Tribune

السلفية الدينية المتشددة والسلفية العلمانية هما صنيعة الاستبداد

Vendredi 22 Juin 2012
بقلم منجي المازني

في زمن الثورة تبرز كل الأفكار وكل الآراء إلى العلن وتخرج من تحت الأرض كل المجموعات والجماعات المتشددة والأشد تطرفا وتعرض بضاعتها بكل حرية بعدما كانت ممنوعة من التحرك ومن التعبير ومن الدفاع عن نفسها طيلة فترة الاستبداد. في هذه الأثناء يجد الإنسان العادي صعوبة في التمييز بين الحركات والأحزاب والجماعات والتيارات. فأنى للمواطن العادي أن يميز بين 105 أحزاب تشكلت بعد الثورة وتحصلت على تأشيرة أضف إليها تلك التي لم تحصل على تأشيرة بعد أو التي لا تعترف أصلا بمنطق التنظم الحزبي؟.
وبعد فترة المخاض وحدوث الثورة يتشكل لدى غالبية الناس وعي يحدد توجهها العام. هذا الوعي هو في الحقيقة خلاصة ما أسفرت عنه نتيجة المعركة بين الاستبداد وبين مختلف مكونات المجتمع المدني من بداية الاستبداد إلى قيام وانتصار الثورة. ففي تونس مثلا توصلنا بعد طول معاناة إلى إسلام خفيف (إسلام لايت) وهذا على كل حال خير من لا إسلام. فتونس بعد خمس عقود من الاستبداد ومن تجفيف الينابيع لم تعد تونس التي نعرفها تونس الاعتدال والتسامح وتونس جامع الزيتونة وتونس قبلة الأفارقة لتعلم العلوم الدينية. فبعد طول فترة التصحر الفكري والديني أصبح الغالبية من الناس يصومون ولا يصلون وإذا صلوا ربما تغافلوا عن أداء بعض الفرائض الأخرى. فعديد العائلات في تونس تذهب باستمرار لأداء مناسك الحج والعمرة وهي نفسها التي تذهب للبحر كاسيات عاريات وهي نفسها التي تذهب للمهرجانات راقصات متخمرات صاخبات. وإذا سألت الناس ما هذا الخلط في التفكير؟ يجبونك بأنهم بالإسلام متمسكون وبمباهج الحياة متشبثون! والدين يسر وليس بعسر. ثم يضيفون متسائلين لماذا أيها المتشددون تميلون دائما إلى التشدد؟

وإزاء هذا الوضع وهذه الحالة ينقسم الناس عند التطرق إلى كيفية إصلاح المجتمع. فمنهم من يتبع سيبل التدرج في الإصلاح ولو على امتداد فترة طويلة ومنهم من يريد الرجوع إلى الإسلام كما هو وكما أنزله الله ويدعو إلى تطبيقه حالا بكل السبل والطرق الممكنة. ومن هؤلاء البعض من السلفيين. فالسلفيون المتشددون يريدون أن يقطعوا الخمرة والخمارات من البلاد ويريدون أن تتحجب كل النساء ويريدون أن تختفي مظاهر الانحلال الأخلاقي من المجتمع. ففي الحقيقة هذه مطالب أكثر من طرف ولكن السلفيين المتشددين يريدون أن تطبق هذه المطالب حالا وعلى جناح السرعة. فالإشكال بالنسبة للحركات والجماعات الإسلامية هو أساسا في كيفية تطبيق وتنزيل الإسلام على الواقع. فبعض الحركات المعتدلة ومنهم حركة النهضة ترى أن الإسلام جاء بالتدرج. فالخمر حرم بالتدرج وكذلك الربا حرم بالتدرج. والإسلام أنزل على المسلمين على مدى 23 سنة كاملة ولم ينزل فجأة ومرة واحدة. والطبيعة البشرية تميل إلى استيعاب الأحكام وتطبيقها بالتدرج. ولكن بعض السلفيين المتشددين يردون على هذا الطرح بالقول : صحيح أن الإسلام أنزل وفرض بالتدرج ولكن الذي بين أيدينا اليوم هو الإسلام الكامل في نسخته النهائية ولا بد من الالتزام به. قال الله تعالى : "اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا".



