الأسئلة الممنوعة للمترشحين للرئاسة

Vendredi 16 Août 2019



Vendredi 16 Août 2019
بقلم الأستاذ بولبابه سالم

بعيدا عن اللغة الخشبية و الخطاب الممجوج الذي سئمه التونسيون من مجمل الطبقة السياسية ، و في اعلام يسعى في أغلبه الى طرح أسئلة جاهزة و معروفة للمترشحين للرئاسة بسبب سيطرة الهواة و أصحاب الأجندات الخفية و الحسابات الحزبية ،ننتظر اجابات مقنعة من هؤلاء حول قضايا حيوية تمس الأمن القومي و تكريس السيادة الوطنية ،، مهما تحدثوا عن صلاحيات رئيس الجمهورية في دستور 2014 فاننا لا ننسى أنه يحق له القيام بمبادرات تشريعية اضافة الى اشرافه على مجالس الوزراء و السياسة الخارجية و الدفاع .



أول الأسئلة التي يتجاهلها جزء كبير من اعلامنا هو طبيعة العلاقة مع الاتحاد الاوروبي ،، فلا احد ينكر ان تونس تحرس الحدود الجنوبية لأوروبا و تسخر وسائلها الاتصالية و العسكرية لمنع تدفق المهاجرين العرب و الأفارقة و لا تحصل سوى على الفتات مثل بعض البواخر لخفر السواحل وهو ثمن زهيد و مخزي و لو كانت لنا سياسة خارجية قوية لكانت تونس تضرب على الطاولة في اجتماعات الاتحاد الاوروبي و المتوسطي .. و اقدم في هذا المجال مثالين :

* قال العقيد الراحل معمر القذافي مرة لقادة الاتحاد الاوروبي ان ليبيا و البحرية الليبية ليست حرس حدود للغرب و اذا أردتم ان نمنع الهجرة السرية عليكم ان تدفعوا وهو ما حصل و غنمت ليبيا مليارات الدولارات (وهي دولة غنية ).

* منذ سنوات قليلة طلب اردوغان من الغرب 20 مليار دولار مقابل منع تدفق المهاجرين من اوروبا الشرقية و آسيا وصعّد لهجته مع تدفق اللاجئين السوريين حيث يقيم في تركيا 3 ملايين لاجئ سوري .


لا توجد خدمة دون مقابل و على المترشحين للرئاسة في تونس و الطامحين الى قصر قرطاج ان يحددوا مواقفهم بوضوح ،، هناك مرشحون لهم جنسيات اجنبية فرنسية و بريطانية سيتهربون من الموضوع و بعضهم مدفوع من الخارج و يخدم اجندات مشبوهة تهدد الأمن القومي .
و لا ننسى ايضا بعض المرشحين ممن حفيت اقدامهم على ابواب السفارات فهؤلاء يريدون رضا الغرب قبل رضا شعوبهم .
هناك ايضا مسألة ملاحقة المتهربين من الضرائب و العائلات المتنفذة التي تسيطر على مفاصل الاقتصاد الوطني و التي ذكرها سفير الاتحاد الاوروبي برغاميني ،، هؤلاء يقطعون الطريق أمام صعود الطاقات الشبابية التي تجد نفسها مجبرة على الهجرة و الاستثمار في الخارج .

تحتاج تونس الى قيادة وطنية تتبنى مفهوم السيادة و استعادة هيبة الدولة ،، و بلدنا فقير بسبب السياسات المتخاذلة و غياب الارادة و الولاء الاعمى للاجنبي .

هذه الاسئلة و غيرها ممنوعة لأن بعض وسائل الاعلام يسيطر عليها المال الفاسد و بعض المحللين مجرد صناع لتبييض الفاسدين .

كاتب و محلل سياسي


  
  
     
  

festival-cc4b0f80c3ea576e9e017c74c66b7488-2019-08-16 15:23:45






2 de 2 commentaires pour l'article 187484

Zeitounien  (Tunisia)  |Dimanche 18 Août 2019 à 14h 57m |           
يأمرنا الله تعالى أن يكون ولي أمرنا مؤمنا مصليا ومزكيا. فالأسئلة للمترشحين هل أنت مسلم؟ وأين تصلي ؟ وهل أديت زكاتك ؟

Mandhouj  (France)  |Vendredi 16 Août 2019 à 13h 40m |           
الرئيس التونسي دوره محوري و أساسي في رسم كوكبة العلاقات الخارجية، و الخريطة و المحتوى، هذا سيكون له تأثير إيجابي أو سلبي بطريقة أو أخرى على التنمية،... ثم قضايا الأمن القومي معروفة للجميع. الرئيس زد على ذلك يحمل رؤية للمجتمع، و أكيد كل مرشح سيكون له اقتراحات يعرضها على الناس. عبر تلك الرؤية سيكون لكل مرشح 3 أو 4 اقتراحات مشاريع قوانيين، سيحاول و يعمل على تمريرها .. الرئيس التونسي يمكن له أن يكون جد ناشط و مبادر، و حاضر داخليا، دون المساس بصلحيات
الحكومة .. الكل يكون بذكاء .. المهم أن الشعب لا يستأمن من سيخونه و يخون الديمقراطية و أهداف الثورة.






En continu


الخميس 12 ديسمبر 2019 | 15 ربيع الثاني 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:38 17:05 14:46 12:20 07:22 05:49

16°
16° % 55 :الرطــوبة
تونــس 11°
8.2 كم/س
:الــرياح

الخميسالجمعةالسبتالأحدالاثنين
16°-1117°-1119°-1419°-1122°-12









Derniers Commentaires