سفير تركيا بتونس: انقلاب ''غولن'' موّله الخارج وأفشله الشعب

Lundi 15 Juillet 2019



Lundi 15 Juillet 2019
الأناضول - تونس/ عادل الثابتي - قال السفير التركي في تونس، عمر فاروق دوغان، إن المحاولة الانقلابية الفاشلة، التي قامت بها منظمة "غولن" الإرهابية في 15 يوليو/ تموز 2016، كانت ممولة من الخارج، لاستهداف وحدة واستقلال الشعب التركي.

وأضاف دوغان، في مقابلة مع الأناضول، أن تلك "المجموعة عملت لمدة 40 سنة في سرية، واستغلت المشاعر الدينية والوطنية للشعب التركي للوصول إلى الحكم بطريقة غير شرعية".


وأوضح أن "عمل تلك المنظمة كان على ثلاثة مستويات، هي: القضاء، الجيش والأمن، والتعليم".

وتابع: "المجموعة الإرهابية راكمت رأسمالا هائلا في قطاع التعليم، وطبقت التجربة نفسها في 100 دولة أخرى".

واستطرد: "مساء 15 يوليو تدخلوا (منظمة غولن) لإيقاف الرئيس (رجب طيب أردوغان) وتنفيذ انقلاب للوصول إلى حكم تركيا بطريقة غير شرعية وإرهابية، وأطلقوا النار على الشعب والبرلمان والقوات الوطنية".

وأردف أن "النتيجة كانت 251 شهيدا من أبناء تركيا، قدموا حياتهم للدفاع عن حكومتهم ودولتهم وعدم تركها للإرهابيين، وكذلك أكثر من ألفي جريح".

وزاد دوغان: "في تلك الليلة، استهدفت طائرات مراكزًا استراتيجية، واكتشفنا نحن الشعب التركي أننا أمام تدخل غير شرعي وإرهابي، وهو ما مكن الشعب من التمسك بقيمه، لحماية رئيسه وحكومته وطبعًا استقلاله".

** دعم خارجي للانقلابيين

المحاولة الانقلابية الفاشلة كانت، وفق تأكيد دوغان، مدعومة من الخارج: "مع الأسف هذا التدخل الإرهابي لم يكن فقط هجومًا إرهابيًا، بل كان ممولًا من قوى أخرى (لم يسمها)".

وتابع: "والدليل هو أن طائرات الانقلابيين ظلت في الجو أكثر من 10 ساعات، وتم تزويدها بالوقود جوًا حتى لا تهبط على الأرض".

وأوضح أن "تحليق الطائرات طيلة الليل كان يستهدف إعطاء انطباع للشعب بأنهم (الانقلابيين) حصلوا على السلطة، ولكن الشعب التركي، وبينهم شهداء في عمر 14 سنة، تصدى (لهم) في المطار وفي العاصمة وفي إسطنبول، وتمكن من دحر هذه المحاولة الإرهابية غير الشرعية، ليحمي وحدته وحكومته".

** مشتركات بين الأتراك والتونسيين

بنظرة مقارنة، قال السفير التركي إنه توجد أمور مشتركة بين الشعبين التركي والتونسي.

وأضاف دوغان أن "الشعب التونسي حافظ على وحدته منذ 2011 (حين أطاحت ثورة شعبية بالرئيس آنذاك زين العابدين بن علي 1987: 2011)، وحمى دولته، حيث سيجري انتخابات ديمقراطية (تشريعية) في 6 أكتوبر (تشرين الأول) 2019، وسيختار الشعب رئيسه بطريقة مستقلة (في 17 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل)".

وتابع: الصفات نفسها أظهرها الشعب التركي، في 15 يوليو/ تموز 2016، حين تصدى للمجموعة غير الشرعية الإرهابية.




** أكثر مناطق العالم اضطرابًا

بشأن الأوضاع في تركيا بعد ثلاث سنوات من المحاولة الانقلابية الفاشلة، أجاب دوغان: "مررنا بلحظات صعبة، وهذا مكننا من معرفة أن التضامن والوحدة هما الأكثر أهمية بالنسبة لمستقبل أطفالنا".

واستدرك: "لكن في الوقت نفسه تعلمنا معنى المثل التركي القائل بأن (الماء يمكن أن ينام، لكن العدو لا ينام أبدا)".

وأردف: "في هذه المنطقة من البحر المتوسط والشرق الأوسط لدينا إمكانيات كبيرة للتضامن وحماية شعوبنا، ولكن في الواقع هو أكثر الأماكن اضطرابًا في العالم".

وأشار إلى الأزمات التي تعاني منها سوريا والعراق وليبيا، مشددا على أن "وحدة هذه البلدان مهددة، وشعوبها تواجه صعوبات ومعاناة".

واستطرد: "هذا يفرض علينا بذل مجهود تضامني كبير، لحماية هذه الشعوب ووحدة بلدانها، وكذلك تمكنيها من مستوى عيش عادل تستحقه مثلها مثل الشعوب الغربية".

وأعرب عن أسفه لكون "سوريا البالغ عدد سكانها 24 مليون نسمة، منهم أكثر من ستة ملايين لاجئ في مختلف أنحاء العالم".

وتساءل: "لماذا لم نصل إلى حماية حق هذه الشعوب في العيش على أراضيها"، في إشارة إلى تدخل أطراف خارجية لاستمرار معاناة تلك الشعوب.

