Pourcentages des voix obtenues | Beja | Ben Arous | Bizerte | Gabes | Gafsa | Jendouba | Kasserine | Kairouan | Manouba | Medenine | Monastir | Nabeul1 | Nabeul2 | Sfax1 | Sfax2 | Siliana | Sousse | Tataouine | Tunis 1 | Allemagne | France1 | Italie | Pays Arabe | Toutes les circonscriptions |
Tribune

تطبيق القانون و القوّة الرّادعة من أُسُس الدّولة

Jeudi 22 Novembre 2012
بقلم / منجي باكير


إنّه لمن العيب الكبير في حقّ تونس ، و في حقّ الشّعب ، و في حقّ الثورة و الدّماء التي سالت في سبيلها ، عيْبٌ هذه الإعتداءات المتكرّرة على الصلحة العامّة للوطن ، و على رمزيّات الدّولة و ضوابطها و قوانينها ، عيبٌ الإعتداءات المتتالية و المتزايدة على الأمن العام و الممتلكات الخاصّة و العامّة ،،،

عيْبٌ تتقاسمه كثير من الأطراف و يتحمّل مسؤليته دعاة الفتن و مؤجّجيها من بعض الإعلاميّين و وسائلهم المشبوهة لدورهم الضّالع في تضخيم و تهويل مستصغر الشّرر بُغية أن يصبح نارا و لأدعياء السّياسة المعارضين بداهة ، إصرارا و كبْرا لدورهم المشبوه في اصطياد بؤر الغليان و النّفخ في المواقد المطفيّة و احتراف دجلهم السّياسي في استبلاه النّاس و التحيّل على بسطائهم لاستغلال أوضاعهم و المتاجرة بها و التّمترس وراءها لليّ ذراع الحكومة و ينسوْن أو يتناسون أنّ في ذلك إجراما في حقّ الوطن الذي لا تملكه الحكومة بل هو حاضنة الشعب كلّه و المتاجرة بمصالحه و العبث بها هو متاجرة بالشعب .


عيب يرتكبه مهرّبي أقوات الشعب ، و مروّجوا السّموم و الموبقات بين فئات الشّباب ، عيب من الذين احترفوا السّرقات ، البراكاجات و ترهيب خلق الله و اغتصاب ممتلكاتهم ، عيب من الذين استولوا على ممتلكات المجموعة الوطنيّة و سخروها لحلْب الأموال و احتلال الشوارع و الأنهج و المساحات و نشروا الفوضى في كلّ مكان و كذلك رذائل الصّفات و الأخلاق و بذيء الكلام و فواحشهحتّى أصبح ، عيب على الذين (احترفوا البطالة ) و جلوس المقاهي يترصّدون أية مشكلة أو يهيؤن لها ليقطعوا الطرق و يمارسون هواية الإعتصامات ، عيْب على الذين كانوا لا يجرؤون على التلفّظ بكلمة لرئيس شعبة فأصبحت ألسنتهم اليوم سليطة على أيّ مسؤول و يتوارون وراء طلب الشغل و تحسن الأحوال ، عيب على من تقاعس من الموظّفين و العملة و كلّ من كانت له عهْدة مصالح للمواطنين فتفنّن في مماطلتهم و مات فيه الضّمير ،،،

هؤلاء و أكثر ممّن ساهموا و يساهمون في تقهقر البلاد و العبث بها مستغلّين الفراغ الرّقابي والتّراخي في تفعيل القانون ليعملوا ( بْزيّ روسْهم )

و لكـــــــــنّ الذي يتحمّل الوزر الأكبر و الذي ساهم بأكبر قسط في هذه الحالة هو الموقف و السّلوك الحكومي ، الحكومة التي أغمضت عيناها على ما يجري و لم تتّخذ التدابير اللاّزمة لوقف هذا التيّار ، نست أو تغافلت على أنّ في الشعب نسبة كبيرة ليس لها في ما يصير من صراع على الكراسي و لا في هذا الجدل العقيم ، و نست أنّ هذه الكتلة الكبيرة و السواد الأعظم من الشّعب من حقّه قطعا أن يرى بلاده تجتاز أزماتها و أن يستقيم حالها و من حقّه أيضا أن ينعم بالأمن ...

