حمّة الهمامي يوزع منشور ''ميزانية 2018''(مضامينها الخطيرة والمقترحات البديلة)

Samedi 07 Octobre 2017



Samedi 07 Octobre 2017
بــاب نــات - عمدت قيادات الجبهة الشعبية يوم السبت 7 أكتوبر بمناسبة احيائها الذكرى الخامسة لتأسيسها توزيع منشور بخصوص مشروع قانون المالية لسنة 2018.
وشارك في هذه الحملة بتونس العاصمة أمناء الجبهة الشعبية وفي مقدّمتهم الناطق الرسمي باسمها حمة الهمامي.



ويتضمن المنشور الذي عُنون بـ ''ميزانية 2018''(مضامينها الخطيرة والمقترحات البديلة) نقدا لمشروع قانون المالية لسنة 2018 واقتراحات الجبهة الشعبية وتصوراتها لكيفية اعداد ميزانية الدولة.



  
  
  
  
rtt-bf0172c818288a697d4d951de309cea9-2017-10-07 23:54:20






6 de 6 commentaires pour l'article 148867

Nasehlelleh  (Tunisia)  |Dimanche 08 Octobre 2017 à 14h 44m |           
رغم معارضتي للجبهة الشعبية الا انهم بمقترحاتهم قد الزموننا الحجة ولا مناص من الاستماع اليهم

Hamedmeg  (Tunisia)  |Dimanche 08 Octobre 2017 à 11h 39m |           
أول مرة جبهة الخراب تصرف حاجة ع الشعب أما ما وصل شيء للقفة خالتك امباركة يا حمة ،، مللخر : جبهة شعبية و شعبوية ، يظهرلي عداتك راجل عبو هه هه هه

MOUSALIM  (Tunisia)  |Dimanche 08 Octobre 2017 à 11h 07m |           
Mandhouj (France) وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) .تحياتي طارق

Mandhouj  (France)  |Dimanche 08 Octobre 2017 à 09h 39m |           
@MOUSALIM

لماذا تعطيه خطة النجاح ! ؟

Abid_Tounsi  (United States)  |Dimanche 08 Octobre 2017 à 08h 40m |           
لأول مرة تقوم الجبهة التخريبية بحركة معارضة حضارية و يطريقة سليمة

MOUSALIM  (Tunisia)  |Dimanche 08 Octobre 2017 à 06h 55m |           
تحية صباحية إلى الجميع ونبدأ بهذا الخبر الطريف والعجيب لأهل السياسة الذين قرروا نهائيا وإلى الأبد إعتماد فن التسويق التجاري لأحزابهم السياسية والبداية مع الجبهة التي خيرت النزول لشارع الثورة -أو بورقيبة قبل الثورة -بقيادة حمة نفسه -والذي تناسى نزوله الفاشل في الانتخابات الرئاسية لجمع الامضاءات المطلوبة لكن أسعفته النهضة في النهاية -حمة يروج للمنتوج بطريقة سيئة لا تستجيب للقواعد العلمية لاستهداف المستهلك الذي يبحث عن تفاصيل متعة المنتوج قبل كل
شيء يعني استهداف المشاعر لا العقول عند الترويج للمنتج التجاري والسياسي فمثلا لا يمكن ترويج مسحوق تنظيف عبر لعن وسب منتوج تنظيف منافس بل بابراز المتعة والسعادة مع المنتج الجديد على أنه أفضل بديل . يعني لا تبحث عن زبائن لمنتوجك بل إبحث عن منتجات تبعث الرضا والسعادة لزبائنك .





En continu









Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires