البيان الفضيحة..

Vendredi 05 Juillet 2019



Vendredi 05 Juillet 2019
نصرالدين السويلمي

"..وجعل الأستاذة سناء بن عاشور تكتنف عن تقديم ترشحها للمرة الرابعة مما ضيّع على الشعب التونسي إمكانية تركيز محكمة تتوفر فيها شروط الكفاءة والنزاهة والاستقلالية والموضوعية"


تلك ومضة اشهارية من البيان الفضيحة الذي وقعته 13 من الكيانات المنتسبة الى المجتمع المدني، من فرط استفحال الأدلجة اصبحت الكفاءة والنزاهة والاستقلالية والموضوعية، مرتبطة بسناء بن عاشور ، اذا حضرت حضرت هذه المضامين الجميلة واذا غابت سناء غابت!!! يعتقد هؤلاء أنهم يستغفلون الشعب، بينما هم يستغفلون انفسهم الى حد العظم، والا أليس فيهم من يوقظ مادته الشخمة لبضع دقائق، ويسالها لماذا اكتسح الاسلاميون انتخابات 23 أكتوبر 2011، ثم لما خاب امل الشعب ولم تتحقق الرفاهية، عاقب الإسلاميين بالتجمعيين، ألا يقف هذا المكون الغريب على تربة تونس للحظة، ثم يسأل لماذا "حڨره" الشعب التونسي حين كان ينصّب سلطة الثورة، وحڨره ثانية حين كان يعاقب سلطة الثورة ويعيد إنتاج المنظومة القديمة! وحڨرها وبالغ في حڨرتها كل ما عرضت هذه الطلاسم "المڨوشة" نفسها على الشعب" ، ألا يقف هذا الهوش المؤدلج الهائج، ويقنع نفسه بأن الحرب على هوية الشعب لن تقود الى حكم الشعب، ألا تتعظ هذه الأورام الايديولوجية من انحيازها المذل المهين لعسكر مصر، ضد 25 يناير وضد الشرعية، فقط لان طعم الثورة غلبت عليه الهوية، وطعم الديمقراطية "بزايد" ثوابت.. هؤلاء الذين يمارسون الرغاء الارعن احتجاجا على عبارات الجلاصي، ويدّعون وصالا بالديمقراطية، اليسوا هم من يروجون إلى البيان رقم واحد ويمنون النفس بسيسي نسخة تونسية، وإن كان لقيطا وإن كان صبايحيا وان كانت تجري في عروقه دماء الڨومية.

*الجريمة الاخرى

الجريمة الاخرى الى جانب العبث بمنظمة عريقة مثل الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، وتطويعها لصالح السحت الايديولوجي، هو الحاح أصحاب البيان الفضيحة على انتزاع توقيع الاتحاد العام التونسي للشغل لهذا البيان الفضيحة وكان أن فشلوا في ذلك، في سلوك نزل بالنضال من مقارعة أعداء الثورة والمؤامرات الإقليمية ومجابهة القوى المنفّطة التي تحفر تحت جذع الانتقال الديمقراطي لتقويضه، ليغوص الى قاع الزير، اين يركد التخ، ودخل في انحياز ابله، ضد شخصية سياسية وقيادية مارست النقد الذي هو من صميم الديمقراطيات ومن لب السجال التقليدي المتزن بين النخب، رجل من كبار مناضلي هذا الوطن ابدى رايه في سيدة مثقفة ناشطة عرفت بنزعتها الاجتثاثية لكل ما يمت للهوية بصلة، وهي تجاهر بذلك وتعتبره مفخرة وتتغذى عليه دوليا من خلال التقرب الى المؤسسات الدولية ووطنيا من خلال مغازلة اليسار الاستئصالي والجمعيات اللادينية والجمعيات التي تأسست للّعب على وتر الأقليات والجمعيات اللائكية والأخرى التي تسعى الى كنسية الفضاء المسجدي تمهيدا لكنسه، ثم ان السيدة سناء تعتبر وبلا منازع احد اكثر الشخصيات التونسية حصولا على تمويلات من الخارج لحساب اجندات ثقافية مصادمة لثقافة المجتمع.


*الانحياز المؤدلج

تشير المنظمات الموقعة على البيان الفضيحة ان وجاهة سناء بن عاشور تستمدها من كونها "تحمّلت مسؤولية منسقة الهيئة الوطنية لمساندة الإضراب عن الطعام من أجل الحقوق والحريات -هيئة 18 أكتوبر"، هذا الإنجاز الوقتي المحدد المقيد، جعل العديد من الجمعيات "تنغر" وتنتصر لسناء، بما انها مناضلة تشهد عليها المسؤولية التي تحملتها داخل هيئة 18 اكتوبر، في المقابل لم يكتف كوكتال الفضائح بالانحياز الى سناء، ولكنه وجه عبارات بشعة مسقطة الى عبد الحميد الجلاصي، وهو الرجل القيادي في قاطرة المعارضة منذ الثمانينات، وقاطرة الدولة منذ الثورة، والوتد الذي يسمك التجربة ان تميد، الى ذلك هو السجين السياسي الذي سلمته قسوة السجون إلى قسوة السرطان نتيجة لفعل السجون، وكتب له الله النجاة من تعذيب الإيقاف ومن تعذيب السجون ومن المرض الخبيث نتيجة السجون، ولو أنصفوا وردوا الأمر إلى مصداقية وبصمات الرجل فوق جمر النضال، لكان أجدر ان تخجل هذه الجمعيات مجملة من مجرد الاشارة ولو بلطف الى الجلاصي في مقابل سناء، إذْ لا يعد النضال بقدر الدفاع عن حق اللواط والسحاق وحق تسفيه الشعب والحديث عن شعائره بأشكال نابية مخزية، بل يعد بكمية الوقوف في وجه إجرام الدولة المنظم، في وجه الجنرال، بقدر الوقوف في الزنزانة ليترقب الموت قبل ان يترقب الحياة. تلك إذا "نغرة" مغموسة في مستنقعات الايديولوجيا الآسنة التي تنبعث من رائحتها كتل بشرية معقمة ضد التعايش، تتعامل مع منصات المجتمع المدني بعقلية الغنيمة، وتحت شعار: اسبق الى هذه الفضاءات لتدمر بها المخالف الفكري والثقافي، وليس لتخدم من خلالها المجتمع وتوطد نسيجه وتمد في مساحة التعايش بين مكوناته.

مرة اخرى تتبين نوعية اليسار التونسي "في اغلبه"، هذه القوى الطفيلية التي تتسرب الى منصات المجتمع المدني في عهد الدكتاتوريات وتدفع شرف شرفها حتى تتمكن، ليس لتقوض الدكتاتورية وإنما لتبتزها وتقايضها! سلامة الدكتاتورية وراحة بالها ونشوبها في المجتمع، مقابل مكاسب ثقافية على حساب ثوابت الامة، يسكت هذا اليسار عن فضائع الدكتاتوريات، مقابل سماح الدكتاتوريات بتمرير اجندات ثقافية هي عبارة عن براز قديم لفرنسا لم يعد يعني لها الكثير في عالم الصراعات الاقتصادية الكبرى....هـــــا انتم تعادون على شرط هوية وثوابت تونس، وتوالون على شرط براز باريس القديم، الذي لو خضع الى الطب الجنائي وعامل التشريح، لوجدوا فيه الكثير من بقايا عظام وشعر وخلايا المجاهدين، شهروا "فلاڨة".


  
  
     
  
festival-9e2a019add326632b959c837104ad3da-2019-07-05 17:28:29






5 de 5 commentaires pour l'article 185207

RESA67  (France)  |Vendredi 05 Juillet 2019 à 18h 15m |           
Parole d’un Nahdhaoui aveuglé par son engagement!

MOUSALIM  (Tunisia)  |Vendredi 05 Juillet 2019 à 17h 48m |           
البيان الفضيحة -بصراحة عنوان غريب وكأن - الكاتب المتميز طبعا -في المدينة الفاضلة والتي لا وجود لها الا يوم القيامة أما اليوم فالجميع في المفترق والتنافس على أشده بين الأضداد بين الأخيار والأشرار بين آدم السابينس وابليس النياندرتال بين هابيل المسالم وقابيل الدموي المتوحش .ولولا التنافس لأصيب الجميع بالملل والاكتئاب ولغادروا كوكبنا بطرق مختلفة .

Aziz75  (France)  |Vendredi 05 Juillet 2019 à 16h 22m |           
ممكن لا أشك في علمها،لكن أشك في ونزاهته و دستورية قراراتها في القوانين الجديدة.شخص مسلم إرادته بيد الغير لا يمكن أن نثق فيه.شخص يحاول جاهدا طمس الحقائق ،لا يحق له الوجود.

Myassine  (Tunisia)  |Vendredi 05 Juillet 2019 à 15h 15m |           
نصرالدين السويلمي لك ألف ألف مليون شكر مقالاتك غير عاديّة ... أتابعها و أنتظرها ..ألف تحيّة

Slimene  (France)  |Vendredi 05 Juillet 2019 à 14h 55m |           
نصرالدين السويلمي@.ديما تحاول تلصق حاجة لفرنسا.لتغرف أن فرنسا خامس قوة إقتصادية في العالم ومن أغنى البلدان عالميا وتتصدر القوى العسكرية في العالم ولها قوة ردع ناوية لا يمكن لأي بلد محاربتها.البلدان العربية والمسلمة بعيدة عنها بقرون ثراءا وعلميا وحضريا






Présidentielles 2019
En continu


الثلاثاء 20 أوت 2019 | 19 ذو الحجة 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
20:40 19:07 16:07 12:30 05:40 04:06

29°
29° % 54 :الرطــوبة
تونــس 25°
6.2 كم/س
:الــرياح

الثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
29°-2535°-2336°-2334°-2436°-24









Derniers Commentaires