قد تكون الحكومة و طواقمها من ( الطيّبين) و المتسامحين ، فهذا شأنهم و هذا لا يعطيهم المبرّر للتراخي في تفعيل القانون و استعمال القوّة الرّادعة ، لأنّه من غير المعقول أن ترضخ أغلبيّة الشعب لأقلّية الأقلّية و التي لا شرعيّة لها ..!

كذلك كلّ مطامح الحرّية و الديمقراطيّة هي مشروعة طالما لم يستعملها المنادون بها فقط في مصالحهم الخاصّة و هي في ذاتها متّسع له حدود تنتهي عند مصلحة الأغلبيّة ، فلا يكون هذا مبرّرا كذلك لترك الحبل على الغارب بتِعلّة الحرّية و الديمقراطيّة .

لا يسعدنا أن تتحرّر تونس من نير الظّلم و الدكتاتورية المقيتة لتقع ثانية في أيدي المشاغبين و قطّاع الطرق و أدعياء المعارضة المجّانية و محترفي البطالة و الإعتصامات العشوائيّة و من شاكلهم ،،، لابدّ للقانون أن يأخذ مجراه و أن تقوم الحكومة بالأخذ على أيدي العابثين بالمصالح العامّة ، و لابدّ لها أن تفرض هيبة الدّولة و أن تدعّم أسُسها و أن تفعّل نواميس وظائف الدّولة من العُمدة إلى رئيس الدّولة و أن توقف هذه المهازل التي قد تنقلب إلى مخاطر.

          Partager  Share on Google+      





6 de 6 commentaires pour l'article 57029

Nopasaran  (France)  |Vendredi 23 Novembre 2012 à 17h 52m||           
Le gouvernement est comme dit le proverbe assadoun 3laya fi elhouroubu na3ama.
ce gouvernement n'est capable que sur les petits, augmentations des prix sur tout les produits et services, taxes de tout genres et j'en passe des meilleures, mais inccapable de chercher l'argent chez les escrots qui ont pillé le pays. m. marzouki avec le gouvernement nous ont sorti qu'ils allez appliquer min aïna laka hadha et à ce jour ils n'ont rien fait.

Omarelfarouk  (Tunisia)  |Vendredi 23 Novembre 2012 à 16h 12m||           
Malheureusement, ou bien le gouvernement qu'on a élu est sourd ou bien incapable. ils travaillent le rôle des incendier là ou il y'a un problème ils courent derrière, là ou il y'a feu ils courent pour l'éteindre.
faites un recule et instaurer une politique préventive avant que ne sera cuit.

SOS12  (Tunisia)  |Vendredi 23 Novembre 2012 à 12h 10m||           
حكومة تعاني وتقاصي من

الابتزاز الاعلامي والنقابي والسياسي والجهوي والعروشي والاديولوجي والثقافي والاقتصدي وبعضه قضائي

وكل حكومة ذات فكر وسلوك وسطي تسلط عليها السهام من النخبة والتمرد من الجهلة والانتهازيين والمجرمين والمنحرفين

الاصلاح المنهجي بعد قرون له ثمن

خلق الانسان من عجل ساريكم اياتي فلا تستعجلون

Ibnourochd  (Tunisia)  |Vendredi 23 Novembre 2012 à 09h 06m||           
Bravo monsieur m. bakir, vous avez résumé
le sentiment de la majorité des tunisiens -
la loi doit تtre appliquee a tous les hors
la loi (du marchand ambulant aux commerçants qui ont confisqué les trottoirs aux piétons jusqu'à la plus haute personnalité de l'état si elle transgresse la loi.

Slimano  (Tunisia)  |Jeudi 22 Novembre 2012 à 21h 29m||           
رثاءَ ـتونس،لكل،شيء،ذا،ماتم،،،نقصان،،،،bref il faut faire le deuil de la tunisie paisible ,la tunisie tolérente ,la tunisie prospère ,nous allons vers le creux de la vague , peut etre dans une décennie on revivra ce passé nostalgique

ECHOUHADA  (Tunisia)  |Jeudi 22 Novembre 2012 à 20h 26m||           
Le pouvoir exécutif est chargé de l'application des lois de l'état d'une manière équitable et impartiale.



Les Commentaires en arabe avec caractères latins seront automatiquement supprimés


En continu
Indicateurs Banque Centrale de Tunisie


  
Tunis




NOS PARTENAIRES




Derniers Commentaires