الهيئة تعلن عن قبول 26 مترشحا، 24 من الرجال و 2 من النساء

Mercredi 14 Août 2019



Mercredi 14 Août 2019
نصرالدين السويلمي

أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عن القائمة الأولية للمترشحين للانتخابات الرئاسية وضمت 26 مترشحا، واكد نبيل بوفون على هامش ندوة صحفية نشطها اليوم الاربعاء 14 جويلية 2019 أن العدد الإجمالي للذين أودعوا مطالب ترشيحاتهم لدى الهيئة بلغ 97 ، والعدد الجملي للمرفوضين لعدم الإدلاء بالوثائق 71، فيما العدد الاجمالي للذين لم يقدموا التزكيات او وصول الضمانات المالية 57، والعدد الجملي للذين قدموا الضمان المالي دون تقديم التزكيات 14، وأضاف نبيل أن 62 من المرفوضين من الرجال و 9 من النساء، كما اشار الى ان قائمة المقبولين تضم 24 من الرجال و2 من النساء وهن عبير بنت التيجاني بن صالح موسى، و سلمى بنت محمد توفيق اللومي.


*القائمة الأولية للمترشحين للانتخابات الرئاسية
منجي بن الحبيب بن بلقاسم الرحوي
محمد المحرزي بن بوجمعة بن محمد عبو عبو
عبير بنت التيجاني بن صالح موسى
محمد لطفي بن ابراهيم بن احمد مرايحي
المهدي بن المختار بن محمد جمعة
حمادي بن بوراوي بن سالم الجبالي
حمة بن علي بن بوساحة همامي
محمد منصف بن محمد بن احمد البدوي المرزوقي
عبد الكريم بن حسن بن حسين الزبيدي
محسن بن عبد الكريم بن عمر مرزوق
محمد الصغير بن محمد الصالح بن عمار النوري
محمد الهاشمي بن يوسف بن علي حامدي
عبد الفتاح بن جيلاني بن محمد مورو
عمر بن محمود بن محمود منصور
يوسف بن محمد الهاشمي بن عبد الحميد الشاهد
قيس بن المنصف بن محمد سعيد
الياس بن حامد بن محمد الفخفاخ
سليم بن محمد بن المختار الرياحي
سلمى بنت محمد توفيق اللومي
سعيد علي مروان بن الصادق بن محمد العايدي
أحمد الصافي بن ابراهيم بن الحاج علي سعيد
المناجي بن محمد بن رمضان جلول
حاتم بن محمد بلحسن بن المختار بولبيار
عبيد بن بلقاسم بن علي بريكي
سيف الدين بن عبد السلام بن مفتاح مخلوف


لم تتجاوز نسبة المترشحات المقبولات من النساء 7.69% فيما بلغت نسبة الرجال 92.31% ، عينة تؤكد ان هوس الكوتا والتأنيث الاستعراضي عبر إرساء قوانين جافة موجهة ليس هو الحل للارتقاء بمشاركة المرأة في الحياة السياسية، شروط أخرى يجب أن تتوفر لتسحب المرأة التونسية نحو المشاركة الجدية بعيدا عن الهَبّات والهِبات، كما تؤكد النسبة المتدنية ان المرأة مازالت سلعة مفترنة تُستعمل بكثافة في التسويق الحداثي، لكن عين نفتح الحداثة لا نجد لها للمرأة اثرا، لقد كانت الوسيلة ولم تكن الهدف، كانت الطعم وربما كانت السنارة أو الحمامة أو الڨمرية أو الارنب ربما كانت الكرطوشة...لكنها مازالت بعيدة عن وضيفة الصياد.

اروع ما في الديمقراطية التي وفرتها ثورة سبعطاش ديسمبر رغم انف السياق العربي المنافي لعصر الشعوب، اننا لم نعد أمام شخصيات سياسية هلامية، لم يعد بإمكان الرئيس التونسي أو الطالب للرئاسة أن يعيش بأسماء مستعارة تماما كرؤساء القمع وسلاطين الحكم الجبري والملوك الذين يملكون الرقاب قبل البلاد، لم يعد بإمكان الرئيس التونسي أن يتخفى كالفنانات والفنانين الذين يرفضون الإفصاح عن حقيقة اسمائهم كما حقيقة أعمارهم، لم تعد تنسحب تلك الدراسة المهينة على تونس، تلك التي أكدت ان 80% من الشعوب العربية تجهل حقيقة أسماء ملوكها ورؤسائها! ها نحن اليوم أمام اسم المترشح واسم الأب واسم الجد وجد الجد.. لا يهم ان كانت الاسماء عتيقة قديمة غير محينة لا تروق لأصحابها ما دامت تروق لدولة المؤسسات، لقد أجبرهم القانون على الظهور بجذورهم الحقيقية للمجتمع، يعرضون أنفسهم على الشعب بلا اسماء مستعارة تجمل وتهذب وربما تتبرأ من الجد وجد الجد.


  
  
     
  
festival-6843263a4523e0ea153fe33de6eb24ce-2019-08-14 18:19:29






3 de 3 commentaires pour l'article 187394

Mandhouj  (France)  |Mercredi 14 Août 2019 à 20h 59m |           
مقال جميل .. يدفع لعديد تعاليق .. الفقرة التي تتكلم على المرأة ، تضع كثيراً من الأشياء على الطاولة .. على كل حال، أتمنى أن العاءلة التونسية و المدرسة التونسية تتقدم لتكون في مستوى ذلك الفرد الإنساني في المجتمع. فالرجل و المرأة، هما ذلك الإنسان المكرم. و لهم نفس التكريم . فالمشروع التربوي في كل مجتمع هو الذي يصنع الصورة، الصور، الموقع أيضاً. هذا جهد ، علينا القيام به. حتى يوم نرى المرأة في نفس المسؤوليات السياسية و غيرها، في القطاع العمومي، كما في
القطاع الخاص ، و بنسب تطمءن، يكون أمر جد طبيعي ، لا يتاجر به أحد. الكلام يطول . و تونس أمامها طريق واحد، بناء و صنع التاريخ. تسقط الدكتاتورية. و بن علي هرب.



لنا موعد يوم 15 سبتمبر، و ننتخب على أساس البرنامج و الرؤية للمجتمع و المستقبل التي يقدمها المترشح و المترشحة.

Kerker  (France)  |Mercredi 14 Août 2019 à 19h 28m |           
نؤمن بالكتاب**و لا نؤمن بالأحزاب**و ما خَلْقُ الله إلاّ صواب**من الدّود تنسلخ فراشات و ذباب**و أسماء تعطى و لا تعاب**لا أصل و لا فصل و لا عتاب** منهم مسلمين و معظمهم أخباب.

MOUSALIM  (Tunisia)  |Mercredi 14 Août 2019 à 19h 06m |           
ننتظر فلاتر حقيقة وجدية التزكيات قبل الوصول لفلاتر الصندوق .






Présidentielles 2019
En continu


الخميس 22 أوت 2019 | 21 ذو الحجة 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
20:37 19:04 16:06 12:29 05:42 04:08

33°
32° % 36 :الرطــوبة
تونــس 23°
5.7 كم/س
:الــرياح

الخميسالجمعةالسبتالأحدالاثنين
32°-2335°-2435°-2434°-2539°-26









Derniers Commentaires