فهذا الطرح يخالف في الحقيقة منطق الفطرة البشرية التي فطر الناس عليها. ويأتي في سياق مخالف للمقاصد العامة للإسلام. فالدين الإسلامي فيه الثابت والمتغير ولكن في عمومه هو مجموعة أحكام وتعاليم تتغير بتغير الحال والزمان والمكان. فقطع يد السارق في زمن الرخاء هو تطبيق للإسلام. وعدم قطع يد السارق في زمن المجاعة هو أيضا تطبيق للإسلام. ولقد أمر الخليفة الثاني عمر ابن الخطاب بعدم قطع يد السارق أيام حدوث المجاعة. والإمام الشافعي جدد ثلث مذهبه عندما سافر من العراق إلى مصر. فعلماء الشريعة هم المطالبون وليس غيرهم بتنزيل الإسلام في الحياة العملية. وهم المطالبون بصياغة فقه لكل مرحلة. على أن المطالب بتطبيق الشريعة أو فقه المرحلة هو الحاكم الذي تم اختياره من قبل الشعب أو من قبل أولي الحل والعقد وليس من قبل عموم الناس كما يظن البعض. فليس من المعقول ومن المنطق أن نختار حاكما ثم نقرر مكانه. وليس لأحد ما عدا الحاكم أن ينصب نفسه وصيا على تطبيق شريعة الله بالقوة. وليس لأحد أن يتهجم على الخمارات وأصحابها ويكسر ويضرم النار في المحلات حتى ولو لم تتدخل السلطة القائمة لمنع هذا المنكر في الحال لأن السلطة ليست غائبة عن الساحة وهي بصدد النظر للأمر من كل جوانبه. فبعد تشخيص الداء ربما أوصى الطبيب بضرورة إجراء عملية جراحية في الحال وربما أوصى باستعمال بعض الأدوية لمدة عدة سنوات. فليس للمواطن بصفة عامة أن يسعى لتطبيق الشريعة بالقوة ولا أن يدفع الحاكم لاتخاذ إجراءات ردعية فورية ربما تكون لها انعكاسات خطيرة فيما بعد.

فالسلفيون المتشددون لا يؤمنون بالديمقراطية ولا بقانون التنظم ويريدون أن يرجعوا إلى الإسلام الذي خطف منا ويسعون إلى تطبيقه بالقوة وإلى نشر سلوكيات متشددة ومنغلقة في المجتمع. فهم بسلوكهم هذا يعطون صورة سيئة ومحرفة ومشوهة عن الإسلام والمسلمين.

