المسؤول عن أبواب الجحيم‎

Photo archives


كتبه / توفيق زعفوري...

الخبر يأتينا من الضفة الشمالية للمتوسط غير بعيد عنا، و مفاده الآتي : الشرطة الفرنسية​ تداهم منزل ومكتب ​وزير الصحة الحالي​، أوليفييه فيران، إلى جانب تنفيذ عمليات تفتيش في مكتب ورئيس الوزراء السابق إدوارد فيليب ووزيرة الصحة السابقة آنييس بوزان والمتحدثة السابقة باسم الحكومة سيبت ندياي والمدير العام للصحة العامة في فرنسا جينيفيف شين، على خلفية تحقيق قضائي بشأن إدارة أزمة ​فيروس كورونا​ المستجد في ​فرنسا​. كما أمرت محكمة فرنسية بفتح تحقيق في كيفية تعامل الحكومة مع أزمة كوفيد الذي بدأ في معاودة الإنتشار و التفشي من جديد..


الأمر يستحق المتابعة و المحاسبة هذه أرواح الفرنسيين بعدما تقدم عدد منهم من أطباء و مصابين و ضباط شرطة و موظفي سجون و غيرهم من نقص في الأقنعة و المُعدات.. و أنا أُطالع هذا الخبر، فكرت أن هنا في بلدي حدث نفس الشيء، و بأكثر حدّة ،و تصاعدت و تضاعفت حالات الإصابة و حالات الوفيات ، و تعالت الأصوات منددة بالنقص في المعدات و مهددة أرواح المئات و الآلاف وقد ذهب ضحيتها فعلا من التونسيين الكثير، و لكن لا أحد من المتضررين فكر في رفع قضية بالمسؤولين عن فتح أبواب الجحيم عليهم و على التونسيين، نحن نكتفي فقط برفع أيدينا تضرعاً لرب العباد أن يحمي المصابين و الدعاء على من أضاع بلدا من أجل حفنة أوروات، فحصدنا مئات الوفايات، و لازلنا نتحدث عمّن تسبب في هذا الجحيم الذي ليس لدينا الإمكانيات للحؤول دون تفشيه، سلاحنا هو حظر التجول و الإغلاق الجزئي و تمديد العطل، هذه هي أساليبنا في مواجهة آثار سياسة الهواة..
هناك نفوذ و سلطة و بعدها محاسبة..
هنا نفوذ و سلطة و الحساب عند الله
هناك مواطنة و مواطنون متساوون في الحقوق و الواجبات بالقوة( قوة القانون)، و الفعل..
هنا سي فلان يداوي و يحيا، و أناس أخرى تموت تحت سقف الحياة البائسة، لهذا هنا في تونس، سواء حصلنا على لقاح أو تأخر، فلا أحد منا سيحصل عليه - حتى و إن كان يستحقه- قبل المسؤول و دوائر المسؤول.. المهم المسؤول ، أما الحساب، فعند رب العالمين، فقط لا أحد يجرؤ،في الدار الدنيا..
العبرة، ليست في ضرورة رفع دعاوي على المسؤولين، العبرة، في خدمة الدولة و مواطنيها و تحمل المسؤوليات و إنفاذ القانون و هكذا يكون هناك مواطن و هنا أيضا مواطن...

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 213086

Essoltan  (France)  |Jeudi 15 Octobre 2020 à 18h 19m |