وفاة المناضلة الحقوقية والصحفية التونسية نورة البورصالي

Mardi 14 Novembre 2017



Mardi 14 Novembre 2017
بــاب نــات - توفيت في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين المناضلة الحقوقية والصحفية والوجه الثقافي المعروف في تونس نورة البورصالي إثر وعكة صحية مفاجئة.
وفي تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي عبر الكثير من الصحفيين والفنانين والمثقفين والناشطين الحقوقيين ممن عايشوا الفقيدة، عن حزنهم لوفاة أحد أبرز الوجوه الثقافية والإعلامية التونسية واصفين الراحلة بـ"المرأة الاستثنائية" التي طالما دافعت بشراسة عن الحقوق والحريات.

وفضلا عن نضالاتها الحقوقية كانت الفقيدة صحفية وكاتبة وناقدة سينمائية، تحصلت على شهادة الدراسات المعمقة في "السيميولوجيا" بجامعة باريس 7 وتولت تدريس الآداب الفرنسية بكلية العلوم القانونية والاجتماعية والسياسية بتونس.


وكان للفقيدة على امتداد مسيرتها المهنية منذ الثمانينات مساهمات في عديد الصحف والمجلات التونسية الورقية والالكترونية على غرار "المغرب" وحقائق" و"نواة".

وكانت مراسلة مختصة في الشؤون السياسية في الجزائر والمغرب ومصر حيث تولت التغطية الإعلامية للانتخابات الرئاسية والتشريعية والبلدية.
تولت نورة البورصالي منصب رئيس ونائب رئيس الجمعية التونسية للنهوض بالنقد السينمائي. وإلى جانب اهتمامها بالفن السابع كانت شغوفة بالمسرح والموسيقى.

وتولت سنة 2010 عضوية لجنة تحكيم عديد التظاهرات السينمائية منها المهرجان الدولي لفيلم الهواة بقليبية وأيام قرطاج السينمائية.
وللفقيدة أربعة كتب حول تاريخ تونس المعاصر منها كتاب "بورقيبة والمسألة الديمقراطية 1956- 1963" (2016) وهو ترجمة للكتاب نفسه الصادر بالفرنسية في طبعة أولى سنة 2008، ثم طبعة ثانية في 2012 وعرّبه محمد عبد الكافي وقد صدر عن دار نقوش عربية.

كما صدر لها سنة 2008 كتاب بعنوان "الجزائر... الديمقراطية الصعبة : نظرة صحفية تونسية على الجزائر ما بعد أكتوبر 1988 " وتوجت الفقيدة سنة 2013 بجائزة زبيدة بشير في مجال البحوث حول المرأة والنوع الاجتماعي، التي يمنحها سنويا مركز البحوث والدراسات والتوثيق والإعلام حول المرأة (كريديف) .

كانت الراحلة عضوة مستقلة صلب الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي (2011) والهيئة العليا لحقوق الإنسان (2012) كما انتخبت في ماي 2014 عضوة في "هيئة الحقيقة والكرامة" قبل أن تستقيل منها في شهر ديسمبر من العام ذاته .
ريم


  
  
  
  
rtt-0f47232451a6676d6adba72acaedd2bf-2017-11-14 16:09:48






2 de 2 commentaires pour l'article 150786

MOUSALIM  (Tunisia)  |Mardi 14 Novembre 2017 à 17h 10m |           
رحم الله الفقيدة ورزق أهلها وذويها جميل الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون .

Consensus  (France)  |Mardi 14 Novembre 2017 à 11h 59m |           
Que allah le tout puissant l'accueille au paradis et que son ame repose en paix





En continu









Radio Babnet Live: 100% Tarab