خميس قسيلة: نعيش أجواء انقلابية تحوم في المشهد السياسي التونسي تهدد الامن القومي

Lundi 13 Novembre 2017



Lundi 13 Novembre 2017
بــاب نــات - كشف القيادي في حزب تونس أولا خميس كسيلة ان البلاد تعيش أجواء انقلابية تحوم في المشهد السياسي التونسي.
وأضاف خميس قسيلة في حوار في برنامج " بولتكا" الذي يبث عبر أمواج إذاعة " جوهرة اف ام" اليوم الاثنين " ملف شفيق خرج منه ملف تآمر على أمن الدولة وإلى الآن لم نعلم كيفية وحيثيات هذه المؤامرة.

وتابع خميس قسيلة " مسالة الأمن القومي خرج من الحكومة واصبح يدار من قبل رئاسة الجمهورية عبر مجلس القومي للأمن".

وعبر خميس قسيلة عن خوفه من الاضطراب داخل مؤسسات الدولة مشيرا بان الحكومة همها السلطة ومناطق النفوذ.


  
  
  
  
rtt-b71cc4d9375b8588668edae96fcb58ba-2017-11-13 18:19:55






4 de 4 commentaires pour l'article 150765

Momo1  (Tunisia)  |Lundi 13 Novembre 2017 à 20h 03m |           
فاتكم القطار؟دبرستوب؟

Mandhouj  (France)  |Lundi 13 Novembre 2017 à 19h 13m |           
و أنت يا سي قسيلة همك السلطة و مواقع النفوذ ، و بما أنه لم يعد لك سلطة و لا مناطق نفوذ ، فأنت تبكي ... فتونس بشعبها أقوى من أن تنجح فيها إنقلابات تقودها أنت أو الموازي ... نعم كلكلم يمكن أن تحدثوا فوضى ، لكن تلك الفوضى تبقى وصمة عار في سجلكم الانقلابي .. أنت مثل خردوق أين دخلت فرقعت ! حتى حزبك الحالي ستنسحب منه أنت أو ستطرد ...

قسيلة قطوس يعوي ! لأنه جائع !

Mandhouj  (France)  |Lundi 13 Novembre 2017 à 19h 06m |           
الأجواء الانقلابية تديرها الامارات و السعودية و حفتر الجنون ، و لهم عملاء في الداخل يشرفون عليها عبر تداول أدوار مقيت، و هم معروفون لكل الناس... أما ملف جراية الكل يعلم أنه زوبعة في فنجان .. و بذلك نتمنى أن يكون الأمن (وزارة الداخلية قد تعافت فعلا) و أنها اليوم تخدم الدولة المجتمع المواطن ، و أن الأمور تدار داخلها على أساس مؤسساتي و ليس مجموعة تخدم ضد مجموعة ...

ثم هذا الخطاب قد يكون هو نفسه أحد تداول الأدوار ، لتخويف الناس .. فكفى صعوبة الحياة التي يعانيها المواطن .. ثم على الحكومة أن تبعث برسائل إيجابية أن دولتنا في مأمن من خروقات أمنية أو غيرها تقضي على الجمهورية الثانية و على ديمقراطياتها الناشئة .

الخزي و العار للانقلابيين .

Kamelwww  (France)  |Lundi 13 Novembre 2017 à 18h 48m |           

مع أني لست من أنصار السبسي وزمرته، فأنا أقول لكسيلة: كفاك لعبا في المياه العكرة، تونس دخلت مجال الديموقراطية ولم يعد هناك مجال للإنقلابات، والتغيير أصبح الآن في صندوق الإنتخابات.
ثم، كلنا نعرف نقمتك على النداء لأنه لفضك مثل المنديل المستعمل، فأصبحت تهذي وتقول كلاما يقود إلى الفتنة، وأن حزبك لا يساوي في الإنتخابات أكثر من صفر على الشمال... والأيام بيننا.






En continu









Radio Babnet Live: 100% Tarab