وتابع: "مع الأسف الدول التي تتحدث عن الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان واجتثاث المنظمات الإرهابية، لم تنخرط أبدًا في مواجهة محاولة إرباك بلد وشعب (محاولة انقلاب منظمة غولن)، ولم تبد أي إشارة تعاون مع تركيا لتحقيق الأمن".

** شراكة استراتيجية

شدد دوغان على أن مواجهة مخاطر الإرهاب والتدخل الخارجي والصعوبات الاقتصادية تتطلب تعاونًا بين شعوب المنطقة.

وأضاف أن "2019 هو عام مهم في العلاقات الثنائية التركية التونسية، فتونس بلد عضو في الاتحاد الإفريقي (54 بلدا) وتتمتع بموقع استراتيجي، وترتبط باتفاقيات ثنائية وجماعية في المنطقة تؤمن لها إمكانات كبيرة للاستثمارات والتجارة الخارجية".

وأضاف: "نحن ملتزمون بأن نكون شريكًا استراتيجيًا لإفريقيا، وخاصة لتونس، البلد الذي منح اسمه للقارة، ولذلك أنجزنا وثيقة عمل مشتركة بين الجانبين لتعزيز التعاون في القارة".

** التواجد التركي في إفريقيا

قال دوغان إن "منطقة التبادل الحر الإفريقية (ZLECA)، التي ستبدأ تدريجيًا في 2020، تمثل إمكانات كبيرة لتونس".

وتابع: "لذلك انخرطت تركيا في إقامة شراكة تونسية تركية إفريقية، للتمكن من الاستثمار والإنتاج في تونس، لتزويد الدول الإفريقية جنوب الصحراء باحتياجاتها".

وأردف: "توجد إمكانيات كبيرة للصناعات في مجال المواد المنزلية والصناعة الدفاعية، وهي الأكثر إفادة وحساسية في المنطقة، حيث ثمة حاجة للحماية من الإرهاب".

وشدد على أن الشراكة التونسية التركية في ذلك المجال "مهمة جدا، ووثيقة العمل جاهزة في هذا الإطار، و41 سفارة تركية في أفريقيا ملتزمة بإنجاح وتدعيم تلك الشراكة".

** أهمية المنطقة العربية

بجانب القارة الإفريقية، فإن المجال الثاني للشراكات الاستراتيجية بين تونس وتركيا هو المنطقة العربية، بحسب دوغان.

وأضاف: "أنشأنا مجالا جديدا للتعاون التركي التونسي العربي في إسطنبول، وعقدنا المنتدى الأول الاقتصادي التونسي التركي (مايو/أيار الماضي) بمشاركة كاتب الدولة للشؤون الخارجية المكلف بالدبلوماسية الاقتصادية (حاتم الفرجاني)، حيث تمكن القطاع الخاص من إنجاز قاعدة عمل مشتركة".

وتابع: "بعدها عقدنا منتدى آخر مع جمعية التعاون المشترك للبلدان التركية والعربية (تراب)، وهي جمعية تركية عربية ربطناها مع تونس، وأقمنا معرضا ومنتدى لتعاون العالم العربي في تركيا (نهاية مايو/ أيار الماضي).

ومضى قائلا إن "الاستثمار والتجارة يقضيان على الصراعات ويقربان بين الشعوب ويزيدان التضامن بينها، لذلك أردنا تقوية هذين البعدين: التركي التونسي الإفريقي، والتركي التونسي العربي".

** مصالح المنطقة وحقوق شعوبها

حول عدم اهتمام العالم الغربي بقضية الديمقراطية والتقدم في العالمين العربي والإسلامي، أعرب دوغان عن أسفه لأن "عدم التوازن في مستوى العيش يوجد أساسا في مناطق بالعالم الإسلامي".

وشدد على أنه "يجب أن نكون واعين، فلا يمكن أن نحصل مستقبلا على مستوى عيش راقٍ وعلى الحرية كهدية من جهة أخرى".

وزاد بقوله إن "مفاهيم الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان تحددها كل دولة لشعبها".

ومستنكرا، تساءل: "إذا كان الجميع يسعون إلى جعل تلك القيم لكل الناس، فهل كان يمكن الحديث عن أزمات في ليبيا والعراق وسوريا، وهل كان يمكن أن نرى مهاجرين أفارقة يغرقون في (البحر) المتوسط (؟!)".

وختم دوغان حديثه بالتشديد على أن "الشراكة التركية التونسية الإفريقية، والشراكة التركية التونسية العربية، هي السبيل للدفاع عن مصالح المنطقة، وضمان حق شعوبها في الحرية والاستقلال والعيش الكريم العادل".


  
  
     
  
festival-82e1bd5ee62f0086c26f7a242a8df2c1-2019-07-15 12:47:04






1 de 1 commentaires pour l'article 185767

Mandhouj  (France)  |Mardi 16 Juillet 2019 à 19h 54m |           
منظمۃ غولن افتضح أمرها . فهي تخترق المجتمعات لضرب وحدتها الوطنيۃ. وهي تعمل حسب أجندۃ خبيثۃ تتيح للنظام الرأسمالي التوسعي و المتوحش سيطرۃ أكثر علی المجتمعات و ثرواتها . #15تموز انتصار شعب.






Présidentielles 2019
En continu


الأحد 18 أوت 2019 | 17 ذو الحجة 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
20:43 19:09 16:08 12:30 05:39 04:04

23°
26° % 83 :الرطــوبة
تونــس 22°
1 كم/س
:الــرياح

السبتالأحدالاثنينالثلاثاءالأربعاء
26°-2237°-2537°-2437°-2535°-24









Derniers Commentaires