تعيين جزائري أمينا عاما مساعدا للجامعة العربية



الأناضول - الجزائر/ عبد الرزاق بن عبد الله -

حسن رابحي دبلوماسي جزائري، شغل منصب وزير الإعلام، والناطق الرسمي باسم الحكومة، بين أبريل/ نيسان 2019 ويناير/ كانون الأول 2020.



أعلنت الجزائر، الثلاثاء، تعيين وزير إعلامها السابق، حسن رابحي، في منصب أمين عام مساعد بجامعة الدوال العربية، حسبما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

ورابحي، دبلوماسي جزائري، شغل منصب وزير الإعلام، والناطق الرسمي باسم الحكومة، بين أبريل/ نيسان 2019 ويناير/ كانون الأول 2020.

وقبل تعيينه في الحكومة، شغل رابحي منصب أمين عام وزارة الخارجية بين 2016 و2019، وذلك بعد أن تولى قيادة سفارتي البلاد في كل من الصين وغانا.

ويعد هذا الدبلوماسي الجزائري، ثاني شخصية تشغل منصب أمين عام مساعد للجامعة العربية، بعد الراحل أحمد بن حلي، الذي تولاه عام 2011، وحتى وفاته في 2017.

وتطالب الجزائر منذ احتضانها القمة العربية في 2005، بإصلاح شامل للجامعة العربية، من حيث الهياكل وآليات عملها، وعادة ما ينتقد مسؤولو الجزائر "عجز" الجامعة في فرض رؤيتها لحل النزاعات في المنطقة، وبقائها في موقع المتابع.

وتولى وزير الخارجية الجزائرية الأسبق، الأخضر الإبراهيمي، قبل سنوات، قيادة فريق خبراء لإعداد مشروع إصلاح الجامعة العربية، وسُلم للأمانة العامة للمنظمة، لكنه بقي ساريا ولم يتم فتح نقاش بشأنه.

وتتشكل الأمانة العامة للجامعة العربية، بحسب المادة الثانية عشرة من ميثاقها، من أمين عام وأمناء مساعدين وعدد من الموظفين، ومجلس الجامعة هو الذي يعين الأمين العام بأغلبية الثلثين، ولمدة 5 سنوات قابلة للتجديد، فيما يتولى الأمين العام تعيين الأمناء المساعدين، والموظفين الرئيسيين في الجامعة.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 208056