وفي المقابل وعوض أن يسعى أصحاب التيار العلماني المتشدد إلى الاصطفاف وراء الحركات المعتدلة لمجابهة ظاهرة التشدد الديني يسعون إلى اغتنام كل فرصة لصب الزيت على النار وإلى إشاعة المزيد من ثقافة التسيب والانحلال وإلى المغالاة في الجهة المقابلة لكي يثيروا عموم الناس بصفة عامة والجماعات المتشددة بصفة خاصة ويبقونهم في توتر دائم. فالسلفية الدينية المتشددة تسعى إلى تحريم كل شيء والسلفية العلمانية تسعى إلى التحلل الكلي من كل شيء وإلى تخطي كل الحواجز الدينية والأخلاقية والقانونية وإلى إشاعة الرذيلة والمحرمات وإشاعة ثقافة الفساد.
فلابد إذا أردنا التصدي لظاهرة التشدد السلفي الديني أن نتصدى أيضا لظاهرة التشدد السلفي العلماني لأن كلا الظاهرتين معادية للفطرة البشرية وكلا السلفيتين تثير الأخرى.
فرغم أن الإسلاميين الذين تضرروا في فترة الاستبداد أبدوا استعدادات للتجاوز والتسامح فإن العلمانيين المتشددين على قلتهم لم يكفهم ما قاموا به من جرائم في زمن الاستبداد حتى تمكنوا بالقوة من تحويل وجهة البلاد والعباد. بل تمادوا في أفعالهم المعادية لثوابت الأمة والمسيئة للمقدسات بوتيرة أسرع ثم طالبوا بإدراج هذه الأعمال ضمن حرية الإبداع! والغريب في الأمر أن وزير الثقافة صرح في ندوة صحفية أن الدولة لن تسمح بالإساءة للمقدسات ولكنها في نفس الوقت لن تضع رقابة على الإبداع والمبدعين! فإذا كان هؤلاء القوم غير مسؤولين ولا يستطيعون تحمل المسؤولية فلماذا نحملهم المسؤولية ؟ وإذا كانوا لا يسعون لاحترام ثوابت الأمة ولا يدعون فرصة إلا ويغتنمونها للاستهزاء بالمقدسات فلماذا نحملهم مسؤولية الرقابة الذاتية ونعطيهم حجما أكثر من حجمهم ؟ ولماذا تسعى وسائل الإعلام العمومية والخاصة إلى حشر السلفية الدينية المتشددة في الزاوية والتشهير بها والتضييق عليها واتهام حركة النهضة بالتغاضي عن تجاوزاتها، لغرض دفع الفريقين في الدخول في مواجهة مسلحة وضرب المسلمين بعضهم ببعض، ولا تسعى هذه المؤسسات الإعلامية بنفس القدر للتشهير بالسلفية اليسارية المتطرفة وبما تبثه من سموم للإساءة للمقدسات.
وخلاصة القول فإن السلفية الدينية المتشددة والسلفية اليسارية هما صنيعة الاستبداد وهما وجهان لعملة واحدة. ولا بد للتصدي لهما ومحاربتهما معا وذلك بالقضاء أساسا على الاستبداد.
فالاستبداد هو من روج للرذيلة وفرضها على الناس فرضا لأنه لا يستطيع أن يسود في ظل الفضيلة. وهو من جرأ علينا قلة قليلة من بني جلدتنا من الانتهازيين ومن السلفيين العلمانيين عندما زرعهم في كل مفاصل الدولة ومكن لهم حتى بغوا وتجبروا وبدلوا وغيروا من ثوابت الأمة وحولوا وجهة البلاد والعباد ثم طمعوا في المزيد وطالبوا بحرية اقتراف الرذيلة ونشرها وفرضها على الناس فرضا وإدراج ذلك كله في الدستور تحت مسمى حرية التعبير وحرية الإبداع !!!. فلولا الاستبداد ما كانوا ليصلوا إلى ما وصلوا إليه ولما سمع بهم السامعون ولما تحدث عنهم المتحدثون ولما تمكنوا من إشاعة كل أنواع الفساد المتفشي في البلاد. فهم الأبناء الشرعيون للاستبداد وهم ورثته الحقيقيون.
والاستبداد هو من صنع التشدد الديني. فالسلفيون المتشددون لم يكونوا موجودين عندما كان جامع الزيتونة يقوم بدوره في نشر الوعي الديني. ومع بداية الصحوة الإسلامية في أواخر السبعينات وبداية الثمانينات من القرن الماضي وانتشار الدروس الدينية في المساجد على يد رموز حركة الاتجاه الإسلامي لم نلاحظ وجود ولا تواجد سلفيين متشددين. ولكن بعد إحكام الحصار على الإسلام والمسلمين وتطبيق خطة تجفيف الينابيع في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي بدأ السلفيون المتشددون يظهرون في أواخر حكم المخلوع. فالإنسان جبل على التدين والسعي للبحث عنه. فإذا حيل بينه وبين علماء البلاد واصطدم بخطة تجفيف الينابيع التجأ إلى الانترنت وإلى الفضائيات وإلى علماء ما وراء الحدود. وهنا يمكن أن تحدث الطامة الكبرى. فالشباب الذي ليس له درجة متقدمة في التعليم الأكاديمي سوف لن يكون قادرا في أغلب الأحيان على اختيار واتباع فقه يصلح لبيئته. وربما ينساق بسهولة إلى التشدد والتنطع من دون أن يشعر بأنه بصدد الإيغال في الطريق الخطأ. فأغلب أنصار السلفيات المتشددة ليسوا على قدر كاف من التعليم الأكاديمي الذي يخول لهم حسن تبين الأمور والموازنة بينها. فالعلوم الشرعية لا تفقه وحدها وإنما تستوعب بواسطة علوم اللغة والفلسفة والمنطق والرياضيات... فهذه العلوم هي في الحقيقة حمالة العلوم الشرعية إلينا ولن نستطيع فقه الشرع وفقه مقاصد الشريعة بدون هذه العلوم. والإسلام المعتدل انتشر في ظل الحرية بالعلم والعلماء.




          Partager  Share on Google+      
Suite aux régles du silence électoral fixées par la HAICA/ISIE, Babnet informe ses lecteurs que ces régles s'appliquent également aux commentaires sur les articles.





13 de 13 commentaires pour l'article 50983

Norchane  (Tunisia)  |Vendredi 22 Juin 2012 à 11h 20m||           
Pour resumer,

un vrai musulman ou meme un vrai croyant .;ne le crie pas sur les toits, ca doit se vivre dignement et sagement et cela va se refleter sur son comportement et sur son savoir

tout le reste c'est du cimema que vous faites

wa allah aalam bima fi noufoussikom

YACHT  (Tunisia)  |Jeudi 21 Juin 2012 à 23h 56m||           
Rcd degager, vous êtes que des sionistes, assassins, voleurs, clochât, homosexuels, lesbiennes, laïques, ignorants, salopes, alcooliques, terroristes, sdf, …

Wlidha  (Tunisia)  |Jeudi 21 Juin 2012 à 23h 19m||           

ce qu'on voit dans les médias est une diabolisation des musulmans pratiquants indirectement par l'intermidiaire de ce phénomène de terrorisme lié au salafisme inventé et publié depuis plusieurs décennies par les états unis pour se permettre d'envahir tout pays visé...biensur ça ne veut pas dire qu'il n'y a pas des gens déviés voir même qui n'ont rien avec l'islam ....mais le problème c'est que les médias veulent nous présenter tout les
musulmans (tenant bien a leur religion ) a une image pareille a cette catégorie déplacée.

