منبر الجمعة / كلام في الخطبة المنبرية

Publié le Vendredi 06 Decembre 2019 - 09:38
قراءة: 1 د, 10 ث

بقلم - منجي باكير

إنّ موضوع الخطبة ينطلق من وعي الخطيب في معايشته لهموم و مشاكل أمته ، شعبه ، حيه و مسجده ، هذا الوعي يولد عنده تحيينا ذهنيا لكثير من مواطن الخلل و النقص و التجاوز و الضعف فيستلهم فكرة الخطبة ثم يُعمل بعدها عقله و زاده لاختمار تلك الفكرة و يبحث لايجاد الحكم الشرعي من الكتاب و السنة مستئنسا باقوال اهل العلم و الدراية الشرعي او العلمي ... أخيرا تكون الصياغة ( الورقية او الذهنية ) مع مراعاة عناصر الخطبة و قالبها التوعوي الوعظي التذكيري ( و هذا قد يغفل عنه البعض فيسرد الخطبة سردا في طول ممل بدون تفاعل و لا تنبيه لأن الحظور الذهني للمامومين و شد الانتباه لديهم يتوقف على كيفية التبليغ و خصوصا البلاغة ) يقول المعلّم الأعظم صلوات ربي و سلامه عليه : ( إن طول صلاة الرجل وقصر خطبته مَئِنَّة من فقهه، فأطيلوا الصلاة، واقصروا الخطبة ) رواه مسلم.




ويصف جابر رضي الله عنه حال النبي أثناء الخطبة قائلاً: ( كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خطب احمرت عيناه، وعلا صوته، واشتد غضبه، حتى كأنه منذر جيش يقول صبحكم ومساكم، ويقول أما بعد: فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد، وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة ) رواه مسلم.

ختاما و تحصيلا : لسنا في حاجة إلى إمام يقرأ علينا كمذيع الأخبار ، نحن نحتاج إماما يزلزل المنبر ليحرّك الافئدة ويُوقظ الضّمائر !!!



En poursuivant votre navigation vous acceptez les CGU et par conséquent l'utilisation de cookies... Plus de details...