Tribune

التونسي ورمضان : بين العادة و العبادة

Samedi 04 Août 2012
بقلم الأستاذ أبولبابة سالم


لشهر رمضان المعظم خصوصياته في كل البلدان الإسلامية , ففي تونس تبدأ الإستعدادات داخل العائلات التونسية مبكرا , كما تنتعش الحياة الإقتصادية أما الحركة التجارية فتبدأ قبل هذا الشهر و اللهفة تبدو غير عادية على التزود بمختلف السلع و البضائع بل يصل الأمر ببعض العائلات الميسورة حد تغيير ديكور المنزل و الإنفاق إلى حد التبذير ,أما من لم يستطع إلى ذلك سبيلا فيتداين وهو ما يتناقض ومقاصد الشهر الفضيل. لكن أين تبدو الخصوصية التونسية في رمضان ؟
إذا كان ما ذكرنا لا يقتصر على التونسيين بل يشمل جانبا مهما من الشعوب الإسلامية فإن لشهر رمضان في تونس مميزات عديدة فالتونسي يقدس هذا الشهر و يجله إجلالا خاصا باعتباره أحد أركان الإسلام و لكنه ليس الركن الوحيد فالصلاة مثلا وهي فريضة قد يتساهل البعض في آدائها رغم قيمتها فهي عماد الدين وهي التي قال عنها الرسول الكريم : " بين الرجل و بين الشرك و الكفر ترك الصلاة ." كما أنها أول ما يسأل عنها المسلم يوم القيامة كما جاء في حديث آخر , ولكن التونسي متهاون نسبيا في أدائها – المقصود بعض التونسيين – أما الصوم وهو عبادة كالصلاة فنجد حتى غير المصلي يحرص على القيام بهذه الفريضة و يستعد لها بل و يتحدى حتى قسوة الطبيعة و حر الصيف للتقرب من الله تعالى و نيل رضاه و نجد العديد من التونسيين ممن لا يلتزمون بفريضة الصلاة يحرصون على هذه العبادة خلال الشهر الفضيل بل و يتجاوزون الفريضة إلى النوافل فتجدهم في الصفوف الأولى في صلاة التراويح كما يحرص الكثيرين على ختم القرآن الكريم و يتنافسون في ذلك ذكورا و إناثا .

ولعل ذلك ينعكس على المزاج العام في الشارع فالصوم ليس مجرد علاقة روحية بين العبد و ربه بل هو يتجاوز ذلك ليشمل العلاقات بين أفراد المجتمع الواحد و الصفات الروحية التي يتحلى بها كل فرد تنعكس على سلوكه الإجتماعي فتتحسن الأخلاق العامة و يقوى التضامن الإجتماعي حيث يقرب الصيام بين العبد و ربه بقدر ما يقرب بين الإنسان و أخيه الإنسان لذلك سماه النبي شهر المواساة . فما أسباب هذه الخصوصية التونسية لشهر رمضان ؟

يميل التونسي عادة إلى العبادات الجماعية التي يغلب عليها الطابع الإحتفالي أكثر من العبادات الفردية فالصيام في رمضان عبادة ذات مظهر إجتماعي لأن المسلمين يصومونه معا و ينعمون بعيده معا وهو فرصة سنوية تتجدد فيها الحياة الإجتماعية على مستوى العيش و تجديد نمط الحياة فتتغير مواعيد الأكل و الزيارات .... فالنهار للصوم و المغرب للإفطار الجماعي وهو ما قد لا نجده عند أغلب العائلات التونسية في سائر العام إلا في عيد الأضحى و الليل لصلاة التراويح ثم سهرات المقاهي أو السهرات العائلية إلى ساعة متأخرة .
ما نجده في تونس قد لا نلحظه في بلدان إسلامية أخرى ففي بعض دول الشرق العربي تقضي عديد العائلات وقت الإفطار في المطاعم و المنتزهات العامة و لا نقول أن ذلك خاص ببعض العائلات الميسورة و الثرية لأن مثلهم عندنا يحرصون على الإفطار في بيوتهم في رمضان على وجه الخصوص . كما نجد بعض المشارقة يحلون الفطر عند المغرب بما قل من الطعام و يستكملون إفطارهم بعد صلاة التراويح , أما في دول إسلامية أخرى فنجد التزامهم بالصلاة أكثر من التزامهم بالصيام وهو نقيض ما يحصل عندنا .
قد نجد لما ذكرنا تفسيرات عديدة فهناك من يقول أن ذلك متأصل في التونسيين منذ العهد الأغلبي ومنهم من يرجعه إلى طبيعة الثقافة التي حاولت دولة الإستقلال غرسها في الشعب التونسي بإفراغ شهر رمضان من محتواه الروحي و القيمي و اعتباره شهر الشهوات من الأكل و الملذات و لا ننسى دعوة الزعيم بورقيبة للإفطار لأن الصوم يضعف البدن و الإنتاج و تناسى أن أكبر إنتصارات المسلمين حصلت في رمضان من غزوة بدر إلى ملحمة العبور و إنتصار أكتوبر المجيد سنة 1973 , أما النظام البائد فحاول جعل رمضان كشهر للتسوق و المهرجانات لتكريس السلوك الإستهلاكي و الميوعة الفكرية و لا نظنه يدرك أن الصيام وقاية من الإستعباد و التحرر الشامل من هيمنة ما سوى الله تعالى وهو شهر قال عنه الرسول صلى الله عليه و سلم : " .. شهر الصبر و الصبر ثوابه الجنة , وشهر المواساة , و شهر يزداد فيه رزق المؤمن .." .
كاتب و محلل سياسي


          Partager  Share on Google+      





8 de 8 commentaires pour l'article 52728

Titeuff  (Canada)  |Mardi 07 Août 2012 à 21h 45m||           
تي قولولي بربي يخي فني مريم بن حسين في هذا المقال

Elghazali  (France)  |Dimanche 05 Août 2012 à 07h 36m||           
**************

Ouahch  (United Kingdom)  |Samedi 04 Août 2012 à 20h 06m|Par |           
Rien de nouveau... Faut aborder des sujets nouveaux tels que les ouvriers qui travaillent dans un 44 degrés, la solidarité nationale et les excès contre productifs. Chahia tayba néanmoins.

BENJE  (France)  |Samedi 04 Août 2012 à 19h 17m|Par |           
Un article qui relate des banalités connues sur les mauvaises habitudes au travail et une consommation effrénée !on est loin de l'objectif social du jeune.
Mais l'auteur à manque de nous donner des chiffres et statistiques sur la baisse de le productivité et l'indice de la consommation . Il s'est contente de décrire les faits et a omis d'analyse des causes de mauvaises habitudes des tunisiens . mais ce sont des sujets de tabous qui touche au sacré et risque de déplaire à ses commanditaire au pouvoir ! il est temps d'en parler pour corriger notre mode de vie et d'eduquer le peule

MSHben1  (Tunisia)  |Samedi 04 Août 2012 à 16h 02m||           
العبدولله خلاصة كل شيء عندي هي ان الاعمال بالنيات . و لكل امرأ ما نوى و لا يكلف الله نفسا الا وسعها . هذا هو شعاري في الحياة و في الدين . انا شديد الايمان حتى اليقين حيث ان صيامي يتم بقابلية نفسية كبيرة حتى ان مشكلة الجوع او التعب من الصيام لا وجود لهما عندي . اما صلاتي فهي منقوصة اذ اني كثيرا ما اجمعها و عند حالات الزكام لا انجزها ولا اتصنع الصلاة كذبا و بهتانا كما يفعل الكثير في رمضان و ينسونها بعده . انا مسلم طبيعي و بالفطرة لا اعرف المغالاة
و لا اعرف التسيب .
انا عالم الدنيا و الدين
انا mshben1 .

Yatounsi  (Tunisia)  |Samedi 04 Août 2012 à 15h 55m||           
مقال رائع فيه تحليل لشخصية التونسي في الشهر الفضيل

Swigiill  (Tunisia)  |Samedi 04 Août 2012 à 15h 20m||           
التخمة أشد فتكاً من الجوع .

Swigiill  (Tunisia)  |Samedi 04 Août 2012 à 15h 19m||           
الإدارة الحسنة خير من الدخل الجيد .



Les Commentaires en arabe avec caractères latins seront automatiquement supprimés


En continu
Indicateurs Banque Centrale de Tunisie


  TUNINDEX: 4607.16
Tunis



NOS PARTENAIRES




Derniers Commentaires