Jeudi 08 Novembre 2018



Jeudi 08 Novembre 2018




  
  
     
  
rtt-f444f35442ce27a01bfc9460cbfb03f5-2018-11-08 20:28:08






8 de 8 commentaires pour l'article 170909

Kamelnet  (Tunisia)  |Vendredi 09 Novembre 2018 à 15h 31m |           
@karimyoussef il vaut mieux la boucler et laisser René loin de tes magouilles sioniste .. oui comme les musulmans il aime Jérusalem mai il ne va pas coloniser un pays sous prétexte de la religion nous tunisien ont vas pas coloniser l.arabie saoudite parceque on venere macca...

Fessi425  (Tunisia)  |Vendredi 09 Novembre 2018 à 12h 00m |           
إن اليهود حسب معتقدهم ,كل البشرية خلقة لخدمتهم و ليس للإنسانية قيمة عندهم مثله (الإنسان) كمثل الحيوانات المخبرية خلقه الله لخدمة اليهود فقط أما أنت أيها المسلم أو أيها المسيحي أو أي كان دينك فلا قيمة لك هذا حسب ما يقولونه اليهود أينما كانوا فأعقلوا أيها الناس لا يغرنكم كلامهم إن تفكيرهم واحد .
https://youtu.be/j4pWxWbMTPA


Karim74  (Tunisia)  |Vendredi 09 Novembre 2018 à 11h 52m |           
الصهيوية أخذت في اتراجع في أوروبا و أمريكا بعد أن أكتشف العالم خبث عنصرهم ، ففي اجتماع اليونيسكو طلب مندوب دولة الإحتلال الصهيوني "دقيقة صمت" لقتلى المحرقة اليهودية، فسكت الجميع إلا مندوبة دولة #كوبا ؛ بكت وطالبت بدقيقة صمت لضحايا فلسطين الذين سقطوا على يد جيش الإحتلال.. وقالت للمندوب الصهيوني: "أنتم كومة قمامة تحمل تاريخاً مزوّراً". وقد سبق للصهاينة أن هاجموا تونس عسكريا وغدرا في ثلاث مناسبات على الأقل ، حين إغتالوا أبو جهاد عضو منظّمة فتح
الفلسطينيّة و لمّا هاجموا مقر القيادة الفسطينيّة في ضاحية العاصمة التونسيّة ، حمّام الشط ، بالطائرات ثمّ من بعد ذلك قريبا لمّا قتلوا المهندس التونسي محمّد الزواري و في عقر داره بمدينة صفاقس وما غاب من دور الصهاينة من مؤمرات و دسائس على بلادنا و سائر البلدان العربية أدهى و أمرّ و مع ذلك فإنّهم يجدون رواجا في بلادنا ، في عصر " الرويبضات " و من يطّبل لهم من " الصبايحيّة " و قوّادة فرانسا بالرغم من إغتصابهم للأرض العربيّة في فلسطين و قتلهم
الأبرياء من الأطفال و الشيوخ و النساء و ما لا يتّسع المجال لذكره من فظاعات الصهيونيّة .

Fessi425  (Tunisia)  |Vendredi 09 Novembre 2018 à 10h 34m |           
اللهم إن الصهاينه و يهود قد بغوا وطغوا وأسرفوا في الطغيان , اللهم عليك بهم فهم لايعجزونك نذرئ بك اللهم في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم
اللهم منزل الكتاب مجري السحاب هازم الأحزاب اللهم إهزمهم وزلزلهم وأرنا فيهم عجائب قدرتك اللهم مزقهم شر ممزق اللهم أحصهم عددا وأقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا اللهم انا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم
اللهم أرينا فيهم و من إتبعهم و من ساندهم و أيدهم عجائبك وأجعل كيدهم في نحرهم
https://youtu.be/j4pWxWbMTPA


Biladi2012  (Tunisia)  |Vendredi 09 Novembre 2018 à 09h 38m |           
ليس لأنه يهودي يعني انه اسرائيلي.
لدينا سياسيين تونسيين مثل الشيوعيين واليسار الغادر أتعس وأفضع وأخطر على أمن بلادنا أكثر حتى من الإسرائليين.
إن كان هذا الشخص تونسي الجنسية ووفي للبلاد ولا يشكل تهديدا فمن حقه تولي منصب سياسي لعله يكون أكفأ من باقي الشخصيات السياسية الكرتونية التي ابتلينا بها.

Karimyousef  (France)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 22h 24m |           
Israël n'a jamais bombardé son peuple, torturé ses propres citoyens.peut on en dire autant de certains pays arabes.

où est le mal d'entretenir des relations avec Israël.la plupart des palestiniens espèrent trouver un boulot en Israël et y vivre.

Karimyousef  (France)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 22h 11m |           
Beaucoup de personnes se sentent à la fois tunisiens,arabes et musulmans. Au nom de quoi on interdit a René trabelsi d'avoir une sympathie avec un peuple avec qui il partage une religion,une spiritualité,une histoire et une identité.je ne suis pas choqué que René trabesli soit soucieux de l'avenir d'Israël, c'est un lieu qui lui est cher et alors.

Karimyousef  (France)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 19h 53m |           
J'ai fréquenté des personnes juives et elles sont d'une grande honnêteté,je ne peux pas en dire autant de beaucoup de tunisiens.





En continu


| 0
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر

13°
19° % 66 :الرطــوبة
تونــس 10°
3.6 كم/س
:الــرياح

الثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
19°-1012°-1013°-913°-621°-5















Derniers Commentaires