية في العلوم الاقتصادية، فاطمة مراكشي الشرفي، التي رأت أن "قيمة الدينار بالتأكيد رهينة سعر الصرف ازاء الأورو والدولار وهو، يرتهن، ايضا، وبشكل كبير للسيولة من العملة الصعبة.
بالتالي فإن ضعف قيمة الدينار ناجم في جزء كبير عن اداء سلبي للمؤشرات الاقتصادية (تنامي العجز التجاري وتعمق العجز الجاري وعجز الميزانية وارتفاع مستمر لنسبة التضخم... ).
وأردفت "الدينار هو المرآة العاكسة لوضع اقتصادنا ولا يتوجب الاعتقاد بأن الإنزلاق أمر حتمي، فالارتفاع السلبي للمؤشرات الاساسية الاقتصادية لا يمكن ان يفضي سوى لمزيد تراجع قيمة الدينار".

وقدرت الشرفي، على صعيد آخر، أنّه "حتّى إذا تدّخل البنك المركزي التّونسي للدفاع عن الدينار مقابل بقيّة العملات من خلال استعمال مدخرات الصرف فان ذلك لن يكون إلا محددا زمنيا لتفادي التقلبات غير المتوقعة لقيمة الدينار والتحكم في تذبذبه".

وترى المتحدثة أن "إعادة الدينار لمستواه يتطلب الرفع من العرض من العملات الصعبة، الذي يمكن ان يكون ثمرة عائدات التصدير وانتعاشة السياحة وتطور تحويلات التونسيين المقيمين بالخارج وتدفق اكبر للاستثمار الاجنبي المباشر او تداين اهم (وهو ما لا نأمل فيه)" .
واكدت استاذة الاقتصاد ان "انزلاق الدينار ازاء الاورو والدولار الامريكي، سيكون له على الاقل، ثلاث انعكاسات سلبية.
ويتمثل اولها في زيادة المديونية الخارجية (الخاصة والعمومية) بالعملة الوطنية. اما التاثير الثاني، فيتجلى في ارتفاع المواد الضرورية الموردة، وهو ما سيثقل نفقات الدعم وبالتالي عجز الميزانية". كما سيغذي هذا الإنزلاق، التضخم من خلال انعكاسه على الأسعار.
ومن المؤكد ان تأثير الانزلاق على مؤشر الاسعار عند الاستهلاك ضئيل باعتبار ان 6ر26 بالمائة من هذا المؤشر يتكون من مواد اسعارها مؤطرة (انعكاسها سيكون على الصندوق العام للتعويض) غير ان تاثير الانزلاق على اسعار المواد المستوردة هام.
نفس الشيء للتضخم الحقيقي، اي دون اعتبار اسعار المواد المؤطرة، (التي يوليها اصحاب القرار الاقتصادي اهمية بالغة)، الذي يبقى شديد الارتباط بتذبذب قيمة الدينار".
وواصلت الشرفي "اما التاثير الرابع، الذي من المفترض، ان يكون ايجابيا، فهو انعكاس انزلاق الدينار على الميزان التجاري على المدى البعيد، من خلال الحد من الواردات التي ستصبح اسعارها اكثر ارتفاع ابالنسبة للتونسيين ودفع الصادرات التي ستصبح ادنى سعرا، للحريف الاوروبي. بيد ان تحليلا اكثر دقة سيبين ان الانزلاق لن يكون له انعكاس على الميزان التجاري الاجمالي.
الذي لن يحسن سوى الصادرات الصافية لبعض القطاعات وهي تلك التي تعمل في اطار النظام التصديري الكلي.
فن/نهل


  
  
     
  
cadre-d7c14c5c4e03c6e9f5efc8a015bbed5b-2018-01-13 08:01:32






4 de 4 commentaires pour l'article 154075

MedTunisie  (Tunisia)  |Samedi 13 Janvier 2018 à 15h 11m | Par           
هذه ما بما فعلت ايدي النخبة هذه الحكومات اللتي تدعي الكفاءة او لعل كيف ما تكنوا يولا عليكم و الله اعلم

Mandhouj  (France)  |Vendredi 12 Janvier 2018 à 17h 53m |           
@MOUSALIM (Tunisia)

Mandhouj  (France)  |Vendredi 12 Janvier 2018 à 17h 52m |           
حتى احنا عنا حكومة خدامة ، ماشاء الله !

MOUSALIM  (Tunisia)  |Vendredi 12 Janvier 2018 à 17h 06m |           
الحمد لله الذي مُعزِّ الإسلام بنصره، ومُذلِّ الشرك بقهره، ومُصرّف الأمور بأمره، ومُديم النعم بشكره، ومستدرج الكافرين بمكره، الذي قدر الأيام دولاً بعدله، وجعل العاقبة للمتقين بفضله، والآمر بما يشاء فلا يُراجع، والحاكم بما يريد فلا يُدافع.أذهب البأس ربّ النّاس، واشفِ وأنت الشّافي، لا شفاء إلّا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً. أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، ولا كاشف له إلّا أنت يا ربّ العالمين، آمين. اللهمّ إنّا نسألك من عظيم لطفك، وكرمك، وسترك
الجميل، أن تشفي الدينار التونسي وتمدّه بالصّحة والعافية .يا رحمان يا رحيم .





En continu
  
Tunis







Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires