Tribune

مصبّ ''الفوسفوجيبس'' في وذرف : الكارثة المنسيّة ووزارة البيئة تتفرّج



Lundi 09 Juillet 2012
بقلم الأستاذ أبولبابة سالم


أين حكومة الثورة من الموت القادم لأهالي وذرف و كل المناطق المجاورة ؟ هل ستنفّذ المشروع القديم الذي فرضه النظام السابق في دفن " الفوسفوجيبس" من المركب الكيميائي في قابس إلى منطقة " المخشرمة " قرب وذرف ؟ لقد تصدّى الأهالي في العهد السابق لهذا المشروع ووقفوا وقفة حازمة وجمعوا مئات الإمضاءات بفضل وعي نخب الجهة بالآثار المدمّرة لهذا المشروع على مستقبلهم و مستقبل أبنائهم وهو كارثة حقيقية على المائدة المائية في المدى المنظور. تلك الوقفة الشجاعة لأهالي المنطقة أحدث انقساما حادّا في المجلس البلدي السابق بين مؤيّد لتنفيذ المشروع و منح الأرض اللازمة لتنفيذه و إرضاء السلطة القائمة آنذاك و بين شقّ آخر انحاز لمصلحة الجهة و تفاعل مع مخاوف سكّانها .

لقد ارتأت السلطة آنذاك الحل الأسهل من إلقاء هذه المادّة الضارة في البحر { مع تأثير ذلك على خليج قابس و ثروته السمكية} و الذي نبّهت لخطورته كل الجمعيات البيئية المتوسطية و العالمية إلى إيجاد مصبّ له في وذرف بمنطقة " المخشرمة " دون مراعاة لما يمكن أن يحدثه من تداعيات خطيرة على الأرض و الإنسان .
لقد تحوّل أهالي وذرف صحبة أعضاء المجلس البلدي و الجمعيات المدنية يوم 17 جوان 2012 إلى منطقة المخشرمة و تباحثوا في الخطوات القادمة للتصدّي للمشروع خاصّة بعد الدراسة العلمية التي أنجزها باحثون من الجهة و شرحوا للمواطنين يوم 16 جوان الخطر المحدق بهم و بمدينتهم إن وقع تنفيذه.


في سياق متّصل , و في حوار سابق أجريته مع المناضل أحمد بن صالح { و الذي كان سببا في بعث مشروع المركب الكيميائي بجهة قابس لإحداث تنمية حقيقية بالمنطقة } صرّح لي بأنّ مسألة التلوّث في المنطقة يمكن معالجتها إذا توفّرت الجديّة و الإرادة منذ وقت بعيد و لو تعاملت دولتنا مع الشركات الاسكندنافية المتخصصة في مثل هذه المسائل وهي الأكثر كفاءة في العالم و التي يمكنها تحويل تلك النفايات و الإستفادة منها لكن أصحاب القرار لهم صلة وثيقة بأهل القرار في فرنسا و ينظرون و يقرّرون بعيون و قلوب فرنسية بحكم تشابك المصالح العامّة و الخاصّة و فقدان الجديّة و التفكير في مصلحة البلاد .
حكومة السيد حمادي الجبالي و خصوصا وزارة البيئة مطالبة ببحث الموضوع من جميع جوانبه و إيجاد حلول جذرية لهذه القضيّة و الإنصات لمشاغل أهل المنطقة .
كاتب و محلل سياسي
          Partager  Share on Google+      
Om Kalthoum   Ansek




Les Commentaires en arabe avec caractères latins seront automatiquement supprimés

7 de 7 commentaires pour l'article 51699

Hombre  (Tunisia)  |Mercredi 11 Juillet 2012 à 09h 31m||           
Au début ils crient pour implanter les projets industriels chez eux , puis ils rouspètent pour qu'on les débarrasse de ces industries!
ce sera le cas de sraa ouertane au kef . wait and see!

Vieux960  (France)  |Mardi 10 Juillet 2012 à 14h 11m||           
@oasis2011
bien dit et bravo, tout le monde parle d'annahda et la politique, mais les sujets sensibles dans les oubliettes.
cinq visiteurs pour cette article c. la hante !!

Oasis2011  (Tunisia)  |Mardi 10 Juillet 2012 à 08h 54m||           
Mr habib ben yahia "originaire de la région de gabès" alors qu'il était à l'onu dans les années 60 nous a informé qu'il a bien dit à hmed ben salah (1ier ministre) à l'époque de l'impact désastreux sur l'environnement ( c'était un concept nouveau à l'époque) des industries à installer à gabès mais hélas on n'a pas tenu compte de ces points de vue et la réponse était: on a nos priorités et quand on sera comme les pays développés on
pensera à ces aspects!!!
je crois que le processus de la destruction de gabès et de ses belles oasis littorales a été déjà lancé!!
conclusion: si hmed ben salah vous êtes vraiment le dernier à parler de gabès , commencez par s'excuser de cette grave faute envers la région !!

Yatounsi  (Tunisia)  |Lundi 09 Juillet 2012 à 19h 55m||           
شكرا سي بولبابة على المقال و انحيازك لقضايا الناس, و نداء لوزيرة البيئة بإيجاد حل سريع لهذه الكارثة

Goldabdo  (Tunisia)  |Lundi 09 Juillet 2012 à 19h 34m||           
هذه المناطق الصناعية التي يطالب بها المواطنون في كل جهة ظنا منهم أنه لن يكون هناك تأثيرا على البيئة و الصحة. من ناحيتي أتمنى أن تقع إزالة المناطق الصناعية في مدينتي و التبرع بها لأي مدينة تقول أنها مدينة مهمشة لتصبح بعد سنوات قليلة مدينة مدمرة.

Vieux960  (France)  |Lundi 09 Juillet 2012 à 18h 50m||           
Excellant article si boulbaba, merci pour les habitons de la région, il faut que le gouvernement trouve des solutions rapides (une opération de sauvetage) dommage c. un des meilleurs coins du sud de la tunisie.

bravo si salem vous êtes un bon watani.

Hemida  (Tunisia)  |Lundi 09 Juillet 2012 à 15h 05m||           
وجب الاستئناس بتجارب الدول المتقدمة في مجال مقتومة التلوث من هذا النوع لان المشكل ليس موجودا في ولاية قابس فقط و لكن و ايضا في صفاقس بما في ذلك الصخيرة ...
اذن وجب ايجاد حلول جذرية و ليس حلول ترقيعية




Les Commentaires en arabe avec caractères latins seront automatiquement supprimés


En continu
Indicateurs Banque Centrale de Tunisie


  TUNINDEX: 0
Tunis



NOS PARTENAIRES




Derniers Commentaires