Laabed  (Tunisia)  |Jeudi 21 Juin 2012 à 22h 44m||           
هناك سلفية واحدة هي السلفية الدينيةو ليست هنالك سلفية علمانية ،كاتب المقال بمكر و خبث كبيرين يريد ان يساوي بينهما،انا لم ار في حياتي علماني واحد يجرم الفنون و الموسيقى و المسرح و الرسم و السينما و كل اشكال الابداع او يفرض حجابا او نقابا على النساء او يكفر من لا يعتنق افكاره.من منكم وجد في يوم من الايام حسين العبيدي او ابو عياض في المسرح البلدي يتفرج على عرض مسرحي او في احد معارض احد الفنانين التشكيليين او ذاهب الى المسرح الروماني بالجم لحضور عرض
سنفوني.،المقال كله مغالطات و محاولة لتبرئة للسلفية الدينية

Webcheddine  (Tunisia)  |Jeudi 21 Juin 2012 à 20h 37m||           
Les savants les plus éminents de l'islam aujourd'hui sont tous des salafistes. les vrais musulmans sont les salafistes. l'islam modéré est un mensonge, c'est de l'hypocrisie. il est inventé par les politiciens pour rester au pouvoir le plus longtemps possible.

Wlidha  (Tunisia)  |Jeudi 21 Juin 2012 à 20h 16m||           

@ samia ben yedder

merci madame (monsieur) de nous informer que t'es laique......on comprend bien maintenat tes commentaires extrèmistes et très haineuses envers l'islam et les musulmans....
nous les tunisiens on est musulmans...et si toi tu l'es pas alors respecte tes compatriotes si t'est tunisienne biensur....et si tu l'es pas alors respecte le pays qui t'a bien accueilli...


Marwene  (Norway)  |Jeudi 21 Juin 2012 à 17h 56m||           
@samia ben yedder: vous savez que dans cette page la seule tache noire que j'ai trouvé était seulement votre commentaire.

   (Tunisia)  |Jeudi 21 Juin 2012 à 17h 14m||           
C'est amusant , mettre sur le même panier les salafistes qui agressent , incendient et sèment la terreur , et les laïque qui ne cherchent que vivre tranquillement dans un climat de concorde et de coexistence pacifique . l'auteur de cet article déraisonne et se moque de l'intelligence des tunisiens .

   (Tunisia)  |Jeudi 21 Juin 2012 à 17h 08m||           
Et aussi de l'ignorance et de l'obscurantisme religieux .

Soltani80  (France)  |Jeudi 21 Juin 2012 à 16h 15m||           
"la laïcité est une valeur essentielle, avec ce souci de la liberté de conscience et de l’égalité de tous les hommes, qu’ils soient croyants, athées ou agnostiques. l’idéal laïc n’est pas un idéal négatif de ressentiment contre la religion. c’est le plus grand contresens que l’on puisse faire sur la laïcité que d’y voir une sorte d’hostilité de principe à la religion. mais c’est un idéal positif d’affirmation de la liberté de conscience, de
l’égalité des croyants et des athées et de l’idée que la loi républicaine doit viser le bien commun et non pas l’intérêt particulier. c’est ce qu’on appelle le principe de neutralité de la sphère publique."

Nassim  (France)  |Jeudi 21 Juin 2012 à 15h 52m||           
Un peut de patience tout ces problèmes vont etre résolus automatiquement ,c'est le pour et le contre,le haut et le bas,et c'est toujour le meilleur qui gagne le terrain.

Tunisienlibre  (France)  |Jeudi 21 Juin 2012 à 15h 45m||           
C'est stupide, débile, incensé et complètement ridicule de mettre sur le même plan d'égalité les salafistes et les extrêmistes laïques ! les salafistes sont, souvent, illetrés et violents qui dérangent les gens, les indisposent et parfois même les terrorisent en croyant bien faire au nom de dieu et de son prophète alors que les laïques vous pouvez les accuser de tous ce que vous voulez mais jamais un laïque ne brandit un sabre pur obliger ou
emêcher quelqu'un de faire ce qu'il veut. un laïque croit à la démocratie mais pas un salafiste, qui pour lui, sa charia est au dessus de tout. alors messieurs un peu de dignité et ne comparez pas l'incomparable !

   (France)  |Jeudi 21 Juin 2012 à 14h 51m||           
يا سيدي هناك فرق كبير بين السلفيه المتشددة و العلمانية" المتشددة" ،على حد قولك ،وهوإستعمال العنف وعدم إحترام القانون ثم السعي إلى الإكراه في الدين



Les Commentaires en arabe avec caractères latins seront automatiquement supprimés


En continu
Indicateurs Banque Centrale de Tunisie


  
Tunis



NOS PARTENAIRES




Derniers Commentaires